Jump to Navigation

احصائيات فيروس كورونا في فلسطين

* الأعداد تشمل القدس

 

عدد الاصابات

 

عدد العينات

 

عدد المتعافون

 

عدد الحالات الحرجة

 

عدد الوفيات

 


ماهر عرار

الاصلاح الديني وظاهرة داعش

من الجدير الاشارة الى ان الفكر الداعشي او الظاهرة الداعشية، لم تأت من فراغ او من صدفة عابرة، حيث أن داعش يعد جزءا عضوي من ظاهرة متأصلة في منظومة الفكر الجهادي المتطرف؛ الذي تنتمي اليه القاعدة وبوكو حرام وسواهما من الحركات الاسلاموية التي نشأت على خلفية مراجع ومدارس فكرية ظهرت في العالم الاسلامي بعد انهيار الخلافة العثمانية مطلع القرن العشرين، وهي المراجع التي دعت الى مفهوم الاحياء الاسلامي في عشرينيات وثلاثينيات واربعينيات القرن الماضي(حسن البنا،سيد قطب)،وبالتالي ان داعش تنتمي الى مشروع يمتد عمره لاكثر من ثمانين عام خلت يهدف الى البعث الاسلاموي واقامة الخلافة الاسلامية حس

الديموقراطية وأزمة العقل العربي

لا يعد يأثر المجتمع العربي بالقيم والمفاهيم الحداثية الغربية،حديث العهد حيث ان استلهام العقل العربي لهذه الافكار والقيم يرجع الى أواخر القرن التاسع عشر ومطلع القرن العشرين وذلك من خلال البعثات الطلابية لمنتسبي الجامعات الغربية من الطلبة العرب، وقد شكلت هذه الجامعات حواضن وبيئات اثرت بشكل او بآخر على ثقافة ونمطية تفكير هؤلاء الطلبة،الذين عادوا الي بلدانهم يتبنون ويحملون افكارا ومفاهيم اجتماعية وسياسية وثقافية وحتى دينية مغايرة كليا للفهم والنمطية الثقافية السائدة في المجتمعات العربية.

ابعاد الانقسام في الواقع الفلسطيني

على الرغم مما يعانيه شعبنا وما تمر به قضيتنا الوطنية في ضوء استمرار الاحتلال وما يراغفه من سياسات عنصرية واحتلالية،يبقى سيف الانقسام الفلسطيني سيد الموقف ويفرض نفسه على نحو يفوق خطورة الاحتلال ذاته،حيث يشكل عامل اخر اضافة الى جملة من العوامل التي تسهم في استمرار الاحتلال وتواصل سياساته وتقديم الخدمات المجانية له.

إشكالية العلاقة بين اليسار الفلسطيني و"التيار الإسلاموي"

لا شك أن اليسار الفلسطيني يصنف ضمن التيار الوطني حيث أن إفكاره وعقيدته الاجتماعية والاديلوجية رغم كونها تنطوي على بعد أممي ،الا أن ولاء وإنتماء اليسار أولا واخير يعود إلى الوطن والمشروع الوطني بمختلف تجلياته وابعاده،على عكس التيار الأسلاموي الذي يختزل الوطن بمشروعه وعقيدته الايديلوجية العابرة للحدود بظاهرها وباطنها،وهي الايديلوجيا التي تفاضل بين الوطني وبين الأسلاموي حتى لو كان أفغانيا حيث تقدم الأخير على الأول على قاعدة رابطة الجماعة.

واقع الانقسام العربي وسيناريوهات التقسيم

على وقع إرتفاع لهيب الحروب الطائفية التي يتطاير شررها في عموم البلدان العربية وفي سياق حالة الاصطفاف المذهبي التي تعبر عن توازنات المرحلة،يتواتر الحديث عن فرضيات وسيناريوهات التفتيت والتقسيم ،التي تستهدف المنطقة من قبل الغرب والولايات المتحدة تجاه وحدة الشعوب والمنطقة.

