Jump to Navigation

احصائيات فيروس كورونا في فلسطين

* الأعداد تشمل القدس

 

عدد الاصابات

 

عدد العينات

 

عدد المتعافون

 

عدد الحالات الحرجة

 

عدد الوفيات

 


من يزود "داعش" بالإنترنت؟

تنظيم داعش

زمن برس، فلسطين: كشف تحقيق لمجلة "شبيغل" الألمانية أن تنظيم الدولة الإسلامية يتزود بالإنترنت على الأرجح عبر أقمار صناعية. ووراء هذه التكنولوجيات تقف شركات أوروبية إحداها على وجه التحديد فرنسية.

وأوضح نشطاء سوريون لـ"شبيغل" أن تنظيم الدولة الإسلامية لا يحتاج إلى الكابلات بل يحصل على الاتصالات العالية السرعة عبر أقمار صناعية. فلا أسهل من استعمال المفاتيح الصغيرة والمودم وأنظمة الهوائيات لتلقي وبث المعلومات، فكل هذه الأجهزة متواجدة في محافظة هاتاي التركية قرب الحدود السورية.

يستعمل المعارضون والنشطاء السوريون هذه الأجهزة لتنظيم المقاومة ضد نظام بشار الأسد. لكنهم ليسوا الزبائن الوحيدين للعملاء الأتراك، إذء تشتري عناصر تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية هذه المعدات الباهظة الثمن منهم على حد سواء. فيبلغ سعر المفتاح نحو 500 دولار، إضافة إلى نفس المبلغ من أجل الحصول على اتصال ضعيف لمدة ستة أشهر.

في بعض المناطق الخاضعة لسيطرة، على غرار دير الزور والرقة، "الصحون اللاقطة في كل مكان" خاصة "على سطوح +المراكز الإعلامية+ وبيوت عناصر التنظيم. دون هذه الهوائيات، يعزل تنظيم الدولة الإسلامية عن العالم.

رغم ذلك لا يحصل الجهاديون على اتصال بالإنترنت دون موافقة قياديين في تنظيم الدولة الإسلامية". فيمكن للقياديين المحليين أن يقرروا "قطع الاتصال على منطقة بأكملها" أو تزويد مقاهي الإنترنت وحتى بعض الأحياء، وفقاً لما نقلته وكالة الانباء الفرنسية. 

وتحدثت المجلة الألمانية إلى عميلين اثنين من المتعهدين الأتراك أتاحا لزبائنهم الاستفادة من الاتصال بالشبكة العنكبوتية فأكد كل منهما أن لديه 2500 زبون في سوريا.

ومن خلال شهادات التجار الأتراك وصل التحقيق بمجلة "شبيغل" إلى الشركات التي تصنع هذ الأجهزة والتي تملك تلك الأقمار. فذكرت "شبيغل" ثلاث شركات وهي مجموعة أوتلسات Eutelsat الفرنسية وأفانتي كوميونكايشنس Avanti Communications البريطانية وأس إي أس SES ومقرها لوكسمبورغ.

واتصلت "شبيغل" بشركتي أس إي أس و أوتلسات (التي تعود ملكية جزء منها لأحد البنوك العمومية) اللتين أكدتا أنه لا يوجد أي مزود بخدماتها في سوريا وأنها لا تملك أي اتصال مع زبائن هناك.

من جهتها قالت أفانتي لصحيفة "لوموند" الفرنسية إنها لا تحتفظ بهويات ومعلومات تموقع المستعملين في آخر السلسلة التجارية وأكدت أنها لا تتعامل سوى مع مزودين رسميين في أوروبا وأفريقيا والشرق الأوسط.
وأكدت أوتلسات لـ "شبيغل" أنها لم تكن حتى لتقبل بتشغيل محطة في سوريا. لكن أكدت الشركة الفرنسية من جهة أخرى للمجلة الألمانية أنه لا يمكن قطع الاتصالات غير القانونية لأن محطات تلقي استشعار الأقمار الصناعية صغيرة ونقالة، في حين تؤكد "شبيغل" أن نقرة واحدة كافية لقطع الاتصال.

حرره:

 

فريق عمل زمن برس

فريق عمل زمن برس مكون من عدد كبير من المتخصصين في كتابة الاخبار السياسية والاقتصادية و الرياضية و التكنولوجية الحصرية في موقعنا. ويعمل فريقنا على مدار 24 ساعة في اليوم لتزويد الزوار بأحدث و أهم الأخبار العاجلة و الحصرية في الموقع، بكافة أشكال الانتاج الصحفي (المكتوب، المسموع، المصور) كي تصل المعلومة للمتابعين كما هي دون أي تدخل من أحد.
  • Website
  • Google+
  • Rss
  • Youtube
.
x

حمّل تطبيق زمن برس مجاناً

Get it on Google Play