Jump to Navigation

احصائيات فيروس كورونا في فلسطين

* الأعداد تشمل القدس

 

عدد الاصابات

 

عدد العينات

 

عدد المتعافون

 

عدد الحالات الحرجة

 

عدد الوفيات

 


خالد عيسى

لا شيء يشبهنا مثل ريم البنا !

من زمان وانا أريد ان اكتب عن ريم البنا !

واعترف ان الكتابة عن تلك الفلسطينية العنيدة هي الكتابة عن الذات في تلعثم " الانا " حين تواري ترددها وهي تبحث عن سيرتها في سيرة الاخرين !

لا شيء يشبهنا مثل ريم البنا ، وليس اوضح من وسيلة ايضاح لحكايتنا الفلسطينية مثل تلك الغزالة " النصراوية " التي تنطح بقرنيها سماء الله في الجليل لتمطر وطنا كامل السيادة ، يكفي ان تنظر في سواد عينين تلك الفلسطينية المشاكسة لترى النسر يحدق فيك ، وتبحث في هذا السواد عن تهاليل الامهات بين المخيم والجليل لتدرك فعلا " يا ليل ما اطولك " !

أم كلثوم بين حيفا ومخيم اليرموك !

ام داوود فلسطينية من حيفا هي اول من اطلق لقب كوكب الشرق على ام كلثوم ، حين صعدت على مسرح الانشراح في حيفا وقالت لها : انتِ كوكب الشرق والتصق الاسم بها منذ حفلتها في حيفا عام 1928 !

كانت يومها حيفا ماتزال لحيفا ، التي هرعت الى محطة القطارات لاستقبال سيدة الغناء العربي التي قدمت من القدس بعد احياء حفلة بها ، وكانت ام داوود بنت حيفا الفلسطينية تتمايل طربا في شارع الملوك بحيفا الذي استقبل ام كلثوم ،

وكانت حيفا تمارس حياتها الفلسطينية العادية بين الكرمل والبحر ، قبل ان يحط عليها الغزاة كالجراد ، ويلتهمون حيفا ويشردوا ام داوود الى مخيم اليرموك !

صباح الخير غزة !

خاصرة فلسطين الموجوعة بين الرمل والبحر ، اسيرة فلسطينية منسيّة في سجنها بين معبرين ، معبر العدو ومعبر الشقيق ، حلم رابين ان يصحو وقد ابتلعها البحر ، وخيبة جرافة شارون وهي تجرف المستوطنات عن ارضها وترحل !

الله يغضب عليك يا بلفور!

لولا وعدك المشؤوم لشربت قهوتي هذا الصباح وانا اغطس رجلاي في بحر يافا ، واحفادي ( ينطون ) حولي على رمل شاطئ العجمي على انغام ( الدلعونا ) !

لولاك يا خواجة بلفور سأكون مثل كل شعوب الارض ، لي مسقط رأس لا يسقط مني ، ولي بلاد تحتضن ميلادي ، و( يتشعبط ) على زيتونها اولاد اولادي ، وانمو مثل الزعتر والطيون والخبيزة في قريتي ( الشجرة ) القرية الجليلية في منتصف الطريق بين الناصرة وطبريا !

ماذا يفعل فلاح فلسطيني من قرية في الجليل مثلي هنا في السويد هذه البلاد الاسكندنافية الباردة ؟

كيف ينمو الزعتر البري على شواطئ البلطيق وهل يمكن ( للفيكنج ) ان يرقص الدلعونا ؟

يافا وتل ابيب، قصّة مدينتين تحكي حكايتنا!

لا شيء يشبه صراعنا مع اسرائيل اكثر من يافا وتل ابيب!

حوت تل ابيب الذي ابتلع يافا ! لتطل بقايا يافا من فم الحوت مثل " لا " على شاطئ العجمي تخزن الذاكرة في جرار بيوتها القديمة وتتوجع بصمت !

يافا وتل ابيب العين في مواجهة المخرز حين تصر يافطة عبرية كتبت على اطلالها انها : المدينة القديمة لتل ابيب ، فخامة الفنادق الشاهقة حين تزور بيوتها الحجرية بالطراز العثماني ، وعظام الشيخ مؤنس حين تقام على رفاتها جامعة تل ابيب ، مبني الموساد الاسرائيلي الشاهق في مواجهة منقوشة زعتر في مطعم خميس ابو العافية على كتف البحر ،

الصعود إلى الناصرة

توكأ على قلبك واصعد إلى الناصرة ، لا تصغي للهاث مرج ابن عامر خلفك وهو يراقب صعود حنينك !

