Jump to Navigation

احصائيات فيروس كورونا في فلسطين

* الأعداد تشمل القدس

 

عدد الاصابات

 

عدد العينات

 

عدد المتعافون

 

عدد الحالات الحرجة

 

عدد الوفيات

 


خالد عيسى

سيهزم جرحنا سيفكم!

وسننتصر عليهم بالضحية التي تخرج كل لحظة لقاتلها وتبصق في وجه سكينه ولا تموت ،

وسنخرج من تحت اسرة جنودهم اشباحا تقلق نومهم،

سنتحدى ركاكة عبريتهم بقاف أهل الناصرة المغمسة بالكاف تصرخ في عقر دار احتلالهم،

فلسطين بيتنا قبل أن يولد ليبرمان واللي خلفوا ليبرمان،

و "سينط " كل لحظة فلسطيني من فوق سور عكا إلى البحر ليشعركم بخيبة نابليون،

سيوجع ماضينا حاضركم ، وسنطاردكم بذاكرتنا في غرف نومكم،

سنخرج من فناجين قهوتكم صباحا ومهابيش اجدانا تدق بن قهوتنا في قهوتكم،

"ستمغصكم " شتلة ميرمية في الجليل تداوي حيرة فلسطيني عائد ،

منطق فلسطين الأم!

ومنطق فلسطين الضواحي !

بعد يوم واحد على ذروة الحراك الشعبي لفلسطيني الخط الاخضر في سخنين هل يعقل ان يتجاهل الرئيس الفلسطيني هذه الهبة الجماهيرية لمليون ونصف مليون فلسطيني ولا يذكرهم بكلمة في خطابه ؟!

وهم اصحاب البلاد في فلسطين الام التي تعيد اليوم جوهر الصراع الى حقيقته في معمعة منطق فلسطين الضواحي الذي يبحث عن دويلة مسخ بين حاجز ومستوطنة ؟!
واذا كان لابد للتذكير :

صباح الخير يا سخنين !

صباح الخير لمليون ونصف مليون فلسطيني قرروا تقديم يوم الارض عن ميعاده لأسباب عاجلة !

صباح الخير لأصحاب البلاد ينهضون هذا الصباح في فلسطين الام ليتصدوا لعنصرية وجرائم حكومة نتنياهو ويعيدوا الصراع الى جوهره لينتصر منطق فلسطين الام على منطق فلسطين الضواحي في وحدة الارض والشعب !

بين السكين والـ ف سكستين !

حين يحاول شعب المشحّرين البحث عن "التوازن الاستراتيجي " بين العين والمخرز !

وسط عالم يرى بعين واحدة " ارهاب " سكين الفلسطينيين و"حق " اف 16 تل ابيب بمطاردة طفل فلسطيني في شوارع غزة !

وحين تصبح يافا المدينة القديمة لـ تل ابيب ويكون هذا العالم شاهد زور على أكبر عملية تزوير في التاريخ !

الفلسطينيات !

الفلسطينيات نقطة عطر نون النسوة ترفق بقواريها ، تاء التأنيث بنقوش كنعانية ، يطرزن حياتنا الفلسطينية كما يطرزن اثوابهن بنقوش غير قابلة للنقاش ان نقشت كالوشم في روحنا !

شقيقات " عناة " ، على رؤوسهن جرار العسل ، فخر فخّار اريحا ، وغيرة غور الاردن ، نخلات ارملات على اطراف البحر الميت ، يصنعن من فضة الدموع قلائد تبكي على صدر المليحات في ملح البحر الميت ، وعذوبة السكّر في بلح اريحا حين تمد نخلة رأسها وتطل على القدس ، واعتذار راهبة من عذريتها في" دير قرنطل " حين تصحو انوثتها على مرج بيسان يغازل مرج ابن عامر بين القدس والناصرة !

صباح الخير أيّها الكون!

صباح الخير أيّها الكون..

