Jump to Navigation

احصائيات فيروس كورونا في فلسطين

* الأعداد تشمل القدس

 

عدد الاصابات

 

عدد العينات

 

عدد المتعافون

 

عدد الحالات الحرجة

 

عدد الوفيات

 


مصر: الرئيس يتهاوى

السيسي

أفرايم هراره

متحدث الدولة الإسلامية، أبو محمد العدناني، طالب بالجهاد والشهادة في شهر رمضان، الذي بدأ قبل اسبوعين، وهدد بالحاق الهزيمة بـ «الكفار». وقد استجاب مقاتلو التنظيم في مقاطعة سيناء لدعوته وهاجموا بشكل منسق ودموي على مواقع للجيش والشرطة المصريين. هذه ليست هي الهجمة الاولى في سيناء: لقد قتل المئات من الجنود والشرطة في العامين الاخيرين منذ قاد السيسي الانقلاب العسكري الذي أسقط حكم الاخوان المسلمين.

إن نشاط دولة الخلافة لا يقتصر على سيناء: قبل شهر طلبت الانتقام من القضاة الذين حكموا على بعض اعضائها بالاعدام، وقد لقي ذلك استجابة واضحة، حيث قتل في قلب القاهرة المدعي العام المصري، المسؤول عن حكم الاعدام لمئات نشطاء تنظيم الدولة الإسلامية والاخوان المسلمين.

إن طموح التنظيم هو بسط الإسلام السياسي والقضائي على العالم كله. ومرحلة لا بد منها هي القضاء على الدول الإسلامية التي هي كافرة حسب الإسلام الكلاسيكي. وهدف مركزي هو اسقاط الانظمة التي تحارب الإسلام الارثوذوكسي، وعلى رأسها النظام العسكري المصري.

حتى الآن ركز السيسي جهوده ضد الاخوان المسلمين: منذ وصل إلى السلطة قُتل 1400 من اعضاء التنظيم، وأُصيب 15 ألف شخص ونحو 40 ألف تم سجنهم لفترات مختلفة، وقام باعدام المئات منهم، وأغلق آلاف المساجد التي لا تخضع للرقابة، ومنع الخطباء الغير معتمدين من القاء الخطب وأمر بمصادرة الكتب التي تطالب بالجهاد. وقد طلب السيسي ايضا من علماء جامعة الازهر القيام بـ «ثورة دينية» تستند إلى الابتعاد عن فكرة فرض الإسلام على العالم. وقد كانت ذروة النشاط في الاسبوع الماضي حيث قُتل بدم بارد 9 اشخاص من الاخوان المسلمين بعد الهجوم الواسع في سيناء. وفي أعقاب ذلك أطلق التنظيم على السيسي لقب «الجزار» وطلب من الشعب المصري القضاء على «نظام القمع والتسلط» و»استعادة مصر».

مرة اخرى يبدو أن الحرب الأهلية على الأبواب، وفرص نجاح السيسي فيها ليست كبيرة: أولا، الجمهور المصري على عكس الصورة التي تظهرها وسائل الإعلام، يؤيد الإسلام الارثوذكسي، والدليل ـ في الانتخابات الديمقراطية قبل عامين، فان نحوا من 40 بالمئة من الجمهور أيدوا الاخوان المسلمين وأكثر من 25 بالمئة أيدوا الحركة السلفية «النور». نحو 75 بالمئة من المصريين يريدون أن تكون الشريعة هي قانون الدولة. ثانيا، الاقتصاد المصري في وضع سيء والبطالة عالية، لا سيما في اوساط الشباب. الدولة تنجح في ابقاء رأسها فوق الماء بفضل تدفق المليارات من دول الخليج. والسياحة التي هي مصدر الدخل الأهمل تتراجع بشكل دراماتيكي منذ اسقاط مبارك، والعمليات الاخيرة ستقلصها أكثر فأكثر. والاشتعال الجماهيري وجد تعبيره في 400 مظاهرة على خلفية مطالب اقتصادية في الاشهر الثلاثة الاولى من العام.

صحيح أنه خلافا للغرب، فان السيسي يفهم بشكل معمق جوهر الاهداف الإسلامية الارثوذكسية ويحاول إحداث ثورة في العمق. لكنه أمام التأييد الشعبي الواسع للإسلام والضائقة الاقتصادية التي تعيشها مصر، فان مصيره يمكن أن يكون مثل مصير أنور السادات أو مصير المدعي العام المصري. الأيام ستقول قولها. لكن في كل الاحوال يتوقع أن تستمر العمليات والمواجهات العنيفة. وقلق اسرائيل مما يحدث على حدودها الجنوبية مبرر أكثر.

اسرائيل اليوم 

 

حرره:

 

فريق عمل زمن برس

فريق عمل زمن برس مكون من عدد كبير من المتخصصين في كتابة الاخبار السياسية والاقتصادية و الرياضية و التكنولوجية الحصرية في موقعنا. ويعمل فريقنا على مدار 24 ساعة في اليوم لتزويد الزوار بأحدث و أهم الأخبار العاجلة و الحصرية في الموقع، بكافة أشكال الانتاج الصحفي (المكتوب، المسموع، المصور) كي تصل المعلومة للمتابعين كما هي دون أي تدخل من أحد.
  • Website
  • Google+
  • Rss
  • Youtube
.
x

حمّل تطبيق زمن برس مجاناً

Get it on Google Play