Jump to Navigation

احصائيات فيروس كورونا في فلسطين

* الأعداد تشمل القدس

 

عدد الاصابات

 

عدد العينات

 

عدد المتعافون

 

عدد الحالات الحرجة

 

عدد الوفيات

 


كيف تستعد كتائب القسام للحرب المقبلة؟ إجابة إسرائيلية

زمن برس، فلسطين: كشفت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية عن تقديرات لـ "فرقة غزة" والأجهزة الأمنية في جيش الاحتلال، زعموا فيها أنّ كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة “حماس″ تتم استعداداتها للمواجهة القادمة.

ووفق تقرير "معاريف" فإنّ “فرقة غزة” في جيش الاحتلال أكّدت نية القسام تنفيذ عملية كبيرة جنوب الأراضي المحتلة، مشيرة إلى أنّ القسام لم تبلغ القيادة السياسية للحركة عن تفاصيل العملية حفاظًا على السرية.

وزعم التقرير أن القسام يقوم بتجهيز الأنفاق ويطلق الصواريخ التجريبية ويتدرب بشكل جيد للتعامل مع إسرائيل بشكل مختلف عن أي مواجهة سابقة بينهما.

وادعى التقرير أنّ حماس غير راضية عن نتائج المواجهة الأخيرة مع الاحتلال خلال حرب غزة الأخيرة، معللة ذلك بأنّ حماس تريد فك الحصار كاملا، وإنهاء الأزمة الاقتصادية في غزة.

وحذّرت كتائب القسام الاحتلال من استمرار فرض الحصار على قطاع غزة، مشددة على أنّ الوضع سيتجه للانفجار في وجه المحتل إذا استمر على ما هو عليه.

وفي هذا السياق، قال محلل الشؤون العربية في موقع "واللاه" العبري، آفي يسخاروف إنّ حماس تخطط خلال المعركة المقبلة للانقضاض باتجاه المستوطنات، أو مواقع عسكرية، بهدف القضاء على عدد أكبر من الجنود والمستوطنين. وأضاف أنه بالعين المجردة من الممكن رؤية ظاهرة جديدة تدور قريبًا جدا من الحدود مع غزة، المزيد من عناصر حماس يتحركون على بعد مئات الأمتار من السياج الحدودي.

وتابع: وجزء منهم يعملون في الجانب الآخر من الحدود في إطار النشاطات الأمنية الاعتيادية، بينما يتدرب آخرون في المعسكرات المقامة قريبا جدا من الحدود، كالموقع الذي أقيم على أرض مستوطنة "دوغيت".

وأشار إلى أنّ هناك احتمالية لا يمكن استبعادها أن هذه التحركات تهدف لأن يعتاد جيش الاحتلال هذ التحركات رغمًا عنه، ووجودهم على بعد 300 متر من الحدود يمنحهم الفرصة للانقضاض المفاجئ إلى داخل المستوطنات حال اندلاع حرب أو تصعيد.

وأردف في المقابل من الممكن أنْ يكون هدف تلك التدريبات، هو خلق حالة ردع أمام جيش الاحتلال على الحدود مع قطاع غزة.

وقال بات من الواضح أنّ حماس تدرب قواتها في الآونة الأخيرة، ليس فقط على إطلاق الصواريخ أو عمليات الكوماندوز الخاصة من البحر،  بل على خطط المشاة والقتال في المناطق المأهولة داخل المستوطنات، وذلك في إطار فصيل سريّ، بل حتى كتيبة.

وأضاف أنّ محاولات حماس لاقتحام مستوطنات حدثت بالفعل خلال الحرب الأخيرة، خلال الاقتحام الذي تمّ من البحر، وكذلك نية القيام بعملية كبيرة عبر الأنفاق التي حفرت بمنطقة كرم أبو سالم.

وأشار إلى أنه من المحتمل أن تقوم حماس بخطوة إضافية إلى الأمام وكجزء من عملية البدء بالحرب، وأنْ تحاول مباغتة إسرائيل بانقضاض العشرات من رجال القسام باتجاه السياج الحدودي وخطف جنود.

وتساءل الكاتب هل هذا سيناريو خيالي؟ مشيرًا إلى أنه في إحدى التدريبات التي أجرتها حماس تمّ رصد أكثر من 100 عنصر سويةً، وهم يتدربون على الانقضاض والاقتحام، على حد قوله.

