Jump to Navigation

احصائيات فيروس كورونا في فلسطين

* الأعداد تشمل القدس

 

عدد الاصابات

 

عدد العينات

 

عدد المتعافون

 

عدد الحالات الحرجة

 

عدد الوفيات

 


أحمد سمير القدرة

السعودية والتصدي للإرهاب

لقد شكلت الحركات الاحتجاجية في بعض الدول العربية منذ انطلاق شرارتها, أرضية خصبة أمام القوى الإقليمية والدولية المتنافسة لفرض أجندتها ومخططاتها من خلال بناء التحالفات والاستقطابات, كما كانت فرصة استطاعت جماعة الإخوان المسلمين من اغتنامها لفترة وجيزة, كما أنها شكلت أرضية خصبة  لظهور وتشكل جماعات وتيارات أيديولوجية متعددة, مستغلة حالة الفوضى وعدم الاستقرار بعد سقوط الأنظمة السياسية في تلك الدول, فتنامت ظاهرة الجماعات والتنظيمات الإرهابية باختلاف المسميات والتوجهات والمرجعيات, وكان أبرزها وأكثرها حضوراً وخطورة ما عرف بتنظيم الدولة الإسلامية "داعش", إلى جانب استغلال بعض القوى الإقليمية كإيران لح

القضية الفلسطينية رهن الاتفاق النووي

لا يمكن تحقيق الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط دون التوصل لحل عادل وشامل للقضية الفلسطينية, نظراً لما تشكله فلسطين مركز الصراع العربي – الإسرائيلي منذ أن تم احتلالها.

في ذكرى النكبة قضية مستمرة وتحديات كبيرة

يحيي الشعب الفلسطيني في الخامس عشر من مايو من كل عام ذكرى النكبة, ليؤكدوا تمسكهم وحقهم بالعودة إلى ديارهم وأرضهم التي هجروا منها وإن طالت سنوات اللجوء في مخيمات الشتات على مستوى العالم, وإيماناً منهم بعدم التنازل والتفريط وإسقاط عن هذا الحق مهما توالت السنين وتعددت الأجيال, فحق العودة لا يسقط بالتقادم, تحل الذكرى السابعة والستين للنكبة في ظل بيئة محلية مضطربة منقسمة وبيئة إقليمية ودولية متصارعة, إلا أن حلم العودة راسخ وثابت لدى كافة أبناء الشعب الفلسطيني.

السعودية وإيران والاشتباك غير المباشر

بدأت قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية بتنفيذ عمليات عسكرية ضد جماعة أنصار الله الحوثية المتحالفة مع الرئيس اليمني المخلوع علي عبدالله صالح, وأطلق على هذه العمليات اسم عاصفة الحزم, وذلك بعد أن نفذ الحوثيين انقلاباًعلى الشرعية السياسية وعلى مخرجات الحوار الوطني الممثل باتفاق السلم والشراكة, وسيطرتهم واستيلائهم على العديد من مؤسسات الدولةالدستورية, وجاءت هذه العملية بناءً على طلب الرئيس اليمني عبد ربه منصور من دول مجلس التعاون الخليجي بالتدخل لدعم الشرعية وحمايتها وحماية أمن واستقرار اليمن, إلى جانب استشعار قادة دول مجلس التعاون الخليجي خطورة الأحداث في ال

كفوا أيديكم عن الشعب

لم تكن ثمان سنوات كفيلة بإنهاء الانقسام واتمام المصالحة الوطنية الفلسطينية, كما لم يكن توقيع اتفاق "الشاطئ" في شهر إبريل 2014 المكمل لاتفاق القاهرة 2011, وتشكيل حكومة الوفاق الوطني في شهر يونيو 2014 كفيل بأن يجُب ما قبله من سنوات عجاف مرت بها القضية الفلسطينية وعانى منها الشعب الفلسطيني الكثير ويُؤسس لمرحلة وحدة وطنية فلسطينية, فما زالت الفجوة كبيرة وتتسع, وتزداد معها معاناة وآلام الشعب الفلسطيني, فمنذ أن حدث الانقسام سقطت كل القيم والمبادئ والأسس والخطوط الحمراء التي نادى ودافع وضحى من أجلها الكثير من قادة الشعب الفلسطيني.

Pages

 

Subscribe to أحمد سمير القدرة
.
x

حمّل تطبيق زمن برس مجاناً

Get it on Google Play