Jump to Navigation

احصائيات فيروس كورونا في فلسطين

* الأعداد تشمل القدس

 

عدد الاصابات

 

عدد العينات

 

عدد المتعافون

 

عدد الحالات الحرجة

 

عدد الوفيات

 


أحمد سمير القدرة

الإمارات مسيرة من البناء والتطور

أعلن الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله قيام وتأسيس اتحاد دولة الإمارات المكون من سبعة إمارات, في الثاني من ديسمبر 1971, ومنذ اللحظات الأولى لإعلان الاستقلال وقيام دولة الإمارات, أولى الشيخ زايد بن سلطان رحمه الله مع إخوانه الشيوخ في الاتحاد أهمية كبرى لبناء الدولة ومؤسساتها وتطويرها, فتم إعلان الدستور المؤقت, والذي قسم السلطات الاتحادية إلى خمسة سلطات مكونة من المجلس الأعلى للاتحاد, ورئيس الاتحاد ونائبه, ومجلس وزراء الاتحاد, والمجلس الوطني الاتحادي, والقضاء الاتحادي, فقد حدد دستور دولة الإمارات المؤقت ومن ثم الدائم لسنة 1996, وتعديلاته لسنة 2004 و2009 صلاحيات واختصاصات كل سلطة اتحادية,

لنستفد فلسطينياً من التجربة البحرينية

على الرغم من أن نظام الحكم في مملكة البحرين وراثي, إلا أن الملك حمد بن عيسى آل خليفة بعد أن تولى مقاليد الحُكم, أخذ على عاتقه المضي قُدماً نحو إعادة وتعزيز الحياة الديمقراطية التي عُطلت منذ عام 1975, فقد أصدر مرسوم برقم (36) و(43) لسنة 2000 بتشكيل اللجنة الوطنية العليا لإعداد مشروع ميثاق العمل الوطني, وفي 14 فبراير 2001, تم الاستفتاء على المشروع, والذي حظي بنسبة موافقة من الشعب البحريني بنسبة بلغت 98.4%, حيث حدد الميثاق أهم مرتكزات المسيرة الوطنية البحرينية, وبعد الاستفتاء جاءت الخطوة الثانية في مسيرة التحول الديمقراطي, بإدخال تعديلات على دستور 1973, وصدور الدستور المعدل سنة 2002, والذي حدد

قراءة في المشهد الفلسطيني

تشهد الساحة الفلسطينية منذ الانتخابات التشريعية الثانية 2006, حالة من الضبابية وعدم الاستقرار الداخلي, والتي أدت إلى انعدام وفقدان الثقة ما بين المكونات السياسية نفسها والمكونات الاجتماعية, والتي بدورها أدت إلى تفاقم الأزمات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وزادت من معاناة الشعب الفلسطيني, فمند اللحظة الأولى لإعلان نتائج الانتخابات بدأت التناقضات وصراع الصلاحيات في الساحة السياسية, والتي أدت في نهاية الأمر بعد مرور سنة ونصف من هذا الصراع الذي أخذ الطابع السياسي تارة والعسكري تارة أخرى, إلى حدوث الانقسام الفلسطيني, على الرغم المساعي التي بذلتها جمهورية مصر العربية لنزعل فتيل الأزمة بين فتح و

الانتفاضة الفلسطينية والحراك السياسي

منذ اللحظات الأولى لاندلاع المواجهات مطلع أكتوبر بين الشعب الفلسطيني وقوات الاحتلال الإسرائيلي, والتي جاءت رفضاً لكافة الممارسات والإجراءات التي تنتهجها وتتبعها حكومة الاحتلال تجاه المسجد الأقصى وسلسلة الجرائم المستمرة بحق الشعب الفلسطيني, تسعى الأطراف الدولية لاستعادة الهدوء ونزع فتيل الأزمة الحالية تجنباً لتطور الأوضاع إلى حد عدم القدرة السيطرة عليه, وهذه المساعي وتلك التحركات أخذت عدة أشكال سواء اتصالات مباشرة أو اجتماعات أو زيارات, والتي بدأها الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مونومن ثم وزير الخارجية الأمريكي جون كيري, واجتماعهما مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء ال

الانتفاضة الفلسطينية: أسباب ومواقف ونتائج

تستمر الانتفاضة الفلسطينية الشعبية في كافة أرجاء المدن والقرى الفلسطينية في القدس والضفة الغربية وقطاع غزة وعرب فلسطين, بنفس الوتيرة والفاعلية والأسلوب منذ انطلاقها, رفضاً لكافة الممارسات العدائية والإجرامية التي تنتهجها قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني.