وتابع قائلاً إنّه بشكلٍ موازٍ  تواصل حماس التمسك بوسائل أخرى لتستخدمها في الحرب المقبلة: أعمال الكوماندوز، إنتاج مكثف لقذائف الهاون قصيرة المدى بما فيها ذات الرؤوس المتفجرة الكبيرة، وبالتأكيد مشروع الأنفاق، جميع ذلك يهدف بالأساس إلى خلق حالة ردع أمام جيش الاحتلال.

وخلُص إلى القول: ولكن أيضًا ربما لتحقيق إنجاز كبير للحركة في المواجهة القادمة مع جيش الاحتلال، بعد معركة صيف العام 104، على حدّ تعبيره.

 إلى ذلك، قال عضو الكنيست الإسرائيليّ عومري بارليف، قائد وحدة (مطكال) النخبويّة سابقًا، قال إنّ حالة الردع الإسرائيلية دفنت بين الكثبان الرملية في غزة، ورئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو ووزير جيش الاحتلال موشيه يعلون عاجزين عن الرد على حماس.

وأضاف بارليف في تصريحات لصحيفة “معاريف” العبرية إنّ نتنياهو ويعلون يدفنان رؤوسهما في الرمال، عجزا عن الرد على حماس، وحفر الأنفاق كما هو، وإطلاق الصواريخ مستمرة في السقوط في مستوطنات الجنوب والرد الإسرائيلي أصبح فاترًا باستهداف عقارات فارغة، وبعدها اكتفينا بقصف كثبان رملية، على حدّ تعبيره.

وتابع قائلاً إنّه كان يجب ربط إعمار غزة وفتحها على العالم الخارجي مقابل تجريدها من السلاح، لكن عجز يعلون ونتنياهو سيوصلنا إلى حرب جديدة مع حماس ربمّا تكون أكثر صعوبة من سابقاتها.

وخلُص بارليف إلى القول إنّ نتنياهو ويعلون كان يجب عليهما أخذ زمام المبادرة بعد الحرب الأخيرة خاصة في ظل وجود ائتلاف إقليمي مساعد مثل مصر والسلطة الفلسطينيّة والسعودية، على حدّ تعبيره.

وذكرت صحيفة رأي اليوم أن الخبير الإستراتيجيّ الإسرائيليّ، شلومو بروم، من مركز أبحاث الأمن القوميّ التابع لجامعة تل أبيب، رأى أنّ لإسرائيل مصلحة حقيقية في تثبيت اتفاق وقف إطلاق النار مع حماس، لافتًا إلى أنّ الوضع بقطاع غزّة هو قنبلة قابلة للإنفجار في أيّ لحظة، وبالتالي، فإنّ إسرائيل مُلزمة بالعمل على تحسين الأوضاع في القطاع.

وعبّر عن شكوكه الكبيرة في أنّ حكومة نتنياهو الحاليّة معنية أوْ قادرة على حلّ المشاكل مع حماس، وبالتالي فإنّه لا نيّة لديها بالتوصل إلى هدنةٍ طويلة الأمد مع حماس، وأنْ تدفع ثمن ذلك، على حدّ تعبيره.

وقال إنّ المُحاولات لتثبيت الهدنة ستستمر، ولكن من غير المؤكّد أنّها ستنجح، مُحذّرًا في الوقت نفسه من أنّ رفع سقف التوقعات لتحسين دراماتيكيّ في الأوضاع بالقطاع هو خطير للغاية، لأنّ الفشل في ذلك سيؤدّي لتأجيج الأوضاع في المنطقة، وسيزيد من احتمالات اندلاع المُواجهة المُقبلة مع حماس، على حدّ تعبير الباحث الإسرائيليّ.

حرره:

 

فريق عمل زمن برس

فريق عمل زمن برس مكون من عدد كبير من المتخصصين في كتابة الاخبار السياسية والاقتصادية و الرياضية و التكنولوجية الحصرية في موقعنا. ويعمل فريقنا على مدار 24 ساعة في اليوم لتزويد الزوار بأحدث و أهم الأخبار العاجلة و الحصرية في الموقع، بكافة أشكال الانتاج الصحفي (المكتوب، المسموع، المصور) كي تصل المعلومة للمتابعين كما هي دون أي تدخل من أحد.
  • Website
  • Google+
  • Rss
  • Youtube
.
x

حمّل تطبيق زمن برس مجاناً

Get it on Google Play