Jump to Navigation


ناديا حرحش

Subscribe to ناديا حرحش

راسبتين العصر : فيصل القاسم والاتجاهات المعاكسة

لا أعرف إلى اين سيأخذني هذا المقال، ولن أستغرب عدم نشره. ولكن بين نقاشي الصباحي مع ابنتي في طريقنا الى المدرسة وبين حلقة الاتجاه المعاكس مساء الأمس، بين ايدي كوهين، المحلل الإسرائيلي، ونشأت الأقطش، أستاذ الإعلام الفلسطيني، أكاد أصل إلى التسليم لفيصل القاسم كحقيقة. مشعوذ يحل ألغاز شعوذته من ضعف وهوان وحقد الآخرين. راسبتين من خطر في بالي للحظة، وشعرت بكل جدية بالتعاطف معه والتفهم له.

ما الذي يمكن عمله أمام هكذا مأساة هزلية؟

الفصل الأخير من سقوط القدس : أسرلة المدارس

 أسرلة المدارس   بدأ هذا الصباح بنقاش بيزنطي بيني وبين ابنتي على طريق المدرسة، انتهى الى محاولتها بإقناعي بأن أشاهد فيديو قصير عن طالب ثانوية ما في أمريكا وضع وزير التعليم للمساءلة وانتهي آلامر بتغيير لصالح طلاب المدارس. بينما دخلنا بعملية مد وجزر في محاولة فرض كلامي على […]

بدأ هذا الصباح بنقاش بيزنطي بيني وبين ابنتي على طريق المدرسة، انتهى الى محاولتها بإقناعي بأن أشاهد فيديو قصير عن طالب ثانوية ما في أمريكا وضع وزير التعليم للمساءلة وانتهي آلامر بتغيير لصالح طلاب المدارس.

خمس دقائق من أجل المعتقلين

هناك جو عام يبثه الاضراب فيه بعض الاختلاف يذكرني نوعا ما بزمن الانتفاضة الاولى. ولكن نحن لسنا في ذلك الزمن، والتغيرات التي حدثت منذ الانتفاضة الأولى غيرتنا وتغيرت فيها الظروف والشخوص. الملفت فيما يجري ان الحراك الوطني لم يتغير الا في اسماء الشخوص الذين يقومون عليه في زمن الانتفاضة الأولى عندما عشنا في إضرابات دامت لسنوات, كانت روحنا مختلفة وقضيتنا عامة، وفوق كل شيء ذاك الزمن تطلب هكذا حراك.

محاكاة لوحة : زي مدرسة يحاكي الواقع المرير

تأملت في لوحة طلب مني صديقي الفنان تحليلها . رحت انظر في ذلك الحبل الاحمر الرفيع في خلفية سوداء

معلق عليها زي مدرسة محمول بعلاقة خشبية اعتيادية يمسكها والحبل ما يشبه المنجل من تعليقة.

الدبكة: بين التراث والعهر

لمَ كل هذا الهول والتهويل على دبكة طلبة جامعة بيرزيت؟ لم شن كل هذا الهجوم على الشباب والشابات؟ من يقف وراء كل هذا الكم من الغضب الجامح؟ ما الذي يريده الغاضبون؟ وما الذي يريده الراقصون؟ هل هذا الغضب ناتج عن احتقان بالشارع من دبكات سابقة؟ ما الضير في دبكة في ساحات الجامعة؟ فالدبكة في ساحة الجامعة؟

فالدبكة في غياب الارض والحل والافق تبقى المحرك الوحيد الباقي للتعبير عن النفس في ظل الكبت القائم .

كبت يغيب الحل عنه. وكبت يفجع القلوب في استمرار هدر الدم.

سؤال المليون: من سيخلف الرئيس محمود عباس؟

لأن الانتخابات باتت حلما لن يأتي. ولأن الولاية على السلطة وبالرغم من علمانية الحزب الحاكم هي عن طريق الخلافة. ولأن الخلافة للأبناء في حالنا الفلسطيني صعبة لانشغال أبناء السلطة بالمشاريع الاقتصادية الكبيرة. فالولاية للرئيس القادم ستكون بالخلافة لمن يقرره أبو مازن خليفة له. ولأن الملايين تدفع من أموال المعونات الآجنبية فقد […]

ولأن الملايين تدفع من أموال المعونات الآجنبية فقد يستحق السؤال أن يكون سؤالا مليونيا. وحتى لو كان السؤال بمليون سيخرج من جيب السائل فالارجح ان يكون الجواب في جيب ابو مازن فقط .



.
x

حمّل تطبيق زمن برس مجاناً

Get it on Google Play