Jump to Navigation

احصائيات فيروس كورونا في فلسطين

* الأعداد تشمل القدس

 

عدد الاصابات

 

عدد العينات

 

عدد المتعافون

 

عدد الحالات الحرجة

 

عدد الوفيات

 


اكرم عطاالله

الأزمة أبعد كثيراً من صندوق انتخابات ..!

 

المنطقة لم تستقر بعد، ما زالت تهتز على وقع الصدام بين الأطراف المتصارعة على الحكم والتي تعكس كل تجاربها فشلاً يبدو أنه سيكتب تاريخ المنطقة لسنوات قادمة، فالمتسرعون اعتقدوا أن تغيرات الإقليم قبل عامين تفتح نوافذها على ربيع عربي آن أوانه هنا، واعتقدت ساذجة أنها ستتنسم عبير الديمقراطية من زهوره التي ستتفتح.

خيارات "حماس" الصعبة ومسؤولية الاتجاه الوطني ..!

قبل عامين ونصف العام ألقى الرئيس المصري السابق حسني مبارك خطاباً عاطفياً قدم خلاله كل التنازلات التي طلبها المتظاهرون من تعديل مواد الدستور المختلف عليها وتعهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية التي كانت ستجري بعد ثمانية أشهر من ذلك الخطاب، ظهر حينها وكأن الرئيس السابق يستجدي أن يكمل ولايته لكن المتظاهرين رفضوا وأصروا على الرحيل واكتشف لاحقاً أن المحرك الأكبر لثورة يناير هو تنظيم الإخوان المسلمين وبالتالي قدموا سابقة إسقاط الرئيس قبل نهاية ولايته.

في هرتسيليا: إسرائيل أوصت بتشكيل محور السنة مقابل "محور الشر"..!

ربما كان التعبير الأشد وضوحاً عن المصلحة الإسرائيلية هو ما صدر عن دوائر في إسرائيل في الأيام الأخيرة لمعركة القصير التي كانت في طريقها للسقوط في أيدي مقاتلي حزب الله اللبناني. اندفعت إسرائيل تحت ضغط مسار المعركة للإعلان أن "حكم القاعدة وجبهة النصرة لسورية أفضل لها من حكم بشار الأسد" وفي تلك الفترة كان يعقوب عميدور مستشار الأمن القومي الإسرائيلي يلتقي بسفراء الدول الأوروبية معلنا بصراحة أن مشكلة إسرائيل مع سورية هي حزب الله وأن مصلحتها في سقوط النظام هي خنق حزب الله.

 

Subscribe to اكرم عطاالله
.
x

حمّل تطبيق زمن برس مجاناً

Get it on Google Play