Jump to Navigation

احصائيات فيروس كورونا في فلسطين

* الأعداد تشمل القدس

 

عدد الاصابات

 

عدد العينات

 

عدد المتعافون

 

عدد الحالات الحرجة

 

عدد الوفيات

 


مناقشة رسالة ماستر في جامعة العربيّ بن مهيدي عن رواية " أَعْشَقُني"

بقلم:

نُوقشت في جامعة العربيّ بن مهيدي في الجزائر رسالة ماستر بعنوان "المتخيّل السّردي في رواية أَعْشَقُني لسناء الشعلان"،أعدّتها الباحثة كريمة بعلول،بإشراف وقد تكوّنت الرّسالة  من ثلاثة فصول ومقدّمة وخاتمة وملحين؛فالفصل الأوّل انعقد تحت عنوان "قراءة في المصطلح والمفهوم"،في حين انعقد الفصل الثّاني تحت عنوان" بنية الخطاب التّخييلي في رواية أَعْشَقُني لسناء شعلان،أمّا الفصل الثّالث فقد انعقد تحت عنوان:" بنية الفضاء الرّوائي في رواية أَعْشَقُني لسناء الشعلان،أمّا الملحقين فأوّلهما كان بعنوان" سناء شعلان لمحة عن حياتها وأدبها،والثاني يقّدم تلخيصاً عن الرّواية.

وقد قالت د.روفيا بوغنوط عن سبب اختيار رواية أَعْشَقُني موضوعاً لهذه الرّسالة:" أن يجلس القارئ في حضرة (سناء الشعلان) يعني أنه قد دنا من عبق الحكي والتخييل بكل معانيهما الجمالية ؛ إذ تنفتح العوالم السردية عند الروائية الأردنية ''سناء الشعلان '' على طاقة تجريبية عالية، فالروائية إضافة إلى تميز كتاباتها ولغتها المخاتلة بين الشعري والسردي سواء في نصوصها القصصية أو متونها الروائية ، استطاعت أن تصنع لنفسا اسما (علامة مسجلة ) وأن تستقطب جمهورا قرائيا عريضا، لم يتأت لها ذلك إلا من خلال تلك القدرة على الخلق والانزياح عن المألوف ،البحث عن المختلف وكسر الشبيه. ''فسناء الشعلان''  لا تمتثل للجاهز بل تأنس للتشظي والخروج على كل نسق .

القارئ لرواية (أَعْشَقُني ) سيلحظ أن الرواية تشتغل على جانب تجريبي خاص ومتميز ؛ إذ إنها تندرج في إطار ما يصطلح عليه بأدب الخيال العلمي ،كما أنها كتبت بلغة شاعرية، بل إنها لغة العارفين بتعاليم العشق ، وتعاليم السرد،على حد سواء ، يقع القارئ في أسر الكلمة والفضاء وتعدد أصوات الحكي ...وتشظيات الحكي .والقدرة على سبر جوانية الذات .

رواية (أَعْشَقُني ) جديرة بالاحتفاء النقدي نظرا لعزفها المنفرد على تيمة الاختلاف ،والتجريب على صعيد اللغة والموضوع ،و لعل ذلك ما دفعنا إلى انتقاء رواية (الشعلان ) بغية أن تكون موضوعا لبحث  الطالبة (كريمة بعلول)  ، وقد وضع قيد عنوان  ( السرد التخييلي في رواية أَعْشَقُني لسناء الشعلان) ـ ماستر أدب حديث ـ جامعة العربي بن مهيدي أم البواقي للموسم الجامعي (2014-2015)، وهو الاشتغال الثاني لنا مع طلبة الماستر على أدب (سناء الشعلان )؛ حيث سبق أن قدمت الطالبة (هالة دوادي) مذكرة ماستر موسومة بعنوان (التخييل السردي في المجموعة القصصية تراتيل الماء لسناء الشعلان ، للموسم 2010-2011)".

في حين قالت الباحثة كريمة بعلول:"إنجاز هذا المشروع البحثي الموسوم بـ:"المتخيل السردي في رواية أَعْشَقُني"، جاء من رغبة منّا في الكشف عن استراتيجيات الذات التي تقف وراء البناء التّخييلي هروباً من إكراهات الواقع ومسلماته،ونشدانا لعالم آخر أكثر جمالاً وإبداعاً،وذلك عبر تسليط عدسة مقاربتنا على العناصر والمكونات المشيدة لهذه العوالم المتخيلة.

وقد كان المحفز الرئيس لانتخاب هذه المادة الرّوائيّة كونها تمثل خطوة خاصة في الرواية العربية؛ حيث تجترح من عباءة الماضي من أجل الدخول إلى عوالم خيالية تكشف عن تراجيديا معاصرة صيغت بلغة درامية شعرية.وهذه الدّراسة انطلقت من عدّة إشكاليّات،منها:"كيف تجلت ملامح المتخيل السردي في هذا المتن الروائي؟ ما هي آليات اشتغاله؟إلى أيّ مدى استطاعت الروائية أن تتجاوز المألوف لتحقيق عالم من التصورات الخيالية".

 

.
x

حمّل تطبيق زمن برس مجاناً

Get it on Google Play