Jump to Navigation

احصائيات فيروس كورونا في فلسطين

* الأعداد تشمل القدس

 

عدد الاصابات

 

عدد العينات

 

عدد المتعافون

 

عدد الحالات الحرجة

 

عدد الوفيات

 


نبيل دويكات

مواطن (VIP)

يوميات مواطن عادي
(51)
مواطن (VIP)

في الثامن من آذار..كل يوم وأنتِ بخير

قبل أيام معدودة من مناسبة الثامن من آذار يوم المرأة العالمي، فوجئت بتعليق غاضب لإحدى الزميلات الإعلاميات على موقع التواصل الإجتماعي. وبالطبع فإن المفاجأة لم تكن من التعليق،فالزميلة فضلاً عن كونها إعلامية معروفة فإنها تدرّس في إحدى جامعات الوطن، واعتدت، كما الكثيرون من طلبتها وزملائها، على مساهماتها المختلفة والمميزة. إنما المفاجأة كانت من مضمون التعليق، فضلاً عن المفاهيم والكلمات التي استخدمتها للتعبير عن الفكرة التي أرادت إيصالها من خلال ذلك التعليق.

إضراب المعلمون.. والإحتقان الداخلي

لا تزال تداعيات وإنعكاسات الإضراب الذي يخوضه معلمو المدارس الحكومية منذ عدة أسابيع تتدحرج شيئاً فشيئاً، وفي تدحرجها بهذه الصورة وإستقطابها لإهتمام واسع من المجتمع بكل فئاته وشرائحه وهيئاته ومؤسساته إنما تدق جرس إنذار  يؤشر لنا، وبصورة مكثفة وواضحة، على أننا نعيش كمجتمع حالة متدحرجة من التردي والإحتقان تقودنا الى منعطفات مجهولة وخطرة، سوف تؤدي بنا، لا سمح الله، الى حالة من حالات الإنفجار الداخلي الذي قد تطال شظاياه كل جوانب ومجالات وفئات ومؤسسات مجتمعنا. ولم يكن إرتفاع وتيرة وحدة الجدل والنقاش الداخلي هيالدليل الوحيد على ذلك.

يوميات مواطن عادي (ازدواجية الخطاب..)

يعتبر مفهوم "الازدواجية" من أكثر المفاهيم المعروفة لنا، ولعلها من أكثر الكلمات التي ألفنا سماعها كشعب فلسطيني. نحن شعب لا زلنا ومنذ نكبة عام 1948 نعيش ونناضل من أجل استرداد حقوقنا العادلة والمشروعة كما عبرت عنها العديد من قرارات المنظمات والهيئات الدولية كالأمم المتحدة، والتي أصبحت معروفة ومتداولة عالمياً تحت إسم الشرعية الدولية.

الحملات الأمنية.. تحميل الأمن ما لا يتحمله

أصبح مفهوم "حملة أمنية" دارجاً في مجتمعنا هذه الأيام، ورغم انه يصعب وضع تعريف محدد لمعنى المفهوم بسبب تداخل عوامل ومتغيرات كثيرة في عملية التعريف، إلا أنه بات متداولاً أن المفهوم يشير الى جملة من الأنشطة التي تقوم بها الأجهزة الأمنية الفلسطينية لضبط حالة الأمن وفرض القانون والنظام، سواء كان ذلك على مستوى محافظة أو أكثر من محافظات الوطن، أو حتى على مستوى تجمع جغرافي محدد في إحدى المحافظات.

يوميات مواطن عادي

(39)
الأحزاب والنقابات... الحاضر الغائب

حين يغيب الفكر والبرنامج..والقيادة..يوميات مواطن عادي (38)

كمواطن عادي لا أجد لدي الوقت الكافي للتعبير عن موقفي الرافض للكثير مما يمر به مجتمعنا من أحداث، وربما ظواهر لا تكاد تنتهي، ناهيك عن القول أنني لا أجد نهائيا أي وقت للمشاركة في أي تحرك فعلي على أرض الواقع. ذلك أن طبيعة زخم وتفاصيل الحياة لا تترك لي مجال لكل ذلك. وبالكاد أستطيع التعبير ببعض الجمل أو الافكار المتقطعة أحيانا عبر مواقع التواصل الاجتماعي أو هنا وهناك. التفاصيل كثيرة ومتنوعة تنوع مجالات وظروف الحياة وتعقيداتها المتزايدة، وعلي يومياً أن أتابع توفير أدنى متطلبات الحياة اليومية في ظل وضع متحرك، يشبه حركة رمال الصحراء.

وحدات الشكاوي.."الشكوى لغير الله مذلة"

وحدات أو هيئات أو حتى صندوق الشكاوي أصبحت ظاهرة منتشرة في مختلف هيئاتنا ومؤسساتنا سواء الحكومية منها أو غير الحكومية وما بينهما، ويمكن للمواطن العادي ملاحظة ذلك بسهولة ويسر لدى زيارته لأية مؤسسة.

Pages

 

Subscribe to نبيل دويكات
.
x

حمّل تطبيق زمن برس مجاناً

Get it on Google Play