Jump to Navigation

احصائيات فيروس كورونا في فلسطين

* الأعداد تشمل القدس

 

عدد الاصابات

 

عدد العينات

 

عدد المتعافون

 

عدد الحالات الحرجة

 

عدد الوفيات

 


الاحتلال له نصيب من أبشع 10 إعدامات في تاريخ البشرية

بقلم:

منذ بداية الوجود البشري، الحروب والغزوات لم تنتهي بين الجماعات و الاديان والدول وبذلك يحاول القوي السيطرة على الضعيف، والاحاطه به وبما يملك، فالعديد من الدول مارست الابادة الجماعية لشعوب الدول التي احتلتها , ومارست الجماعات الدينية  اعدامات وصفت بالبشعة لجماعات دينية اخرى وسميت هذه الحروب بالحروب الطائفية , كما ان قوانين بعض الدول سمحت لسلطتها التنفيذية بمعاقبة المجرمين بابشع وسائل التعذيب والاعدام , وعرفت هذه الاعدامات بمنافيتها للأنسانية ومبادئ العيش بكرامة , الا ان الدول والشعوب تطورت وتقدمت وتطورت قوانينها  , وعملت الدول في الاعوام السابقة على تنظيم العديد من القوانين والاتفاقيات والبرتكولات الدولية المعنية  بحقوق الانسان وتجريم منتهكيها , الا ان بعض الدول لم تؤمن بهذه القوانين رغم التوقيع عليها مثل دولة الاحتلال الاسرائيلي فما زالت تنتهك  كافة مبادئ القانون الدولي الانساني وميثاق الامم المتحدة والاتفاقيات المعنية بحقوق الانسان , اما فيما يخص الجماعات الدينية المتشددة فمازالت جماعة داعش تتفنن في اختراع اساليب جديدة للاعدام وتبثها للعالم عبر الاعلام  ضاربة بذلك كل المشاعر الانسانية والان بالصور ابشع عشر اعدامات عرفتها البشرية

10- الاعدام بإطلاق السلاح وحرق البشر / الاحتلال الاسرائيلي
منذ عام 1948 م يقوم الاحتلال الاسرائيلي بممارسة ابشع الاعدامات بحق الشعب الفلسطيني , دون أي سبب و/او مقاومة ففي عام 2015 قامت مجموعة من المستوطنين بمشاركة جنود الاحتلال بحرق بيت فلسطيني من عائلة دوابشة وحرق سكانه احياء بداخلة , كما انه وبعد الهبة الشعبية التي قادها الشبان الفلسطينيون في الضفة والقدس , اصبح جنود الاحتلال يقومون بإعدامات في الشوارع دون أي سبب , فيقوم الجنودي الاسرائيلي باطلاق الرصاص على الشبان والفتيات  الفلسطينون ويجعلهم ينزفون حتى الموت دون ان يسمح للإسعاف بإنقاذ حياتهم وهم جرحى , وكان اخر هذه الاعدامات اعدام الشابة دانية ارشيد في مدينة الخليل
9- حرق الاسرى وهم احياء /داعش

تنظيم داعش هو تنظيم يتبع التيارالسلفي على حسب زعمهم ويتبع تفسيرًا متشدِّدًا للإسلام، يشجع على العنف بإسم الدين، ويعتبر الذين يخالفونه في معتقداته وتفسيراته للإسلام كفار ومرتدينقامت داعش بإحراق الطيار الأردني معاذ الكساسبة حيا بعدما سقطت طائرته خلال عمليات قوات التحالف ضد داعش قرب مدينة الرقة.ونشر تنظيم الدولة الإسلامية شريط فيديو، تناقلته مواقع مقرّبة من جماعتها على شبكة الانترنت يظهر عملية إحراق الكساسبة , حيث  تم وضعه حيا في شبك مغلق على شكل سجن وتم اغلاق الباب عليه وتم سكب مواد حارقة على ارض غرفة الشبك ومن خارجها وعلى جسم الطيار وتم اشعال النار في المواد الحارقة في الخارج حتى دخلت لغرفة الشبك ومن ثم جسد الطيار وتم قتل الطيار حرقا امام الناس على وسائل الاعلام وهو حيا.
8- التعذيب بالفئران

كانت تستخدم طريقة التعذيب بالفئران في العصور الوسطى بالصين، حيث يثبت قفص فئران فوق جسد المجرم، ثم يوضع فحم ساخن فوق القفص فيتم تسخين الهواء داخل القفص، ما يخيف الفئران التي تقضم طريقها إلى الخارج عبر جسد المجرم المستلقى تحتها.
7- السلخ
 
