Jump to Navigation

احصائيات فيروس كورونا في فلسطين

* الأعداد تشمل القدس

 

عدد الاصابات

 

عدد العينات

 

عدد المتعافون

 

عدد الحالات الحرجة

 

عدد الوفيات

 


الغارات الإسرائيلية واحتمالات الرد السوري

بقلم:

تملك إسرائيل القوة العسكرية الرابعة من حيث الحجم في العالم، وقد ساهمت الولايات المتحدة الأميركية بتمويل معظم هذه القوة. وتعتقد إسرائيل أن القوة تمنح الحق، وأنه لا داعي للتفاوض بجدية مع الفلسطينيين أو مع البلدان المجاورة لها. وخلال الأعوام العشرة الماضية، يبدو كأن الديبلوماسيين الإسرائيليين كانوا بمعزل عما يجري حولهم، ولا بد من التنويه بكارثة العلاقات الإسرائيلية-التركية خلال هذه الفترة.

تأمل إسرائيل في أن تبقى القوة النووية الوحيدة في الشرق الأوسط، أما منع إيران من التحول إلى قوة نووية -علماً أن ايران ستحتاج إلى سنوات عديدة لتحقق ذلك- فهو من أهم أولويات السياسة الخارجية الإسرائيلية. وضمن هذه الأولويات أيضاً، يأتي الحرص على عدم حصول «حزب الله» على صواريخ أكثر تطوراً تتميز بمدى أوسع وقوة تفجيرية أهم. وهذا بالضبط ما دفع إسرائيل إلى التدخل على نطاق أكبر، وأكثر خطورة بالتأكيد، في الصراع المسلح والمتوسع في سورية، والذي يجذب في الوقت الراهن الكثير من البلدان الأخرى. وعام 2007، اتُّهمت إسرائيل بتدمير محطة توليد طاقة نووية في سورية، كما شنت في الأشهر الماضية هجوماً على قوافل ومخازن للأسلحة تعود لـ «حزب الله».

وفي أوائل شهر أيار (مايو) الحالي، شنت إسرائيل، خلال ساعات الصباح الأولى، ست ضربات جوية على شمال العاصمة السورية التي يتم تدميرها أمام أعيننا. وارتفعت أعمدة الدخان من منشأة في جبل قاسيون، ودُمرت مستودعات الذخيرة. وكانت التكهنات تشير إلى أن من بين أهداف تلك الغارة أيضاً كانت وحدة للصواريخ وكتيبة للحرس الجمهوري. وعلى الرغم من تمتُّع سورية بقوة دفاع جوية قوية، إلا أن ذلك لم يشكل عقبة أمام إسرائيل.

وكعادتهم لم يشأ المسؤولون الإسرائيليون التعليق على ما جرى. وثمة معلومات في الغرب تشير إلى أن إسرائيل كانت تسعى لتدمير صواريخ «فاتح 110»، المعدة لإرسالها الى «حزب الله». ويُعتقد أن هذه الصواريخ تتمتع بالمدى نفسه الذي تتمتع به صواريخ «سكود»، إلا أنها أكثر دقة.

أما الحكومة السورية، فأدلت بتصاريح حادة. ونقلت شبكة «سي أن أن» عن نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد قوله إن الهجوم الذي شنه الإسرائيلييون هو «إعلان حرب». وصرح مسؤول في دمشق أن «الاعتداء الصارخ الذي قامت به إسرائيل ضد مواقع عسكرية في سورية يؤكد التنسيق الذي يجري بين إسرائيل والجماعات الإرهابية».

وتجدر الإشارة إلى أن ذلك يتلاءم مع تفكير نظام الأسد، ولكن من غير المرجح أن يكون صحيحاً. إذ تحتفظ إسرائيل بتنظيم هذه الهجمات لنفسها، كما أنها لا تثق بالعديد من «الجماعات الإرهابية». ولا بد من الإعراب عن الدهشة إذا قررت سورية أن تنظر في تطبيق أحد أشكال الانتقام فيما هي تواجه الكثير من المتاعب، علماً أنه قد تم إرهاق قواتها إلى حد خطير. ومن وجهة نظر إسرائيل، كان هذا خياراً مهماً وجديراً بالاهتمام.

وعلى المدى البعيد، من الطبيعي أن يتخوف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو من رد فعل «حزب الله»، الذي يُعتقد أن لديه 7500 مقاتلٍ في سورية يدعمون نظام الأسد. ومن الممكن أن يثأر «حزب الله» من إسرائيل، كما أن مقاتليه يحصلون على دعم قوي من إيران وروسيا، وربما من الصين. والأكيد أن الجيش السوري سيحول تجهيزات عسكرية مهمة وحديثة إلى «حزب الله». مع الإشارة إلى وصول الجيش السوري إلى طريق مسدود مع مقاتلي المعارضة، فيما يكتسب «حزب الله» المزيد من القوة والنفوذ.

ولا شك في أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قلق من انتقال مخزونات الأسلحة الكيماوية التي بات من المؤكد أن نظام الأسد استخدمها، من يد الحكومة المنهارة في دمشق إلى جنوب لبنان. ويمكن تركيب رؤوس حربية نووية على الكميات الكبيرة من صواريخ «سكود» التي يملكها «حزب الله». كما تقوم روسيا بتزويد الرئيس الأسد بصواريخ أرض-أرض قد تشكل تهديداً لبواخر البحرية الإسرائيلية المنتشرة قبالة الشاطئ اللبناني.

ويقدر السياسيون في إيران -وهي بلد غارق في الاضطرابات والفوضى السياسية- أنه بعد سنتين من النزاع في سورية، ستتمكن الأغلبية السنية من السيطرة على الحكم ولو بعد حين. أما الطائفة العلوية التي تمثل 12% من السكان فهي في طور الانهزام. إلى ذلك، سيتخلى الكثيرون عن سورية، إلا أن طهران ستستشيط غضباً من الغارات الجوية الإسرائيلية، كما سبق أن صرحت بأنها جاهزة لمساعدة سورية. والجدير ذكره أن طهران كانت تنفق 5 بلايين دولار على مدى 6 أشهر لتقديم مساعدات عسكرية لسورية، كما تأكد أن أعضاء من «فيلق القدس» التابع للحرس الثوري الإيراني يقاتلون في ضواحي دمشق. وثمة شكوك عدة تساور البعض حول من يمسك بزمام الأمور في إيران في الوقت الراهن، غير أن المرشد الأعلى، آية الله علي خامنئي، يبحث عن طرق جديدة لمساعدة نظام الأسد.

ومن ناحيته، يعتبر وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ، الذي يعير الأزمة السورية الكثير من وقته، أنه ينبغي «احترام» حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها، ولكنه تعاطف مع خوف الشعب السوري من الذبح والتعرض لهجمات صواريخ «سكود» من قبل النظام. وقد ألحقت إسرائيل الضرر بقوات النظام السوري، لكن هيغ يعلم تماماً أن لدى إسرائيل أهدافها الخاصة بها، وهذا لن يجدي نفعاً دائماً.

ولا بد من القول أخيراً إنه بات من المستبعد جدًا إجراء مناقشات جدية وإيجاد حل سياسي للأزمة السورية، فقد تجاوز الوقت مرحلة الوصول إلى حل بعدما بلغ عدد الضحايا قرابة المئة ألف قتيل

المصدر: 
الحياة

 

.
x

حمّل تطبيق زمن برس مجاناً

Get it on Google Play