Jump to Navigation


زيارة

نصف ساعة
ليس أكثر
والقيد
يشهد دمعةَ
العينِ الحزينةِ
سجّلت بالقلب
لوعٌاتٌ
هنا بالقلب
سوف
تظلُّ تُذكَر
وعقاربُ التوقيتِ
رَهنُ عَدوِّنا
خَطّت نِهاية مَوعدٍ
بالوصْلِ تَجمعُ
شَملنا
بِدَقائقٍ تَمضي
سريعاً مثلَ
ماءٍ
قد تَبخّر
بِتنا نُسائلُ
بَعضَنا
ما بالهم
الأربعونَ تَناقصت
وترى الجنود
يحدّقونَ
يُغامزونَ
وكأنَّ يَوْماً
قدْ مَضَت
ساعاتُهُ
وَالوَجْدُ
يَسْألُ
وَيْحَكُم هذا
بلاءٌ
باتُ فيهِ
الوَقْت
َ يُحصَر
فأجبتهم
حقّي أراهُ بِساعةٍ
أُهديهِ
بسماتُ الصّباحِ
وَوردةً
وَرياحُ حُب ٍّ
عِطرُها
بالجوّ ِيُنثَرُ
صِرنا نُردّدُ بالعيونِ
كَلامنا
وسلامَنا
وكأنّنا
بينَ السّجونِ
سَحابةٌ
والدّمع مِن كلتا
العُيونِ تَقطّر

التدوينات المنشورة تعبر عن رأي كتابها، ولا تعبر بالضرورة عن رأي زمن برس.


.
x

حمّل تطبيق زمن برس مجاناً

Get it on Google Play