قمة كامب ديفيد لماذا لم تكن قمة الرياض ؟

تأتي قمة كامب ديفيد المزمع إنعقادها الأسبوع المقبل في الولايات المتحدة ،على خلفية الإتفاق المبدئي المبرم في مطلع نيسان المنصرم بين إيران العدو التاريخي لدول الخليج وبين الدول ال 5+1 ،وهو الإتفاق الذي مهدت له مباحثات مسقط السرية التي كان لإنفضاحها قبل عامين على حين غرة من دول الخليج الحلفاء التاريخين لواشنطن والغرب،وقع الصاعقة والذهول .....في هذه الإثناء ينهي وزير الخارجية الامريكي جون كيري الذي يقوم بجولة تشمل الخليج،لمساته الأخيرة على برتوكولات قمة كامب ديفيد المرتقبة،والتي تأتي لحفظ ماء وجه الخليجين المتعطشين لرزمة من الضمانات الكفيلة بتبديد هواجسهم وطمأنتهم من أن المقاربة الأمريكية حيال

سياسة أمريكية بدون مفاعيل

من الجدير الأشارة إلى أن البيت الأبيض أصيب بخيبة أمل كبيرة في أعقاب إنتهاء الأنتخابات الاسرائيلية التي توجت الليكود واليمين الاسرائيلي مرة ثالثة على التوالي في سدة الحكم وزعامة السلطة، حيث شهدت الولايتين السابقتين لنتنياهو محطات ومنعطفات من التوتر والافتراق الشخصي وفي حدود ما السياسي مع إدارة أوباما، لذلك ورغم أن الرئيس الامريكي كان أول المهنئين لنتانياهو بعد فوزه الساحق على اليسار،الا أن الفوز كان بالنسبة له بمثابة سقوط رهانه في إحداث التغير في المعادلة والحياة السياسية الاسرائيلية،سيما وأن أوباما بذل جهداً مادياً واعلامياً كبيراً في تحقيق ذلك بغية إحراز تقدم في عملية ال

سلطة غزة المدنية ودور إسرائيل

في هذا المقال سأتحدث عن جملة ترابطات تبدأ من كامب ديفيد، وكيف أن تمسك ياسر عرفات بالثوابت طرح سيناريو تعزيز البديل وهو سيناريو قديم جديد استهدف سابقاً ضرب وحدانية تمثيل منظمة التحرير، وفرض معادلة غزة التي لم تأتي عبثاً أو مصادفةً.

سأعيدكم هنا إلى الوراء قليلاً وتحديداً سنة 2000 لتصريح وزير الاقتصاد الصهيوني السابق سلفان شلوم عام2000 عشية فشل مباحثات كامب ديفيد ،في ضوء تمسك ياسر عرفات بالمشروع الوطني ورفضه للأبتزاز او تجزئة القضية،حيث قال شلوم وقد كان في حينه عضو في المجلس الصهيوني المصغر،قال بالنص الحرفي (حماس بالنسبة لنا أفضل من ياسر عرفات هأرتس أغسطس 2000) !! .

انتخابات بيرزيت وهامش الإستقطاب

سوقت حركة حماس فوزها في إنتخابات جامعة بيرزيت على أنه مفاضلة شعبية بين نهجها ونهج السلطة وحركة فتح، وقد بدا من اللافت أن حماس لم تقف عند هذا التوصيف لنتائج إنتخابات بيرزيت، وإنما ذهبت  كعادتها إلى أرجاع ونسب هذا التقدم على حركة فتح، من خلال إتباع سياسة شيطنة وتعهير الآخر ،حيث قدمت فوزها، على أنه محاسبة لسلطة فاسدة وحركة ألقت السلاح وفرطت بالوطن،وبالتالي تقديم نفسها كحركة تحتكر المقاومة وتنفرد بالطهارة والنقاء ،وهي الرسالة التي لا تنفك حماس عن ترديدها ومحاولة تسويقها في كل مناسبة منذ نشأتها في سياق استراتيجتها لتكريس اطروحة البديل.

جدلية العلاقة بين حماس وإسرائيل

كثيرة هي الدلائل التي تؤكد أقدام حماس على تفكيك منظورها ومخيالها الايديلوجي ،وبالتالي التحول إلى حركة مرنة وواقعية تأخذ في نظر الاعتبار موجبات الدخول في الحياة السياسة والدبلوماسية،وهو ما ذهبت الحركة عبر قياداتها إلى تأكيده على شكل رسائل سياسية لمن يهمه الأمر وعلى وجه الخصوص في الغرب وامريكا ،لكسب المشروعية الدبلوماسية وبالتالي الاعتراف السياسي بالحركة كطرف جدير بإحترام تعهداته السياسية.

Pages

 

Subscribe to ماهر عرار
.
x

حمّل تطبيق زمن برس مجاناً

Get it on Google Play