Jump to Navigation

احصائيات فيروس كورونا في فلسطين

* الأعداد تشمل القدس

 

عدد الاصابات

 

عدد العينات

 

عدد المتعافون

 

عدد الحالات الحرجة

 

عدد الوفيات

 


تساؤلات في قضية اعدام محمود شتيوي

بقلم:

 قضية اعدام محمود شتيوي اصبحت قضية راي عام نظرا للملابسات والغموض التي حاطت بها خاصه ان مبرر كتائب القسام لإعدامه جاء مبهما تحت عنوان تجاوزات في سلوكياته واخلاقياته وهذا يحمل معاني عده، وبات الشيطان يكمن في التجاوزات السلوكية والأخلاقية. من جهة يشاع بوسائل الاعلام عن السبب الرئيسي لكتائب القسام في اعدامه هو تورطه في التخابر مع الاحتلال لمحاولة اغتيال محمد الضيف بالإضافة لاتهامات بأمور ماليه وأخلاقية. جميعنا نؤمن ان  العمالة للاحتلال امر خطير خاصه ان جميع الماسي في القطاع ابتداء من اغتيال المقاومين وعائلاتهم وعامة الشعب وجميع الدمار الذي حل على القطاع في الحروب كان بسبب تخابر العملاء مع الاحتلال، ونحن لا نتعاطف مع العملاء. لكن الجديد في قضية محمود اشتيوي انه من عائلة حمساويه مجاهدة عريقة وعائلته تنكر بالمطلق تورط ابنهم في وحل العمالة وجميع من عاش بالقرب منه يشهدون له بحسن السيرة والسلوك ويؤكدون ان تصفيته كانت مؤامرة من مسئوليه قادة الألوية بالقسام للتغطية عن اخطاء اكتشفها على مسئوليه من قادة الألوية خلال عمله في لجنة تقييم حرب العصف المأكول . وقد اكد محمود اشتيوي لعائلته انه مظلوم وناشدهم الدفاع عنه حتى بعد موته وأي اعترافات تم انتزاعها منه خلال التعذيب. وقد كتب لعائلته تحديدا: "يا اخي حسام لقد عذبت عذابا شديدا حتى كادوا يقتلونني حتى اعترفت لهم كذبا واعترفت على امور لم افعلها يوما في حياتي يا اخي انا بريء".

نحن كجمهور بعيد عن دائرة الحدث وكتائب القسام لا نعرف اين الحقيقة. لذا كان يجب ان يحسم الامور القضاء العادل بعد احالة ملفه للنيابة وتشكيل لجنه تحقيق مستقله. وقد طالبت عائلته في حقه في محامي ولجنة تحقيق مستقله ومحاكمه عادلة بالقضاء لكن تم تجاهل مطالبهم بحجة ان الامر يحسم داخليا في القسام وفق لوائح الحزب التنظيمية. كتبت كما كتب العديد من الاعلاميين ونواب من المجلس التشريعي والمؤسسات الحقوقية وحتى قيادات في حماس نستنكر اعدام محمود شتيوي خارج دائرة القانون والقضاء ولا يوجد أي نص شرعي او قضائي يبرر تصفيته بهذه الطريقة بدون اعطاءه الحق في محاكمه عادلة من قبل قضاة محايدين. وانا ارحب ببيان كتيبة الاحرار في  كتائب عز الدين القسام المتزن الذين يطالبون فيه بتشكيل لجنة تحقيق محايده للتحقيق بالقضية ومعاقبة المتورطين فيما حدث. واود ان اطرح في مقالي هذا بعض التساؤلات العارضة التي تنتابني بقضيته لكلا الطرفين القسام وعائلته:

1.         تساؤلاتي الموجهة لكتائب عز الدين القسام:

منذ ان تم اعتقال محمود اشيوي منذ عام تم الاعلان عبر مواقع الاعلام عن سبب اعتقاله : ((الرواية بإختصار أن الضيف إتصل هاتفيا على محمود إشتيوي لجلب زوجته وأولاده قائلا له " هات الأهل " وكان يعرف المكان الذي تتواجد به عائلته والمكان المحدد لنقلهم إليه ، وتحرك بالفعل إلى هناك وقام بتأمين وصولهم إلى منزل عائلة الدلو ، وكان يعتقد بأن الضيف من الطبيعي أن يكون هناك ، لذلك بعد أن غادر المكان بدقائق معدودة قام بإبلاغ ضابط المخابرات الإسرائيلي المشغل له بما لديه من معلومات ، ولم يتأخر الطيران الحربي الإسرائيلي الذي نفذ غارة غير مسبوقة على المكان ، وإستهدف البيت الذي يعود لعائلة "الدلو" المكون من ثلاثة طوابق وتمت تسويته بالأرض. هذه المفاجأة الخطيرة خلقت حالة من الإرباك و الإرتباك في قيادة كتائب القسام لدرجة الهوس الأمني حيث قام جهاز الإستخبارات القسامي بحملة تحقيقات و إعتقالات واسعة طالت عددا من قادة السرايا في كتائب القسام تركزت في كتيبة الزيتون و لواء شمال غزة و أحدهم تم إختطافه من بيت عزاء والده في جباليا و إقتياده للتحقيق على ضوء علاقته مع أحد المشبوهين. مع التأكيد أن الكشف عن سقوطه في مستنقع العمالة جاء بمحض الصدفة حيث تبين قيامه ببيع عدة صواريخ من الموجودة بحوزته لسرايا القدس التابعة لحركة الجهاد الإسلامي ، كان قد أبلغ قيادة كتائب القسام بأنه قام بإطلاقها بإتجاه المستوطنات الإسرائيلية خلال الحرب الأخيرة ، وتم إستدعائه من قبل جهاز الإستخبارات الخاص بكتائب القسام لمراجعته في هذه القضية إلا أنه إنهار في التحقيق وقدم إعترافات وافية عن إرتباطه مع المخابرات الاسرائيلية ، وكانت المفاجأة الكبرى الإدلاء بإعتراف خطير ساهم في تفكيك " لغز " محاولة إغتيال محمد الضيف .))

وتساؤلي
•           بما انني اميل لتقيم الناس من وجوههم، فالشكل العام لمحمود اشتيوي يوحي بالبراءة ومن المستبعد تورطه بعماله مع الاحتلال.
•           عائله مترابطة كعائلة محمود اشتيوي تدافع عن ابنها، وفي ظل وجود ام كوالدته تعلن انها راضيه عن ابنها ولا تصدق ما ينسب اليه، واخوه يدافعون عنه، اضف ان له اخ شهيد على ايدي الاحتلال وتهدم بيت عائلته من الاحتلال، واستضافوا عندهم اكبر قادة حماس، فحتما من البديهي ان لن ينشأ بينهم عميل. ثم كيف ممكن يتصور ان شخص يستشهد اخاه على يد الاحتلال ممكن ان يعمل معهم بدل ان ينتقم منهم؟؟؟
•           هل يعقل ان يستدعى محمود اشتيوي لاتهامه بانه يبيع الصواريخ لسرايا القدس ثم يعترف انه عميل ؟؟؟ كيف ممكن ان يكون شخص بمنتهى الفطنة في اخفاء عمالته لسنوات يعترف بذلك في تحقيق عابر ؟؟
•           ان كان يعرف محمود اشتيوي ان الضيف يقيم بمنزل الدلو، كما يعرف معظم تحركاته والاماكن التي يتواجد بها، فلماذا ينتظر ان تصل عائله الدلو للمنزل لاستهدافه؟؟
•           هل يعقل ان يجند محمود اشتيوي وهو عميل زميل له في الكتيبة ؟؟ من المحال ان العميل يخبر أي شخص عن عمالته الا اذا قام الاحتلال انفسهم بتجنيد الشخص الاخر والطلب منهما العمل سويا.
•           ان كان الشتيوي عميلا، فبإمكانه ان يخبر اكثر بكثير مما قام بتسريبه. كان بإمكانه تسريب مكان اقامة معظم القيادات القريبة منه ابان الحرب ويزود الاحتلال بمعلومات دقيقه عن الانفاق خاصه التي عمل بها، ولن نرى الاحتلال يتخبط في تحديد مواقعها حتى دمر مناطق كامله وشرد عائلات بأكملها بدون الوصول لأهدافه.
•           لماذا لم يتم الاعلان عن سبب اعدامه، هل يقر الاسلام اخفاء سبب اعدام شخص حتى على عائلته التي لا تعرف السبب وقد بلغت مرارا انه لا يوجد عليه مخالفات امنيه؟؟؟ ولماذا قادة حماس انفسهم منقسمون في شان محمود اشتيوي. لقد ورد في وسائل الاعلام ان عدد من قادة حماس ورفاقه في كتيبته وجميع عائلته متعاطفون معه. وفي ظل هذا الخلاف في امره، هل يعتبر اعدام محمود شتيوي خارج دائرة القانون والقضاء  بدون محامي ولجنة تحقيق مستقله ومحاكمه عادلة من قبل قضاة محايدين يعتبر فسادا ام تغيير واصلاح ؟ ثم لماذا تعطى عائلته وعود بحل قضيته فيتفاجؤون بإعدامه بدون اشعار مسبق.
•           الا تفطن حماس ان الغدر والتآمر يسود اهل غزه والعالم بشكل كبير وانه من الوارد جدا ان يكيد قائد متنفذ في الحركة على شخص لا يتفق معه ايا كانت الاسباب وكل شيء ممكن تمريره تحت عنوان التجاوزات السلوكية والأخلاقية بدون تفاصيل. كم من موظف مجتهد فصل من العمل او لم يجدد عقده ظلمت بسبب تامر مسؤوليه عليه. كم من فتاه تم ملاحقتها وتلطيخ سمعتها من مجموعه من الذئاب. لماذا يصغون لمن يولونهم كمسئولين متنفذين سواء قادة الألوية او وكلاء الوزارات وكأنهم قديسون ويجعلون رقاب الناس  بين ايديهم. أهذا يصنف فسادا ام تغيير واصلاح ؟؟
•           ترى من يحكم غزه، الجناح السياسي ام العسكري لحماس ؟؟؟ ولماذا تختلف قرارات حماس في الداخل عن قرارات حماس في الخارج، بل تم اعدام محمود اشتيوي بمجرد ارسال مناشده لخالد مشعل ؟؟ ولماذا كتيبه الاحرار في كتائب عز الدين القسام اعلنت ولائها لخالد مشعل ؟؟ وحتى لو كان الحاكم الفعلي هو الجناح العسكري، هل يحق لهم تنفيذ احكام بالإعدام خارج نطاق الحكومة والقانون لتجاوزات غير معلن عنها باسم المقاومة ؟؟