ليس الكون بالضبط بل العالم، ليس العالم بالضبط ، بل آسيا ليس آسيا بالضبط ، بل البلاد العربية في آسيا ليس البلاد العربية في آسيا بالضبط، بل الشرق الاوسط ، ليس الشرق الاوسط بالضبط ، بل فلسطين ليس فلسطين بالضبط بل الجليل ، ليس الجليل بالضبط بل الناصرة ليس الناصرة بالضبط ، بل السوق القديم ، ليس السوق القديم بالضبط بل بيت قديم شمال السوق ، ليس البيت القديم بالضبط ، بل على شرفة البيت القديم حيث تشرب فلسطينية قهوتها هذا الصباح بشفتين من زعتر

أريد أن أقول لها : صباح الخير

إنّها تُمطر في فلسطين !

وأنا في هذا الصباح الاسكندنافي الملبد بالحنين احاول تفسير سرّ احتفال الفلسطينيين بالمطر !

" الشتوة " الأولى في فلسطين تتحول إلى كرنفال على صفحات الفيس بوك أراقبه عن بعد !

وافرح أيضا عن بعد بهذا الفرح الفلسطيني بهطول المطر !

وأحاول دوما أن افهم هذه الرومانسية الفلسطينية، التي تنهمر مع أول قطرة مطر، تفيض من عيون تشرين !

أقول أحيانا المطر يوقظ الأرض ، ويحمل عبير التراب الى انوف الفلسطينيين ، فتفيض مشاعرهم حبا بكامل تراب بلادهم الذي لا يستطيعون الوصول اليه ، وقد يشم فلسطيني رائحة قريته المهجرة في الجليل ، تحملها نسمة ماطرة لاتتوقف على حاجز قلنديا الاسرائيلي !

رام الله "المتفرجة" في فيلمين فلسطينيين في مهرجان مالمو!

ربما هي المصادفة التي جعلتني اتابع عرض فيلمين فلسطينيين في يوم واحد في مهرجان مالمو للسينما العربية وسط احداث متفجرة في الضفة الغربية المحتلة تضع الفلسطينيين امام خيارات صعبة في الصراع مع الاحتلال ولا ادري لماذا رأيت رام الله " عاصمة الفلسطينيين " المؤقتة تتفرج معي على ما يجري حولها من احداث في السينما وفي الواقع !

فيلمان فلسطينيان لـ سهى عراف ولـ رشيد مشهراوي لا رابط بينهما سوى رام الله المتفرجة في " فيلا توما " و "رسائل من مخيم اليرموك ".

حقد إسرائيل على البيت الفلسطيني لامثيل له في العالم!

ولا عجب أن يكون الجيش الإسرائيلي الجيش الوحيد في العالم الذي تتقدمه جرافة !

لا يوجد احتلال في العالم يدمر البيوت إلا الاحتلال الإسرائيلي !

في الحرب على غزة مارست إسرائيل كلّ حقدها على البيت الفلسطيني وكان تدمير المنازل أبرز سمات هذه الحرب وحلت طائرة الـ ف 16 مكان الجرافة هذه المرة !

ومع كل هذا الدمار يقف البيت الفلسطيني في مواجهة المستوطنة في حرب الاقتلاع التي تمارسها إسرائيل على أصحاب الأرض منذ عام 48 !

ومهما طال الزمن سينتصر البيت الفلسطيني على المستوطنة وسيهزم بيت المقدس "الشين بيت" وسنبقى نصر على أسماء بيت لحم وبيت حنون وبيت لاهيا وبيت ساحور وبيت جالا

رفع العلم ورفع العتب !

خفقت قلوب الفلسطينيين وهي ترى علم بلادها يخفق لأول مرة في عقر دار الأمم المتحدة في نيويورك امس ، ولعله العلم الوحيد في العالم الذي يبحث عن دولته بين اعلام الدول التي تتفرج على اخر شعب في الدنيا مازال تحت الاحتلال ، وبين علم لا يعلم عن مصير بلاده في لعبة الامم التي قررت منذ قرن من الزمان اقتلاع وطن هذا العلم ومنحه وطنا مفروشا لشذاذ الافاق الذين حطوا على فلسطين كالجراد !

Pages

 

Subscribe to خالد عيسى
.
x

حمّل تطبيق زمن برس مجاناً

Get it on Google Play