Jump to Navigation

احصائيات فيروس كورونا في فلسطين

* الأعداد تشمل القدس

 

عدد الاصابات

 

عدد العينات

 

عدد المتعافون

 

عدد الحالات الحرجة

 

عدد الوفيات

 


صورة بلا غطاء

ليبرمان

التمسك المفاجئ بليبرمان ينبغي أن يقلق المتخوفين على مستقبل الديمقراطية

يارون لندن

في استطلاع للرأي العام أجري بناء على طلب «اخبار 10» ونشر في نهاية الاسبوع تبين أن 39 في المئة من المستطلعين يعتقدون انه من بين كل الزعماء السياسيين فان افيغدور ليبرمان هو الذي سيتمكن من مكافحة الإرهاب. الاخرون، بمن فيهم رئيس الوزراء ووزير الدفاع، يأتون بعده بفارق كبير. لماذا يعتقد هذا القدر الكبير من الجمهور بأن ليبرمان مناسب لمنصب المخلص؟ ليس في سيرته الذاتية ما يلمح باي تجربة في شؤون الاستخبارات او حفظ النظام أو الأمن في أكثر صلاتها هزلا، إلا إذا كانت وظيفة حامي الحمى في بيوت الشرق، الانشغال الذي منه نال رزقه في شبابه، سيعتبر انشغالا في شؤون الامن. فقد قدم خدمة قصيرة في الحكم العسكري في الخليل، وفي خدمة الاحتياط كان أمين مخزن في سلاح المدفعية.

صحيح أن هناك حالات معروفة وصل فيها مدنيون بلا خلفية عسكرية إلى قمة الحكم وقادوا بلدانهم في حروب، ناجحة وفاشلة، ولكن كانت لجميعهم مذاهب فكرية ورؤية استراتيجية بينما الفكر الاستراتيجي لليبرمان ليس مثيرا جدا للانطباع. فمساهماته الوحيدة للفكر الامني هي المطالبة بالسيطرة على غزة وتصفية حكم حماس (اما تفاصيل التنفيذ فتركها للاخرين)، الدعوة لمقاطعة الاعمال التجارية للعرب الإسرائيليين الاشرار (دون أن يروي كيف سيجري التمييز بين الاشرار والاخيار) وفكرة ترسيم الحدود غربي وادي عارة وضم اسفين ارئيل (دون التورط في مسائل ثقيلة الوزن عن مسار الحدود الجديد وعن مصير المواطنين العرب الذين ستسحب مواطنتهم). كما يمكن أن نذكر ايضا تهجماته المتواترة على ابو مازن والمذكرات التي بعث بها لمصر حول قدرتنا على قصف سد اسوان. وعلى سبيل النزاهة أقول انه يحتمل ان يكون قدم مساهمات خفية ابقاها في الظلال بحكم التواضع.
ان التمسك المفاجيء بهذا الرجل ينبغي أن يقلق المتخوفين على مستقبل الديمقراطية الإسرائيلية، لانه يدل على يأس من قدرة الحكومة، كل حكومة، على مواجهة تحديات الامن. لا يقل اقلاقا هو ضعف اعصاب هذا القدر الكبير من الناس ممن هم غير قادرين على التغلب على الهلع الذي تلحقه بهم هجمة السكاكين. فاليأس والهلع يحركان الجمهور نحو التمسك بأهداب ثياب سياسي صورته هي «رجل قوي». ان «الرجال الاقوياء» من نوعه يشرقون في ساعة صمت افول الانظمة الديمقراطية.
ان الصلة التي بين هجمة السكاكين وبين توجه الرأي العام نحو ليبرمان تنشأ من التصاق الاحداث. ففي إسرائيل، وتقريبا بدون أي استثناء في تاريخها، تحسم الانتخابات على مسألة الامن، وفي الانتخابات الاخيرة تقلص ليبرمان إلى ستة مقاعد في الكنيست. وهذا يدل على أنه قبل بضعة اشهر فقط لم يضطر الجمهور لليد الواثقة لـ «الرجل القوي». هذا الرجل الذي يرسم صورته كمن كلمته هي كلمة، ولكن حتى افضل المحللين يئسوا من محاولة شرح كلماته.
ان القلق من الاندفاع وراء ليبرمان يتفاقم عندما نتذكر صندوق المفاسد الذي يجره وراءه. والتمني ليده القوية لم يقل بسبب المكتشفات عن الفساد الذي استشرى في حزبه، بينما اصداء محاكمته الطويلة لم تهدأ بعد. تبرئته لا يجب أن تنسينا حقيقة أن المشبوه السابق فعل كل ما في وسعه كي يشوش طبيعة اعماله التجارية ويثقل على المحققين ـ الجهد الذي لا تتميز به الشخصيات العامة التي تريد أن تثبت نقاء ايديها.
حتى لو افترضنا بان الزعيم المحوض بأبخرة الاشتباه لم يعرف شيئا عن السلوك البائس لقادة حزبه، فإن تعيينهم يدل على أنه يفتقد للميزة الضرورية التي يحتاجها الزعماء الناجحون: النظرة الثاقبة التي تسمح باختيار الناس النافعين. وبينما يكون مسلحا بهذا العتاد البائس يدعوه الكثير من المواطنين إلى قيادة الحرب ضد الإرهاب. هذا مفزع بقدر لا يقل عن الإرهاب نفسه.
يديعوت 10/11/2015
يارون لندن

حرره:

 

فريق عمل زمن برس

فريق عمل زمن برس مكون من عدد كبير من المتخصصين في كتابة الاخبار السياسية والاقتصادية و الرياضية و التكنولوجية الحصرية في موقعنا. ويعمل فريقنا على مدار 24 ساعة في اليوم لتزويد الزوار بأحدث و أهم الأخبار العاجلة و الحصرية في الموقع، بكافة أشكال الانتاج الصحفي (المكتوب، المسموع، المصور) كي تصل المعلومة للمتابعين كما هي دون أي تدخل من أحد.
  • Website
  • Google+
  • Rss
  • Youtube
.
x

حمّل تطبيق زمن برس مجاناً

Get it on Google Play