Jump to Navigation

احصائيات فيروس كورونا في فلسطين

* الأعداد تشمل القدس

 

عدد الاصابات

 

عدد العينات

 

عدد المتعافون

 

عدد الحالات الحرجة

 

عدد الوفيات

 


أحمد يوسف أحمد

مصر و«حماس»... والقنابل الموقوتة

يُفترض أن تكون العلاقات الرسمية بين الحكومات قاطرة أو رافعة للعلاقات بين الشعوب خاصة عندما تكون هذه الشعوب مؤمنة بالخير الذي يحمله التطور الإيجابي للعلاقات الرسمية، ولكن الخبرة العملية تتباين من حالة إلى أخرى، إذ أنه منذ نشأة حركة «حماس» في منتصف ثمانينيات القرن الماضي كانت السلطات الرسمية المصرية تشعر بعدم ارتياح لأن هذا التنظيم الجديد يُمثل تحدياً للسياسة المصرية تجاه الصراع مع إسرائيل، والتي كانت قائمة على مبدأ التسوية السلمية، وخاصة أن المسؤولين عن هذه السياسة كانوا قد بدأوا يشعرون باستقرار بعد أن قبل العرب جميعاً اعتباراً من قمة فاس لعام 1982 -بم

مأزق القضية الفلسطينية

كنا نقول إن الاهتمام بالقضية الفلسطينية «قضية العرب الأولى» قد تراجع، والآن صمتنا حتى عن هذا القول. تراجع الاهتمام بالقضية بالفعل تحت وطأة متغيرات إقليمية وعالمية منذ ثمانينيات القرن الماضي، وهي عقد الحرب العراقية- الإيرانية التي أحدثت تغيرات جذرية في النظام العربي من أهمها ما يتعلق بالقضية الفلسطينية بعد أن طغى عليها الخطر الإيراني اعتباراً من عام 1986، وبدا هذا واضحاً في قمة عمان عام 1987 التي تراجعت فيها أولوية القضية الفلسطينية للمرة الأولى في تاريخ القمم العربية لحساب الحرب العراقية- الإيرانية.

 

Subscribe to أحمد يوسف أحمد
.
x

حمّل تطبيق زمن برس مجاناً

Get it on Google Play