Jump to Navigation

احصائيات فيروس كورونا في فلسطين

* الأعداد تشمل القدس

 

عدد الاصابات

 

عدد العينات

 

عدد المتعافون

 

عدد الحالات الحرجة

 

عدد الوفيات

 


لا تنازل في ما خصّ القدس

بقلم:

ما أشبه اليوم بالأمس! عندما فشل الرئيس الأميركي بيل كلينتون في أن يزحزح رئيس منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عرفات عن قضية القدس في محادثات كامب ديفيد عام 2000، قرر أن يتحول إلى حلفاء أميركا العرب. حاول وفشل. ولأن جون كيري، وزير الخارجية الأميركي، غير قادر اليوم على تغيير موقف محمود عباس، فإنه يحاول أن يفعل الشيء نفسه. وسيفشل أيضاً.

فالقضايا الخلافية تتعلق بالقدس وبإقناع الفلسطينيين بالاعتراف بإسرائيل دولةً يهودية. بدأ كيري زيارته العربية الأخيرة بزيارات سريعة إلى عمان والرياض، وصرح عباس بأن الفلسطينيين لن يقبلوا بأية صفقة تقل عن أن تكون القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين. وكرر رفض الاعتراف بإسرائيل دولةً يهودية. الإسرائيليون فسروا هذا الموقف الثابت على أنه رفض لمبادرة كيري، وادعى مسؤولون إسرائيليون أن تصريحات عباس تُظهر أن الفلسطينيين ليسوا على استعداد لاتخاذ القرارات الصعبة اللازمة للسلام.

ربما كانت العلامة الأوضح بخصوص تفكير عباس في شأن قدرة كيري على تغيير الرأي العام العربي تصريحاته اللاحقة في رام الله. قال عباس متحدثاً إلى مجموعة من ممثلي المؤسسات المحلية في القدس الشرقية، مشيراً إلى الديبلوماسي الأميركي: «سيسمع من الوزراء العرب أنه من دون القدس عاصمة لفلسطين لن يكون هناك اتفاق».

بدورها تتألف لجنة المتابعة من وزراء خارجية البحرين ومصر والأردن والكويت والمغرب وفلسطين وقطر والسعودية ودولة الإمارات، وكذلك الأمين العام للجامعة العربية. وعادة ما تؤيد هذه اللجنة موقف القيادة في رام الله، مقدّمة لعباس المظلة العربية اللازمة لاتخاذ القرارات الصعبة. اللقاء الأخير لعباس مع اللجنة كان في تموز (يوليو) الماضي، قبل الموافقة على استئناف محادثات السلام الحالية مع إسرائيل.

لقد طلب عرفات الذي حُشر في زاوية خلال محادثات كامب ديفيد خريف 2000، الحصول على فرصة للتحدث إلى القادة العرب. طرح سؤالاً بسيطاً على كل واحد منهم، ألا وهو ما إذا كانوا سيوافقون على تسليم سيادة القدس الشرقية وتحديداً المسجد الأقصى. عرف عرفات أجوبتهم قبل أن يطرح السؤال.

تركز التسريبات الصادرة عن المحادثات الماراثونية الجارية بين كيري وعباس على عقبتين: إصرار إسرائيل على اعتراف الفلسطينيين بها وطناً قومياً للشعب اليهودي، وعلى أن تتوصل الجولة الحالية من المحادثات إلى إطار لا يتضمن أي ذكر للقدس. ورفض الفلسطينيين هذين الشرطين، كما هو واضح في تصريح عباس، جعل بعضهم يستنتج أن مهمة كيري ذاهبة للفشل.

إن الموعد النهائي لاختتام المحادثات في نيسان (أبريل) 2014 يقترب بسرعة، وسيواصل كيري بالتأكيد الضغط للاتفاق على إطار عمل يسمح بتمديد المفاوضات. مع ذلك فالفلسطينيون مصممون على الذهاب إلى محكمة العدل الدولية وغيرها من المنظمات الدولية لمعالجة استمرار الاحتلال غير المشروع. فعندما يتعلق الأمر بمسألة حساسة كالقدس والاعتراف بإسرائيل دولة يهودية، فالزعماء العرب يثبتون، مراراً وتكراراً، أنهم لا يتزحزحون أمام الضغوط الأميركية، وعباس يعرف ذلك جيداً.

المصدر: 
الحياة

 

.
x

حمّل تطبيق زمن برس مجاناً

Get it on Google Play