قراءة في خطاب الرئيس الفلسطيني

ألقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس خطاباً أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها السبعون, تضمن العديد من النقاط الأساسية والتي تؤسس لمرحلة جديدة في تاريخ القضية الفلسطينية والصراع الفلسطيني – الإسرائيلي ومرحلة جديدة في الحياة السياسية الفلسطينية, واضعاً أكثر من اثنين وعشرين سنة خلف الظهر السياسي لرسم خارطة طريق فلسطينية جديدة, تتطلب الكثير الوعي والادراك والمسؤولية السياسية والوطنية والتاريخية والشعبية من الجميع والتعامل بمبدأ (لا يلدغ المؤمن من الجحر مرتين) والتعامل بمسؤولية مع ردة الفعل المتوقعة  للخطاب من قبل أمريكا وإسرائيل بشكل خاص والمجتمع الدولي بشكل عام.

الإمارات والتجربة الديمقراطية

تعتبر دولة الإمارات العربية المتحدة من الدول الفيدرالية في شكل وطبيعة نظام الحكم وذلك بوجود حكومة مركزية موحدة وحكومة محلية لكل إمارة, إذ تتميز دولة الإمارات بنظام حُكم اتحادي مكون من سبعة إمارات بانضمام إمارة رأس الخيمة للاتحاد في عام 1972, ومع إعلان استقلال دولة الامارات في الثاني من ديسمبر 1971, والتوقيع على الدستور المؤقت ومن ثم اقرار المجلس الأعلى للاتحاد والمجلس الوطني الاتحادي تعديل الدستور في عام 1996 ليصبح الدستور الدائم للدولة, قسم الدستور السلطات الاتحادية إلى عدد من المؤسسات حيث تتكون السلطات الاتحادية كما جاء في الدستور من خمسة سلطات وهي: المجلس الأعلى للاتحاد, ورئيس الاتحاد ون

في توصيف الحالة الفلسطينية

تشهد الساحة الفلسطينية منذ أكثر من عقدين حالة من الارباك والتذبذب على المستوى السياسي, وتفاقمت تلك الحالة وتجذرت منذ أن وقع الانقسام الفلسطيني على خلفية الصراع السياسي بين حركة فتح وحماس على السلطة, فبات المشهد الفلسطيني على الرغم من ادراك كافة الفصائل الفلسطينية موضع الخلل, يعج بالكثير من الأمراض السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية, والآخذة بالاستفحال يوما بعد يوم دون وضع حد لهذه الأمراض باقتلاعها من جذورها والقضاء عليها بشكل كُلي.

التعددية السياسية الفلسطينية

التعددية السياسية: مفهوم ليبرالي ينظر إلى المجتمع على أنه متكون من روابط سياسية وغير سياسية متعددة ذات مصالح مشروعة ومتفرقة, ويذهب أصحاب هذا المفهوم إلى أن التعدد والاختلاف يحول دون تمركز الحكم ويساعد على تحقيق المشاركة وتوزع المنافع. والتعددية السياسية بالمعنى المتعارف عليه يقصد بها التعددية الحزبيةوذلك بأن يسمح النظام السياسي بقيام عدة أحزاب السياسية, ومعنى الحزب السياسي: عبارة عن مجموعة من الناس يؤمنون بأهداف سياسية وأيديولوجية مشتركة ويتمتعون بالتنظيم ويعتنقون ذات المبادئ السياسة وهدفهم الوصول إلى السلطة والمشاركة في الحكم.

سنة على حكومة الوفاق والانقسام مستمر

منذ سنة تم الإعلان عن تشكيل حكومة الوفاق الوطني الفلسطيني, وهي أول حكومة تُشكل بعد الانقسام الذي وقع في شهر يونيو 2007, لتكون بداية لإنهاء الانقسام الفلسطيني واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية, فقد جاء تشكيل هذه الحكومة بعد أن تم التوقيع على اتفاق الشاطئ بين حركة فتح وحماس بناءً على اتفاق القاهرة وتفاهمات الدوحة, لتباشر مهامها التي نُص عليها في اتفاق القاهرة من خلال تهيئة الأجواء والظروف لإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية والمجلس الوطني الفلسطيني, والدعوة لعقد الإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير الفلسطيني للانعقاد, والإشراف على معاجلة القضايا والملفات والمشاكل التي أسفر عنها الانقسام, و

Pages

 

Subscribe to أحمد سمير القدرة
.
x

حمّل تطبيق زمن برس مجاناً

Get it on Google Play