Jump to Navigation


"معاريف" تكشف عن تعاون علني جديد بين إسرائيل والرياض

"معاريف" تكشف عن تعاون علني جديد بين إسرائيل والرياض

زمن برس، فلسطين:  كشفت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية الجمعة، أن "الحلف بين إسرائيل والدول العربية السنية بدأ يرتفع درجة، من اتصالات سرية في الغرف المغلقة ليصبح أكثر علنية وانكشافا، وإن كان لا يزال يدار برعاية منتديات دولية أو في هوامشها".

وأشارت الصحيفة في مقال نشرته للكاتب الصحفي يوسي ميلمان إلى أن "لقاءات رئيس الأركان الإسرائيلي مع نظرائه العرب، هو دليل على التعاون بين إسرائيل والدول السنية والذي أصبح أكثر علانية"، منوهة إلى أنه "التقى خلال الأسبوع الجاري في واشنطن بنظيره السعودي".

وأوضحت أن "اللقاء عقد على هامش مؤتمر عشرات رؤساء الأركان من أرجاء العالم، ورفض الناطق العسكري الإسرائيلي التعقيب على النبأ"، لافتة إلى أنه "في الشهر الماضي شارك رئيس الموساد في مؤتمر دولي في نيويورك وشارك فيه أيضا وزير الخارجية السعودي عادل الجبير ودبلوماسيون كبار من الإمارات العربية والبحرين واليمن".

وأكدت الصحيفة أنه "من غير المستبعد أن يكون رئيس الموساد استغل زيارته لعقد لقاءات سرية مع مندوبين عرب"، معتبرة أن "هذه اللقاءات تؤكد أن إسرائيل تواصل المشاركة في قوة خاصة تعمل في الأردن ويتقاسم أعضاؤها المعلومات الاستخبارية ويتشاركون في المجال العسكري".

ونوهت إلى أنه "بعد وقت قصير من نشوب الحرب الأهلية في سوريا، أصبح الأردن قاعدة العمل ضد تنظيم الدولة، ووصلت إلى قواعده البرية والجوية وحدات خاصة من الولايات المتحدة والدول العربية والأوروبية إلى جانب طائراتهم القتالية".

وشددت على أن "هذا التعاون كان مجرد تعاون أمني واستخباري وعسكري على مدار سنين"، مشيرة إلى أنه "يجري بين إسرائيل والأردن أيضا منذ عشرات السنين اتصال مشابه، بما في ذلك مشاركة أسلحة الجو الإسرائيلية والأردنية في مناورات جوية برعاية دولية ولا سيما أمريكية".

وأفادت الصحيفة الإسرائيلية بأنه "شارك في المؤتمر في واشنطن قادة جيوش من دول عربية بينها السعودية والكويت وقطر ومصر والأردن والسودان وموريتانيا ودول إسلامية أخرى مثل إندونيسيا"، مؤكدة أنه "يمكن التقدير بأن آيزنكوت التقى إضافة إلى رئيس الأركان السعودي مع نظراء عرب آخرين، بالتأكيد من مصر والأردن".

وأكدت أن رئيس الأركان الإسرائيلي ليس بحاجة إلى منتديات دولية برعاية الجيش الأمريكي أو الناتو كي يلتقي مع نظرائه من الدول العربية، مرجحة أن "يكون التقى في الـ46 شهرا من ولايته مع قسم منهم، وإن لم يكن معهم جميعا"، على حد تقدير الصحيفة.

وختمت الصحيفة مقالها بالقول إنه "لا حاجة إلى الانفعال، لأن لقاءات كبار مسؤولي جهاز الأمن الإسرائيلي مع نظرائهم من الدول العربية هي ذات هدف ومصلحة، لمحاربة إيران، إلى جانب مشاركة إسرائيل الحملة المشتركة في الأردن وهي تعبير عن مساهمتها الاستخبارية في الحرب ضد داعش".

وتابعت: "هذه اللقاءات وغيرها ستبقى محدودة ولن ترتفع إلى السطح بشكل علني، طالما لم يكن تقدم في المستوى الفلسطيني"، مضيفة أنه "من السابق لأوانه أن يخطط الإسرائيليون للسفر إلى الرياض والبحرين وأبو ظبي ودبي، إلا إذا كانوا تجار سلاح أو خبراء في السايبر وأمن الوطن".

 

 

فريق عمل زمن برس

فريق عمل زمن برس مكون من عدد كبير من المتخصصين في كتابة الاخبار السياسية والاقتصادية و الرياضية و التكنولوجية الحصرية في موقعنا. ويعمل فريقنا على مدار 24 ساعة في اليوم لتزويد الزوار بأحدث و أهم الأخبار العاجلة و الحصرية في الموقع، بكافة أشكال الانتاج الصحفي (المكتوب، المسموع، المصور) كي تصل المعلومة للمتابعين كما هي دون أي تدخل من أحد.
  • Website
  • Google+
  • Rss
  • Youtube


.
x

حمّل تطبيق زمن برس مجاناً

Get it on Google Play