Jump to Navigation


خالد عيسى

Subscribe to خالد عيسى

الفلسطينيون بلا ياسر عرفات !

في ذكرى استشهاده!

شخص واحد في الدنيا تحبه ولا تحبه في وقت واحد هو الشهيد ياسر عرفات !

زعيم الفلسطينيين بلا منازع ، اختلف معه الجميع ولم يختلفوا عليه قائدا نادرا لمسيرتهم الكفاحية ، وقبطانا بارعا لسفينتهم الفلسطينية في بحر الظلمات !

أيتام " موطني "!

صدحت حناجر الفلسطينيين امس بنشيد " موطني " بين رام الله ومونتريال ، وبين نابلس وواشنطن ، وبين جنين ومخيم برج البراجنة وبين الناصرة ومخيم اليرموك ، بين بيت لحم والفاتيكان ، بين القدس وهذا الكوكب !

انشد الفلسطينيون " موطنهم " وعادوا الى تشردهم يحدقون في هذا العالم الذي يتفرج على حناجرهم وهي تحاول وطنا في النشيد بحثوا عنه في دفاترهم العتيقة في كلمات شاعرهم ابراهيم طوقان قبل ان يسلب الوطن من نشيدهم الوطني وتنعق الغربان في بلادهم بنشيد " هتكفاه " الاسرائيلي ، وبين " موطني " ابراهيم طوقان و " هتكفاه " نفتالي هرتس امبر

" موطني "!

موطني أيتها الدنيا لآخر شعب في الدنيا بلا وطن!

موطني أيها العالم الحرّ المزركش بحقوق الإنسان والحيوان والبيئة وحق المثليين وحق الباندا من مواجهة الانقراض !

موطني يا عرب الضائع بحروبكم الطائفية والمذهبية والمحاصر من معبر رفح ومعبر قلنديا ومن باب المندب إلى باب العامود !

موطني يا فصائل تختلف على فلسطين وتتفق على الصراف الآلي !

موطني يا غزة برايتها الخضراء ورام الله برايتها الصفراء!

موطني داخل الخط الأخضر والخط المش أخضر !

موطني موطني فلسطين تعود إلى الحناجر بعد أن طمستها المخافر والمتاجر!

من قتل سها منصور؟

عندما تُولد الانثى يقولون لامها : (تزينيها بعريس ) اي ولد ،

وعندما تموت يعزون أهلها ويقولون : ( سلامة الشباب )

وبين الولادة والممات تتعرض المسكينة لهذا الوأد الذي تمارسه عليها ثقافة الذكورة التي تركتها قريش تحت جلودنا !

وبين ( تزينيها بعريس ) و ( سلامة الشباب ) لعله من الحماقة أن نسأل من قتل المربية الفلسطينية في الطيرة سهى منصور ؟!

القاتل معروف هو هذه العقلية المتخلفة التي تنمو كالسرطان في المجتمعات الفلسطينية ولها رايات وجماعات ومنظرين !!

الأحفاد !

جوائز ترضية لعمر على وشك الذبول ، تكرر اولادك او بناتك ولكن من صنع غيرك ، هدايا اخر العمر " تشخ " على وقارك ، وتركب على ظهر شيخوختك ، وتلون بأقلام التلوين بياض شعرك ، اطفال من كانوا يوما اطفالك ، وطفولة غيرك تتمرجح بربطة عنقك ، بداية الأعمار في افول عمرك ، شروق الحياة في غروبك ، جيناتك الوراثية في وجنات غيرك ، تكررك يرث غيابك !

الاحفاد ما تبقى في الحياة منك ، والحياة حين تواسي برفق ما انتهى في حياتك ، ربيع ينمو في خريفك ، ويقرقش " الشيبس " في سعال شيخوختك ، ويمرغ بالشوكولا زجاج نظارتك الطبية ، ويدلق الحليب على حكمة وقارك !

لا شيء يشبهنا مثل ريم البنا !

من زمان وانا أريد ان اكتب عن ريم البنا !

