Jump to Navigation

احصائيات فيروس كورونا في فلسطين

* الأعداد تشمل القدس

 

عدد الاصابات

 

عدد العينات

 

عدد المتعافون

 

عدد الحالات الحرجة

 

عدد الوفيات

 


لا حاجة للاعتذار

علان

بن ـ درور يميني

لنفترض ان الحديث لا يدور عن إسرائيل. لنفترض أن هذا يحصل في بريطانيا او في الولايات المتحدة. ولنفترض أن رجل القاعدة او طالبان او داعش اعتقل على عضوية في منظمة ارهاب. في واقع الامر، نحن نعرف منذ الان ماذا كان سيحصل. في بريطانيا يزجونهم في المعتقل واحيانا يطردونهم. لتسع سنوات دار في بريطانيا صراع ضد الداعية الجهادي ابو قتادة. وفي نهاية الامر سلم للاردن. وفي الولايات المتحدة يمكثون لسنوات في سجن غوانتنمو. بلا محاكمة.

ان التصدي لمنظمات الارهاب يطرح معاضل قاسية. في الولايات المتحدة يفضلون الاحباطات المركزة. والنجاح يصل إلى معدل يتراوح بين 4 و 12 في المئة. كل ما تبقى، أي 88 في المئة على الاقل، هم ابرياء.

هذا معدل مذهل. لا تقلقوا. احد لن يأخذ الولايات المتحدة إلى محكمة الجنايات الدولية في لاهاي. لانه يوجد في الولايات المتحدة «قانون غزو لاهاي». فليس القانون وحده يحظر كل تعاون مع هذه المحكمة، بل ان القانون يسمح بغزو لاهاي من أجل انقاذ الامريكيين من هناك، اذا ما تجرأ احد ما على التحرش بهم.

هكذا بحيث تبقينا مع إسرائيل. فقد انزلت هي نحو الصفر تقريبا الاستخدام للوسيلة الاكثر خطورة والمتمثلة بالاحباطات المركزة. وهي تكتفي بالاعتقالات الادارية. وبالفعل، في الظروف العادية هذا اسلوب مرفوض. في اطار الصراع ضد الارهاب هذا اسلوب هو الاقل سوء. فمن ارتبط بالجهاد الاسلامي ليس جديرا بالهواء الحر. يدور الحديث عن منظمة توجد في مكان ما بين القاعدة وداعش. مع ذات الايديولوجيا الوحشية والظلماء. اذا لم تستبق إسرائيل العلاج بالوقاية، فستأتي الضربة.

محمد علان هو رجل الجهاد. اناس مثله هم ليسوا فقط اعداء إسرائيل، بل هم اعداء الحرية والتحرر. وهم يحملون بشرى الدمار والخراب لكل مكان يتواجدون فيه ـ من نيجيريا وحتى افغانستان. من ليبيا وحتى الباكستان. فهم يعارضون العالم الذي توجد فيه ديمقراطية وحقوق انسان. ولكن منظمات حقوق الانسان تكافح في سبيلهم. هذا حصل في بريطانيا عندما كان ابو قتادة معتقلا. هذا حصل ويحصل في إسرائيل في ضوء كل رجل حماس أو جهاد يدخل إلى المعتقل. تخلق هذه الاعتقالات اوضاعا صعبة. والمعضلة الاصعب تنشأ في ضوء الاضراب عن الطعام. هذه ليست معضلة بسيطة. فمن يؤيد الاعمال الانتحارية، مثل علان، يهدد بالانتحار. اخلاقا، من الافضل ان ينتحر من أن يكون حرا ويدفع إلى الامام مشروع الاعمال الانتحارية. غير ان الاضراب عن الطعام، كما كان متوقعا، جند إلى جانبه مسيرة الاغبياء الاستعماليين الدائمين. احدهم حتى وصفه هذا الاسبوع بانه «مقاتل حرية». ليس اقل.

كل عمل إسرائيلي تجاه الارهاب الفلسطيني يستدعي مراعاة حقوق الانسان والرأي العام العالمي على حد سواء. ليس كل شيء مسموحا به. ولكن حيال نشطاء القاعدة، طالبان والجهاد لا يمكن لإسرائيل أن تكون وليا اكثر من الولايات المتحدة وبريطانيا. إسرائيل لا يمكنها أن تعمل بشكل مختلف. وان كان واضحا مسبقا بان «نيويورك تايمز»، «غارديان» و «لو مون» ستنشر انتقادا لاذعا. الاخلاق العالمية واليهودية تقول ان «من ينهض ليقتلك اسري لتقتله». إسرائيل تكتفي باسلوب اكثر اعتدالا: من ينهض ليقتلك اسري لتعتقله.

علان طلب الانتحار، لانه آمن بسلاح الاعمال الانتحارية. وقد اصيب في الطريق لتنفيذ المهامة. لا حاجة للاعتذار.

يديعوت

حرره:

 

فريق عمل زمن برس

فريق عمل زمن برس مكون من عدد كبير من المتخصصين في كتابة الاخبار السياسية والاقتصادية و الرياضية و التكنولوجية الحصرية في موقعنا. ويعمل فريقنا على مدار 24 ساعة في اليوم لتزويد الزوار بأحدث و أهم الأخبار العاجلة و الحصرية في الموقع، بكافة أشكال الانتاج الصحفي (المكتوب، المسموع، المصور) كي تصل المعلومة للمتابعين كما هي دون أي تدخل من أحد.
  • Website
  • Google+
  • Rss
  • Youtube
.
x

حمّل تطبيق زمن برس مجاناً

Get it on Google Play