Jump to Navigation


جهاد حرب

Subscribe to جهاد حرب

نميمة البلد: حل التشريعي ... فرصة وتحدي معاً

خلق قرار المحكمة الدستورية المشهور بـ"حل المجلس التشريعي" تحديا جديدا في إطار العلاقات الفلسطينية الداخلية وفي الوقت ذاته قدم فرصة جديدة بإتاحة مدخلا جديدا لإنهاء الانقسام. صحيح أن ذات القرار لم يقدم إجابة بقدر مع أبرز تساؤلات عديدة تتعلق بقدر الفلسطينيين على تجاوز التحدي الذي خلقة قرار المحكمة وهو أولا اجراء الانتخابات في ظل ظروف معقدة ومركبة فمن جهة الاحتلال الإسرائيلي ومن جهة ثانية الانقسام.

الضمان الاجتماعي ... هل الفقراء يتظاهرون لصالح الأغنياء؟!

يثير الاحتجاج الرافض لقانون الضمان الاجتماعي في فلسطين لدى المتابعين من خارج فلسطين التساؤل والاستغراب؛ خاصة أن الضمان الاجتماعي أحد أدوات الحماية الاجتماعية للأشخاص والفئات ذات الحظوظ الضئيلة في المجتمع، وهو بشكل أساس مخصص للطبقة الكادحة "الشغيلة" والطبقة الوسطى من الموظفين في المؤسسات الخاصة ومنظمات المجتمع المدني. وكأن المعادلة باتت مقلوبة حيث يحتج الفقراء على القوانين التضامنية والتكافلية التي تفرض على رأس المال واصحابه المساهمة في ضمان حياة كريمة للعمال بعد سنوات الشقاء التي تأخذ منهم قوتهم وصحتهم وبدنهم.

نميمة البلد: نتائج القرارات الرئاسية المرسومة في المقهى 2-2

 أوجب قرار محكمة العدل العليا المؤقت، الصادر بتاريخ 29/10/2018، والمتعلق بالمرسوم الرئاسي الخاص برئيس ديوان الفتوى والتشريع رقم 92 لسنة 2016 فحص القرارات الرئاسية المتعلقة بتعيين رؤساء ديوان الفتوى والتشريع على مدار الاثنى عشر سنة الماضية؛ أي منذ العام 2006. يظهر هذا الفحص ان اختلافا جوهريا بينها وبين القرار الرئاسي رقم 92 لسنة 2016 القاضي بتعيين رئيس ديوان الفتوى والتشريع، المطعون فيه، بعدة أوجه وهي:

نميمة البلد: التأمين الصحي ... الخان الأحمر ... وكأس العالم... المحكمة الدستورية

(1)   التأمين الصحي ... خطوة الى الامام

يمثل قرار مجلس الوزراء الخاص بتعديل بدء سريان التأمين الصحي الحكومي خطوة بالاتجاه الصحيح لتصويب العيوب الكبيرة التي شابت التأمين الصحي الحكومي. وعلى الرغم من أنه "القرار" خطوة مجزوؤه ومتأخرة الا أنها خطوة إصلاحية هامة باتجاه تطوير نظام التأمين الصحي.   

نميمة البلد: الخان الأحمر ... وسلام فياض

(1)   الخان الأحمر ... قصة صمود ووحدة

يمثل صمود المواطنين الفلسطينيين في الخان الأحمر، لحماية ليس فقط أماكن سكنهم أو مراعي ماشيتهم بل المنطقة الحيوية لبقاء التواصل بين في الضفة الغربية شمالا وجنوبا، قصة تحدي لفاشية الاحتلال الإسرائيلي وجنوده وسياساته التوسعية الاحلالية. هذا الصمود لم يكن لولا تضامن ومشاركة ابطال المقاومة الشعبية وقيادتها وفي مقدمتهم كوادر حركة فتح الذين ينتصرون دوما للنضال والمواجهة مع الاحتلال.

رئيس المجلس التشريعي!

جرى في الأسبوع الفارط نقاش حاد على إثر التصريحات المنسوبة للدكتور عزيز دويك "بأنه الرئيس القادم في حال شغور المنصب حسب الدستور والقانون"وهو نقاش مزمن فيما يتعلق بالولاية الزمنية والقانونية للدكتور عزيز دويك بصفته لرئيسا للمجلس التشريعي، كما أعاد هذا التصريح النبش من جديد في الاحكام القانونية لتكييف الحالة واقصائها، أي من هو رئيس المجلس التشريعي حاليا.

نميمة البلد: حماية الشرعية أم انتهاكها

أثار رعاية أجهزة الامن الفلسطينية قمع المحتجين السلميين في واقعة ذوي القبعات المرقطة بمدينة رام الله، الأربعاء قبل الفارط، بشكل عنيف، لم تشهده أية مظاهرة احتجاجية بمدن الضفة الغربية في السنوات الخمس الاخيرة على الأقل، وتعمد إهانة النساء والفتيات والرجال بسحل وتحرش جنسي من ناحية أعقبها اتهامات بالخيانة والتبعية والاجندات الخارجية من قبل مسؤولين في السلطة وكوادر من حركة فتح منهم تواجدوا في ميدان المنارة.

نميمة البلد: 68 سنة متوسط اعمار أعضاء اللجنة التنفيذية الجديدة

تظهر تشكيلة اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير التي جرى الإعلان عنها بالتوافق دون اجراء انتخابات داخل جلسات المجلس الوطني، في قراءة أولية، أن متوسط اعمار أعضائها هو الأعلى مقارنة مع متوسط أعمار أعضاء كافة اللجان التنفيذية السابقة عند اختيارهم. وعلى الرغم من انخفاض متوسط الاعمار بحوالي 8 سنوات عن أعضاء اللجنة التنفيذية المنتهية ولايتهم الا أن متوسط الاعمار في اللجنة الجديدة ارتفع بمقدار سنة واحدة مقارنة بمتوسط أعمار اللجنة التنفيذية السابقة عند انتخابها في العام 2009.

الجنون الأمريكي والسُعار الإسرائيلي .... والعقلنة الفلسطينية

حالة الجنون للإدارة الأمريكية المتمثلة في فرض عقوبات مالية على الفلسطينيين ناجم بالأساس عن عدم القبول الفلسطيني بخرق الإدارة الأمريكية للقانون الدولي ولقرارات مجلس الامن الدولي، ولالتزامات الإدارة الامريكية كونها وسيطا وراعية لعملية "سلام"، أو للعرف أو السياسات المعلنة للإدارات الامريكية المتعاقبة على مدار السبعين عاما الماضية.

بيان المركزي ... وفشل المصالحة

(1) بيان المجلس المركزي

على الرغم من أن المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية لم يجري تحول نوعي أو جوهري في البرنامج السياسي الفلسطيني، وجاء تأكيدا للخط السياسي للرئيس محمود عباس الذي اختطه في السنوات السبع الأخيرة، الا أن قرارته تستحق النظر والتحقيق بغاية رصد التحولات التي تجري في فهم السياسيين الرسميين.

Pages



.
x

حمّل تطبيق زمن برس مجاناً

Get it on Google Play