Jump to Navigation


دينا سلامين

Subscribe to دينا سلامين

أنا طالب جنسية بنتك ،، قصدي إيد بنتك!!

حسناً، ربما قيل الكثير عن الرجل الشرقي وصفاته اللامنطقية واللامنصفة للمرأة، كنت أتمنى أن ألتقي برجل يلغي تماماً هذا الفكر ليقنعني بأن الرجال ليسو متشابهين.
كنت كلما هممت بأن أقول أن هناك رجل صالح، وأن الخير مازال في هذا البلد المنكوب، تحدث واقعة فيعود بي الزمان نحو الزمن الجاهلي الذي لا زلنا نعيشه بشيئ من الإختلاف في مظهرنا الخارجي لا أكثر، الا أن عقل مجتمعنا أبى أن يتحرر من ذاك الفكر العقيم.



.
x

حمّل تطبيق زمن برس مجاناً

Get it on Google Play