Jump to Navigation

احصائيات فيروس كورونا في فلسطين

* الأعداد تشمل القدس

 

عدد الاصابات

 

عدد العينات

 

عدد المتعافون

 

عدد الحالات الحرجة

 

عدد الوفيات

 


جواد بولس

نحن مع غزة .. ولكن، من معنا؟

كما كان متوقّعًا وطبيعيًّا، فلقد توصّل الإسرائيليون والفلسطينيون إلى اتفاق على وقف إطلاق النار لمدّة شهر، وأتاحوا بذلك لشريان الحياة أن يتدفّق في شوارع غزة بعد أن روّت شرايين آلاف القتلى والجرحى ترابها، وهي التي لم يكن وراءها إلّا البحر، وأمامها جنازير وفوّهات دبابات الغاصبين.
كما كان متوقعًا وطبيعيًا، أعلن كل طرف مباشرةً عن انتصاره وسحقه لقوّات العدو الذي خرج من هذه المعركة كديك دخل إلى حلبة الصراع، فجرّ منها وهو أذل من دجاجة!

أنا والكرمل ومحمود

لا أعرف ماذا يدفعني، في هذا "الآب"، لأكتب عنك ولك؟

عساه الشوق، يأتيني بنكهة كرملية خالصة، تستثير الذكرى وتوقظ القلب على وجد وجوى.

كلّنا عكا

أفقت في ساعة متأخرة لأجد بقايا صبح خالٍ من الندى والأحلام، لا أثر فيه لعصافير قريبة. في الحقيقة لا أتذكر متى كانت آخر مرّة سمعت فيها دوري يغوي صديقته على شرفة شباكي، ولا متى آنستني سنونوة كالتي كانت تستأمن سقف بيت جدّي وتأخذه مأوى لأحلامها ومستقبل بيضها.
حولي صمت صباح عادي ليوم الأحد. في الجو رطوبة ثقيلة ودرجات حرارة تموزية، فعندنا "في تموز بتغلي الميّه في الكوز". أستقل سيّارتي  قاصدًا عكّا، خائفًا من زحام أسواقها الذي قد يحوّل زيارتها إلى رحلة عذاب وندم.

ماذا بعد غزة؟

لم تنته الحرب على غزة بعدُ، والتكهن بما ستفضي إليه تداعياتها من تطوّرات ونتائج سياسية هو شأن عسير، لا سيّما لارتباط ذلك بكيفية أداء الجانب الفلسطيني وتفاعله، على اختلاف مركّباته، فيما يبذل من محاولات لإنهاء هذه الجولة، التي أهرقت فيها الدماء الزكيّة وقدّمت قرابين على مذابح الشرق وهو يستعيد، أسيرًا لمواضيه، تعاليم السيف وتراتيل الدم، بينما يقهقه بعض من سلاطين الأرض في وجه السماء ويصرخ: "نحن الزمان، من رفعناه ارتفع، ومن وضعناه اتضع"!
فإلى أن يحين ميعاد الحصاد والجنى، هنالك بعض الخلاصات التي لا نخطئ إن أوردناها لتكون علامات فارقة وحقائق ميّزت هذه "الجولة" عمّا سبقها من معارك.

أضرّ من بلبلة

تحت عنوان "اللجنة القطرية تتبرّأ من بيانات "التعايش" التي أعقبت مظاهرات الغضب"، نشرت بعض المواقع الإخبارية المحلّية نبأً نفت من خلاله اللجنة القطرية لرؤساء المجالس العربية في إسرائيل حقيقة إصدار بيان مشترك ضم تواقيع اثني عشر رئيس مجلس محلي عربي من قرى ومدن الجليل العربية وتوقيعين لرئيسين يهوديين. وأكد بيان اللجنة القطرية أن "رؤساء السلطات المحلية العربية الذين ذكرت أسماؤهم في البيانات المشار إليها، لم يوقّعوا على تلك البيانات، ولم يطّلعوا على نصّها ومضمونها، وبالتالي فان هذه البيانات لا تمثّلهم".

خبز وكرامة وقيادة

تستمر منذ أيام غارات جيش الاحتلال الإسرائيلي على المدنيين الفلسطينيين في قطاع غزة. الأنباء تنقل أخبار سقوط عشرات القتلى،وبينهم أطفال، قضوا محروقين بما نفثته طائرات الموت من نار وقار في مواجهة تمنّاها حكام إسرائيل وصلوا لوقوعها.

بالحنين وحده لن تستقلَّ فلسطين

في فلسطين ينتصر الغبار مجدّدًا على السراب، والمعذّبون، منذ كان الطين سيّد هذه البلاد، هم وحدهم المؤمنون الذين ينامون على خبزهم، كفاف يومهم، ويستغفرون الصباح ليرتشفوا قطرات ندى بارد خفيف. كلّما نهض صباحها تعثر بنصل يذكّره أن الغدر كان للبقاء أدوم وأسبق.
الفلسطينيون خاسرون من آخر التطوّرات في المنطقة العربية بشكل عام وعلى أراضيهم بشكل خاص.

فيلتسيا لانجر، أكثر من محامية

في معرض استكمال هيكلة لجان "التحالف الأوروبي لمناصرة الأسرى الفلسطينيين"، أعلن القيّمون على هذا النشاط عن تسمية المحامية فيليتسيا لانجر رئيسةً فخريةً للتحالف.
هذا ما نشرته وكالات الأنباء التي نقلت، كذلك، أن تسميتها جاءت تقديرًا وعرفانًا لدفاعها طيلة عشرات السنين عن الأسرى الفلسطينيين داخل سجون الاحتلال الاسرائيلي وأمام محاكمه العسكرية. لقد كانت فيليتسيا لانجر أكثر من محامية وأكبر.

اختلال! ماذا يعني احتلال؟

أعود من عملي في رام الله. الساعة الثانية ظهرًا. درجات الحرارة فوق معدّلها السنوي المعتاد في حزيران. حاجز قلنديا العسكري يشبه مسرحًا من مسارح العبث واللامعقول. تتزاحم على مساراته سيّارات العرب وباصاتهم. بجانبها تقتحم ديناصورات العصر، والعابثون بحرمة الإنسان وبحدود الصبر؛ شاحنات ضخمة تنقل من وإلى فلسطين التراب والحصى والحديد ليزدهر "العمران"، وتشرئب ناطحات الفوضى والندم، وليذهب التطبيع إلى جهنم.
الراجلون يهرولون في حركات روبوتيّة إلى شرايينهم المنسدّة، ويقفون في طوابير تشبه القنوات التي تقف فيها الثيران الهائجة قبل محاولة ترويضها في سباقات "الروديو" الشهيرة.

اختلال! ماذا يعني احتلال؟

أعود من عملي في رام الله. الساعة الثانية ظهرًا. درجات الحرارة فوق معدّلها السنوي المعتاد في حزيران. حاجز قلنديا العسكري يشبه مسرحًا من مسارح العبث واللامعقول. تتزاحم على مساراته سيّارات العرب وباصاتهم. بجانبها تقتحم ديناصورات العصر، والعابثون بحرمة الإنسان وبحدود الصبر؛ شاحنات ضخمة تنقل من وإلى فلسطين التراب والحصى والحديد ليزدهر "العمران"، وتشرئب ناطحات الفوضى والندم، وليذهب التطبيع إلى جهنم.

Pages

 

Subscribe to جواد بولس
.
x

حمّل تطبيق زمن برس مجاناً

Get it on Google Play