2.         تساؤلاتي الموجهة لعائلة محمود اشتيوي:

•           ذكر من عائلته انهم لم يتمكنوا زيارته الا مرتين وقام بتسريب ورقه صغير واربع اوراق A4 عن تعذيبه فاعترف كذبا بامور لم يرتكبها . لا استطيع تخيل انه استطاع الحصول على ورق وقلم خلال اعتقاله وكتب المعلومات التي تم نشرها من عائلته عن اساليب تعذيبه بهذا الاسهاب والتفصيل وفي نفس الوقت لم يذكر بها عن اسباب اعتقاله بوضوح ؟؟؟؟  لكن لا استبعد ان يكون قد حصل على ذلك من احد المتعاطفين معه خاصه ان فترة سجنه طويله تجاوزت العام واذا كانت مكتوبه بخط يده فلا شك بالأمر.  
•           لماذا لم يتم التنويه في بياناتهم عن رفيقه الذي اعتقل بنفس التهمه مع ان قضيته مترابطة مع محمود اشتيوي، وهل يمكنهم الرجوع اليه لتبين الحقيقة ؟
•           اعتقال محمود اشتيوي كان منذ اكثر من عام، وقد نشرت كافة وسائل الاعلام سبب اعتقاله، فلماذا لم يلجؤوا للأعلام والمؤسسات الحقوقية لنشر قضيته والمطالبة بحقه في محاكمه عادله ومحامي حتى وقع المحظور واعدم وشهر به خاصه ان اخته اعلاميه وبإمكانها ان تفجر قضيته عبر جميع القنوات التي تعمل بها وكانت ترى عدم مساعدة قيادي حماس لهم في قضيتهم ووضعه بمنتهى الخطورة؟؟ ولماذا وثقوا في لوائح وقوانين ومحاكمات الحزب التنظيمية التي ممكن تجاوزها فلا تنفذ بشفافية ووعود قادة حماس الذين لا يميلون لمساعدتهم  ؟؟ لماذا لم يتوجهوا للنائب العام والامن الداخلي للتدخل بإنقاذه ونقل ملفه للقضاء المدني او العسكري؟؟ لماذا لم يتعاطوا مع المنظمات الحقوقية التي اتصلت بهم لمساعدتهم وقد ناشدهم ابنهم في كتاباته ان تحقق معه لجنه تحقيق متخصصه من الامن الداخلي وتأخذ وقتها واسلوبها بحيث تكون لجنه مستقله عن الكتائب ؟؟ هل الولاء للحركة اهم من الولاء للحق والدين الاسلامي؟؟؟

ختاما، قال الله تعالى (وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ وَمَن قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَانًا فَلاَ يُسْرِف فِّي الْقَتْلِ إِنَّهُ كَانَ مَنْصُورًا). ارجو من اولياء محمود اشتيوي ورفاقه بالكتائب ان يعملوا بوصيه محمود اشتيوي بتشكيل لجنة تحقيق محايده للتحقيق بالقضية ومعاقبة المتورطين فيما حدث خاصه ان اعدم ظلما .

 

.
x

حمّل تطبيق زمن برس مجاناً

Get it on Google Play