من المنتظر، خلال الأيام القريبة، أن تنتخب معظم هيئات الأحزاب العربية أسماء مرشحيها الذين سيمثلونها في انتخابات الكنيست المقبلة. ومع انجاز هذه المرحلة سيتحتم على الجميع التوقف عن لعبة "عض الأصابع"، وحسم قضية مستقبل القائمة المشتركة بدون مناورات أو مقامرات أو مزايدات.