Jump to Navigation


جواد بولس

Subscribe to جواد بولس

رسالة إلى محمد صلاح

قد يستهجن الكثيرون أنني اخترت أن تكون رسالتي في نهاية هذا العام موجهة للاعب الكرة المصري محمد صلاح ؛  فعندنا في فلسطين عشرات العناوين الأجدر منها لتكون قفلةَ عامٍ مُدبر، تنذر تداعياته بعام مقبل سيكون أسوأ وأخطر.

خواطر جليلية من "الراين"

التقينا صدفةً بعد وجبة العشاء في بهو السفينة التي كانت تقلنا من مدينة "رودسهايم" الألمانية الرابضة على حافة نهر الراين، إلى مدينة "شباير".

 "هل أنت معهم ؟ " سألني مصوّبًا عينيه نحو مجموعة من الإسرائيليين الذين كانوا معنا على ظهر السفينة وشكّلوا بعشراتهم أكثرية مسافريها.

اتركونا نحن العرب في إسرائيل لنحيا

لم أتوقع أن تدفعني دعوة عادية للمشاركة في يوم دراسي قام على إعداده "مركز مينيرفا لحقوق الانسان" ، التابع لكلية الحقوق في الجامعة العبرية، والدائرة القانونية في بعثة الصليب الأحمر الدولي ، إلى الكتابة مجددًا  في قضية "التطبيع" واسقاطاتها الملتبسة على حالتنا ، نحن المواطنين العرب في إسرائيل، وخلطها، كذلك، معنداءات المقاطعة التي تدعو اليها "الحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل" ومن يعمل معها من "عرب الداخل" .

ياسر عرفات ..ذكرى

غادرت مكتبي في الظهيرة وقدت سيارتي باتجاه دوار محمود درويش في حي المصيون في رام الله. كانت حركة السير أمامي وحولي غير عادية؛ بدت جميع الشوارع المحاذية كأنها مصابة "بجلطات" مرورية خانقة.

حاولت أن أستوضح من جموع الناس المهرولة نحو مكاتب رئاسة الوزراء الفلسطينية ما سبب تلك الأزمة، لكنهم كانوا يندفعون كالسهام دون أن يعيروني اهتمامًا.

"لجنة المتابعة" هدف معارك إسرائيل القادمة

تشنّ المؤسسة الحاكمة في إسرائيل هجمة شرسة ضد مواطنيها العرب، وذلك في مسعىً منها لتقويض معظم المنجزات السياسية والإجتماعية التي انتزعتها هذه الأقلية خلال عقود من النضال العنيد والإصرار المسؤول.
 

القدس عارية

أثارت أخبار تسريب بعض البيوت العربية في القدس الشرقية لجهات استيطانية يهودية ردود فعل غاضبة امتلأت بها صفحات التواصل الاجتماعي، وعبرت عنها بعض المقالات المنتقدة في الصحافة المحلية.
من الطبيعي أن يختلف أصحاب المواقف في كثير من التفاصيل، لكنهم أجمعوا ، كلهم تقريبًا، على تحميل السلطة الفلسطينية المسؤولية الرئيسية عمّا جرى ويجري في هذه القضية الحارقة التي شهدت المدينة والعالم فصولها الموجعة على حلقات، لم تنفك تتداعى أمامنا وتكشف عن خاصرة فلسطين الدامية.

الحرب هي على انجازات أسرى فلسطين

لم يحظ إعلان وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، جلعاد أردان، عن تشكيل لجنة خاصة لفحص شروط معيشة الأسرى الأمنيين الفلسطينيين في سجون الاحتلال،  بعناية فلسطينية تتناسب وخطورته؛ لا سيما بعد توضيح الوزير بأن اللجنة مطالبة وموكلة بوضع توصيات من شأنها المساس بحقوق الأسرى، المكتسبة منذ عشرات السنين، وحصرها في نطاق الحدود الدنيا التي تتيحها القوانين وأنظمة مصلحة السجون الإسرائيلية الجائرة

حين كانت فلسطين محتلة!

أحاول منذ مدة طويلة ألّا أمثل أمام المحكمتين العسكريتين الموكلتين بمحاكمة الفلسطينيين ومعاقبتهم بعد إدانتهم " كمجرمين" يستحقون حياة السجون فقط.

لقد بدأتُ مزاولة مهنة الدفاع عن المقاومين الفلسطينيين ضد الاحتلال الإسرائيلي قبل زهاء أربعين عامًا.

كانت عقود اربعة من الشقاء والتحدي؛ انتظرت فيها أصابع الرب عساها تطلّ وتمطر الشر بحجارة عدلها.

أربعون خلت من عمر شعب لم يزل يعشق الغزالة وينام في عين القدر، لكنه لم يرَ من السماء إلا الغضب والظلم والنسيان .

Pages



.
x

حمّل تطبيق زمن برس مجاناً

Get it on Google Play