واحدة من أفظع طرق الإعدام هي السلخ حيا، حيث يتم ربط أيدي المجرم فوق رأسه ثم يتم سلخ جلده كله، بداية من وجهه باستخدام سكين، ويقال إن الفيلسوفة وعالمة الرياضيات هيباتيا الإسكندرانية قد قتلت على أيدى مجموعة من المسيحيين بالسلخ حية، عبر استخدام صدف محار حاد.
6- الخوزقة

انتشر الإعدام بالخازوق في العصور الوسطى، حيث يتم إجبار المجرم على الجلوس على خازوق خشبي، ثم ينزلق المجرم رويدا رويدا بسبب ثقله على الخازوق حتى يخترق جسده ويخرج من رأسه، وأحيانا تستغرق هذه العملية أكثر من 3 أيام.
وكانت هذه الطريقة منتشرة في القرن 15 في رومانيا، خلال حكم فلاد دراكولا، أو المعروف باسم فلاد الثالث المخوزق، والذي قتل 80 ألف شخص بنفس الطريقة، وكان يستمتع بمشاهدتهم وهم يموتون، واستخدمت هذه الطريقة أيضا في القرن 19 في الصين وماليزيا، وأيضا خلال الحرب العالمية الثانية من قبل الجنود اليابانيين، وأيضا استخدمت ضد سليمان الحلبي من قبل الفرنسيين بعد قتل كليبر
5- العجلة

كاثرين يطلق على عجلة كاثرين أيضا العجلة الكاسرة، والتي كانت تستخدم في العصور الوسطى، حيث يتم ربط المجرم في عجلة ضخمة وتمد ذراعيه ورجليه ثم يتم تدوير العجلة، ثم تكسير أطرافه بشاكوش حديدي ثم يضعون جسده على سارية ضخمة حتى تأكله الطيور، فيموت في غضون يومين أو ثلاثة، وإذا كانوا يريدون أن يرحموه من الموت البطيء، فأنهم يكسرون عظام صدره وعنقه، ما يودي بحياته فورا.
4- الغلي

في أثناء عملية الإعدام بالغلي يتم تجريد المجرم من ملابسه، ثم يلقى به في غلاية تمتلئ بسائل مغلي، والذي يمكن أن يكون ماء أو زيتا أو قطرانا أو حمضا أو شمعا أو نبيذا أو حتى رصاص مذاب، واستخدمت هذه الطريقة في مناطق عدة من أوروبا وآسيا.
3- الصلب

في أثناء عملية الصلب يتم ربط أيدي وأرجل المجرم، عبر دق المسامير في يديه وقدميه على ألواح خشبية، على شكل صليب، ولقد استخدمت هذه الطريقة كثيرا وقت حكم الإسكندر الأكبر ضد العبيد والخونة والمهرطقين وأعتى المجرمين، وما زالت تستخدم حتى الآن في بعض الدول، مثلما أعدم الإرهابيون مؤخرا أحد الأشخاص في اليمن.
2-النشر

كانت تستخدم طريقة الإعدام بالنشر في العصور الوسطى، حيث يعلق المجرم من رجليه، بينما يستخدم منشار لنشر جسده من بين ساقيه حتى رأسه، مرورا بصدره، وبسبب انقلابه رأسا على عقب فالمجرم يظل على قيد الحياة لأطول فترة ممكنة، بسبب أن الدم يصل كله إلى المخ، ما يجعله يعيش طويلا، ولكن النسخة الصينية من طريقة الإعدام هذه كانت أكثر رحمة، حيث يكون المجرم معدولا فيتم نشر رأسه أولا فيموت في الحال.
1-تقطيع الف قطعة لحم

ظهرت طريقة الإعدام بتقطيع اللحم في الصين، حوالي عام 900 ميلادية، وتم منعها في عام 1905، كانت تمارس ضد أسوأ المجرمين، وتستخدم سكينا حادا جدا لتقطيع أجزاء من لحم المجرم، وكانوا يعطون المجرم أفيونا حتى يستطيع المحكموم عليه أن يتحمل تقطيع ألف قطعة لحم من جسده، وهي العملية التي تستغرق وقتا طويلا.

 

.
x

حمّل تطبيق زمن برس مجاناً

Get it on Google Play