Jump to Navigation

احصائيات فيروس كورونا في فلسطين

* الأعداد تشمل القدس

 

عدد الاصابات

 

عدد العينات

 

عدد المتعافون

 

عدد الحالات الحرجة

 

عدد الوفيات

 


جواد بولس

الحرّية لمروان البرغوثي

لم أتوقّع أن يبقى مروان البرغوثي أسيرا في سجون الاحتلال الإسرائيلي هذه المدة الطويلة التي ستقفل على اثنتي عشرة سنة في نيسان/ابريل القادم.

عنجهية VIP

توالت هجمات قادة إسرائيل في الأسبوعين الفائتين واستهدفت حممها أهدافًا متنوّعة عديدةً. كان الرئيس محمود عبّاس أوّل من أمطره ‘مسؤولون إسرائيليون’ ووصفوه ببذيء الكلام والتشبيهات.

عند العقدة يبرع النجّار

ما زالت الحالة الإسرائيلية السائدة تصدّر كلّ يوم مجموعة من العناوين التي يصلح اعتمادها محفّزات لرسّامي الكاريكاتير وإبداعاتهم. مجموعات من نكرات انتُخبوا ليشغلوا مقاعد نيابية في الكنيست وليكونوا قادة الدولة وسادة التشريع فيها لسنوات قادمة. كثيرون منهم لم يسمع الناخب بأسمائهم قبل الانتخابات، وكثيرون لن يسمع عنهم خلال الدورة الحالية؛ ففي إسرائيل أزمة قيادة حقيقية وخطيرة، وهذه في علم السياسة إحدى سمات نظام حكم تنطبق عليه معايير تسوّغ تعريفه نظامًا ينزع إلى فاشية سياسية واضحة.’

أمل وحرية بحجم السماء

وكأنّني في حلم، أجلس في بيتي وحيدا. فجر القدس يفيض وجعا سميكا والسماء منبسطة، بعض الغيوم العالية كانت ترحل ببطء، لم أعرف وجهتها، تابعتها بعيون حيرى، وتمنّيت كالصغار أن أصير وردة أو عصفورا. على كنبتي، التي صارت بعد الخمسين حضنا أليفا أستعذب فيه الكسل، أمضيت وقتا في مشاهدة ما ينقله تلفزيون فلسطين من وقائع عملية الإفراج عمّا عرف بالدفعة الثالثة من أسرى فلسطين القدامى. حاولت بكل جوارحي أن أعيش تلك اللحظات، وأن أغضَّ الطرف عن بعض ممّا يستفز منطقي، وامتثالا لنزعة ورثتها عن آبائي حرمتني ‘نعمة’ التملّق والمداهنة.

صمت الغنائم

لم يكن الاجتماع الذي كشفت عنه مصادر إسرائيلية بين الأمير تركي بن فيصل بن عبدالعزيز وسفير إسرائيل السابق لدى واشنطن إيتمار رابينوفيتش وعضو الكنيست الإسرائيلي مئيرشطريت، الأول من نوعه. فقبل اجتماع ‘موناكو’، الذي نشر عنه في السادس عشر من كانون الثاني/يناير، نشر في موقع ‘يوتيوب’، في الثلاثين من تشرين الثاني/نوفمبر، شريط مدّته قاربت العشر دقائق، وفيه وقائع من لقاء عقد في واشنطن جمع مندوب عائلة آل سعود نفسه ويوسي ألفر، مستشار سابق لرئيس حكومة إسرائيل، وبحضور أهرون ديفيد ميلر وشيرين هنتر وآخرين.

دندنة شمعون بيريز: ‘أنا زي مانا وإنت بتتغير’

لو لم تسرّب صحيفة ‘يديعوت أحرونوت’ نبأ لقاء الرئيس شمعون بيريز بتسعة وعشرين وزير خارجية وشخصية من دول عربية وإسلامية لما انكشف الأمر، ولبقي اللقاء صنوًا لتلك اللقاءات التي تتكتم عليها وثائق الدول والمخابرات في العالم.

"عوفر"..سجنٌ أم مرجُ غزلان؟

من أين أستمد قوّتي اليوم لأواجه تلك الشقراء الصغيرة التي تقف هناك على حاجز"قلنديا"؟ على رأس سبابتها مفتاحُ نهارك؛ إن هي شاءت يسَّرت، وإن كان ليلها حطامًا فالبقيّة في نهارك.

هذا هو شعبي الذي به سررت

انتخبت الجماهير العربية في إسرائيل من سيقودها لخمسة أعوام جديدة. معارك الانتخابات التي جرت في القرى والبلدات العربية تركت مجتمعات مثخنة بالجراح الحقيقية، وهذا ليس من باب مجاز واستعارة. إلى حدّ بعيد انحسار دور الأحزاب السياسية الوطنية جاء نتيجةً لغياب دور قادة حقيقيين لم يفلحوا باستيعاب ما يجري عميقا في بطن النهر، ولم يلحظوا في أي دلتا يستقر طميه. لا نبالغ إن قلنا إنّ عهدا قد انقضى، وما سيكون لا يُترك للحظ ولمن يجيد رمي النرد أو اللعب بلعبة ‘الثلاث ورقات’.

‘إلى فلسطين’خذوني معكم’

اتبعوا صوت الزغاريد وارقصوا مع الراقصين في ساحات فلسطين الدامية. ليكن اليوم يوم فرح كبير، فيكفيه غدنا ما ستسقطه عليه سماء الشرق وغيومها الحبلى بالوجع.
البعض يحترف لعبة الندّابات، يحسب أن الخدود لا تليق إلا للّطم، ولا تكون الدموع إلا رسائل وداعات وحسرة. آخرون لا يجيدون إلا ‘البسبسة’ تُردف وراء كل إشادة، فتفسد ما كاد يصير شهيقا يملأ الفضاء رضا.

‘إلى فلسطين’خذوني معكم’

اتبعوا صوت الزغاريد وارقصوا مع الراقصين في ساحات فلسطين الدامية. ليكن اليوم يوم فرح كبير، فيكفيه غدنا ما ستسقطه عليه سماء الشرق وغيومها الحبلى بالوجع.
البعض يحترف لعبة الندّابات، يحسب أن الخدود لا تليق إلا للّطم، ولا تكون الدموع إلا رسائل وداعات وحسرة. آخرون لا يجيدون إلا ‘البسبسة’ تُردف وراء كل إشادة، فتفسد ما كاد يصير شهيقا يملأ الفضاء رضا.

Pages

 

Subscribe to جواد بولس
.
x

حمّل تطبيق زمن برس مجاناً

Get it on Google Play