أكمل صعودك ، واستعن بصفصافة من الجليل لصفاء روحك ، وقل سرك لسروة على الطريق تكتم سرك ،

اصعد إلى الناصرة وانتصر لشوق يتصبب من جبينك ، لا تلتفت خلفك أكمل صعودك، واتلو على شتلة ميرمية ما تيسر من سورة مريم وسبح برب سماء الجليل يبارك صعودك ، لا تنتظر ظلك يحبو كطفل خلفك ، واشطب من التاريخ ما يعكر صفو تاريخك ، طهر هواء بلادك من انفاس الغزاة ، وشرع صدرك للريح وتنفس ما في وسع رئتيك ما يحمله الجليل من نسمة رطبة من طبريا ، وامسح عرق حنينك واكمل صعودك !

صباح الخير عكا !

صحوت هذا الصباح وقلبي " ينط " من فوق سور عكا الى البحر !

وانا ابحث في صباحي الاسكندنافي عن موجة تموج بي في المخمل الازرق ، تأخذني الى عكا ،

واحاول في زرقة هذا الازرق اختراع زرقاء اليمامة ، ترى لي عن بعد ما سأكون في عكا !

وقد استعين بصديق فينيقي في صور يساعد هذا الكنعاني المشرد على شواطئ البلطيق أن يصحو صباحا يشرب قهوته بانتظار قوارب الصيادين في مرفأ يرأف بلهفتي لسمكة فلسطينية تقول لي عكاوية تقرأ فنجان قهوتي : السمكة في الفنجان هي رزقة يا ولدي !

واريد ايتها العكاوية ان ارزق بزورق في هذا الازرق يبحر بي الى عكا !

رسالة في " الانبوكس " إلى صديقي ربعي المدهون!

كتبت منذ قليل في الانبوكس الى صديقي ربعي المدهون ملاحظات سريعة حول روايته الجديدة " مصائر كونشرتو الهولوكست النكبة " هي اقرب الى مشاعر قارئ امضى ليلة سويدية كاملة حتى الصباح يقرأ الرواية حتى الصفحة الأخيرة !

قلت لربعي انا لست ناقدا لكي ادلي بدلوي ولكني كقارئ اعتقد اني وجدت نفسي امام رواية فيها من التشويق ما يجعلك لا تتركها الا في صفحتها الاخيرة ، فلقد امضيت ليلة سويدية كاملة حتى الصباح وانا اتجول في مصائرنا التي عزفها ربعي بأربع حركات بطريقة الكونشرتو الموسيقي !

وبملاحظات سريعة اقرب الى مشاعر قارئ من مهنية الناقد الادبي التي انا لا أجيدها كتبت الى ربعي :

صباح الخير يا عدوي!

وانت تشرب قهوتك هذا الصباح في بيت جدّي في يافا وتبكي على جدّك في وارسو في ذكرى المحرقة هل تصدق انني ابكي عليه انا ايضا وانا اشرب قهوتي بعيدا عن يافا في مدينة اسكندنافية جنوب السويد !

ابكي مثلك على المحرقة التي نحن اول من اكتوى بنارها وما نزال نحرق كل يوم من اجل محرقتك !

بعد قليل سيطلق زامور الحداد في بلادي التي اغتصبها اولاد جدّك وستقف على شرفة بيت جدّي وتذرف الدموع على جدّك !

وانا سأقف على شباك غرفتي واذرف الدموع على جدّك المحروق الذي احرق قلب جدي الذي مات في مخيم للاجئين حنينا ليافا !

بين السكين و الـ م سكستين !

يمارس أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون " قلقه " بين تل ابيب ورام الله ، ويحاول بإنكليزية بتهذيب كوري التخفيف من فضاضة نتنياهو وهو يقرع أجراس الرعب في العالم من خطر سكين مطبخ فلسطينية يشهرها فلسطيني غاضب في وجه مفاعل ديمونة النووي، وعلى " القلقان " العام للأمم المتحدة ان يمنح الامان لمستوطن اسرائيلي ببندقية ام سكستين يمارس عهر شعب الله الدلوع الذي يرتجف خوفا من سكين فلسطيني يشهرها في وجه جرافة إسرائيلية تقتلع ارضه من تحته لتقيم مستوطنة !

Pages

 

Subscribe to خالد عيسى
.
x

حمّل تطبيق زمن برس مجاناً

Get it on Google Play