واعترف ان الكتابة عن تلك الفلسطينية العنيدة هي الكتابة عن الذات في تلعثم " الانا " حين تواري ترددها وهي تبحث عن سيرتها في سيرة الاخرين !

لا شيء يشبهنا مثل ريم البنا ، وليس اوضح من وسيلة ايضاح لحكايتنا الفلسطينية مثل تلك الغزالة " النصراوية " التي تنطح بقرنيها سماء الله في الجليل لتمطر وطنا كامل السيادة ، يكفي ان تنظر في سواد عينين تلك الفلسطينية المشاكسة لترى النسر يحدق فيك ، وتبحث في هذا السواد عن تهاليل الامهات بين المخيم والجليل لتدرك فعلا " يا ليل ما اطولك " !

أم كلثوم بين حيفا ومخيم اليرموك !

ام داوود فلسطينية من حيفا هي اول من اطلق لقب كوكب الشرق على ام كلثوم ، حين صعدت على مسرح الانشراح في حيفا وقالت لها : انتِ كوكب الشرق والتصق الاسم بها منذ حفلتها في حيفا عام 1928 !

كانت يومها حيفا ماتزال لحيفا ، التي هرعت الى محطة القطارات لاستقبال سيدة الغناء العربي التي قدمت من القدس بعد احياء حفلة بها ، وكانت ام داوود بنت حيفا الفلسطينية تتمايل طربا في شارع الملوك بحيفا الذي استقبل ام كلثوم ،

وكانت حيفا تمارس حياتها الفلسطينية العادية بين الكرمل والبحر ، قبل ان يحط عليها الغزاة كالجراد ، ويلتهمون حيفا ويشردوا ام داوود الى مخيم اليرموك !

صباح الخير غزة !

خاصرة فلسطين الموجوعة بين الرمل والبحر ، اسيرة فلسطينية منسيّة في سجنها بين معبرين ، معبر العدو ومعبر الشقيق ، حلم رابين ان يصحو وقد ابتلعها البحر ، وخيبة جرافة شارون وهي تجرف المستوطنات عن ارضها وترحل !

الله يغضب عليك يا بلفور!

لولا وعدك المشؤوم لشربت قهوتي هذا الصباح وانا اغطس رجلاي في بحر يافا ، واحفادي ( ينطون ) حولي على رمل شاطئ العجمي على انغام ( الدلعونا ) !

لولاك يا خواجة بلفور سأكون مثل كل شعوب الارض ، لي مسقط رأس لا يسقط مني ، ولي بلاد تحتضن ميلادي ، و( يتشعبط ) على زيتونها اولاد اولادي ، وانمو مثل الزعتر والطيون والخبيزة في قريتي ( الشجرة ) القرية الجليلية في منتصف الطريق بين الناصرة وطبريا !

ماذا يفعل فلاح فلسطيني من قرية في الجليل مثلي هنا في السويد هذه البلاد الاسكندنافية الباردة ؟

كيف ينمو الزعتر البري على شواطئ البلطيق وهل يمكن ( للفيكنج ) ان يرقص الدلعونا ؟

يافا وتل ابيب، قصّة مدينتين تحكي حكايتنا!

لا شيء يشبه صراعنا مع اسرائيل اكثر من يافا وتل ابيب!

حوت تل ابيب الذي ابتلع يافا ! لتطل بقايا يافا من فم الحوت مثل " لا " على شاطئ العجمي تخزن الذاكرة في جرار بيوتها القديمة وتتوجع بصمت !

يافا وتل ابيب العين في مواجهة المخرز حين تصر يافطة عبرية كتبت على اطلالها انها : المدينة القديمة لتل ابيب ، فخامة الفنادق الشاهقة حين تزور بيوتها الحجرية بالطراز العثماني ، وعظام الشيخ مؤنس حين تقام على رفاتها جامعة تل ابيب ، مبني الموساد الاسرائيلي الشاهق في مواجهة منقوشة زعتر في مطعم خميس ابو العافية على كتف البحر ،

Pages



.
x

حمّل تطبيق زمن برس مجاناً

Get it on Google Play