Jump to Navigation

احصائيات فيروس كورونا في فلسطين

* الأعداد تشمل القدس

 

عدد الاصابات

 

عدد العينات

 

عدد المتعافون

 

عدد الحالات الحرجة

 

عدد الوفيات

 


ليُغلق الحرم أمام اليهود

سافي رخلفسكي

الحاخام شموئيل الياهو، حاخام صفد، له تأثير كبير. فهو حاخام رئيسي تقريبا، وتأثيره أكبر من تأثير الحاخام الرئيسي من الناحية السياسية. وقد أصدر الياهو فتوى قبل اسبوعين في مراسيم الهيكل برعاية بلدية القدس تقول: «يمكن اليوم، بل يجب، اقامة المذبح في الحرم» ـ أي بداية الهيكل فعليا ـ «يجب على الحكومة أن تقول للمسلمين في الحرم، لقد حافظتم لنا حتى اليوم على المكان، اذهبوا الآن إلى سوريا، فشعب إسرائيل اليوم هنا».
إن العمليات ليست بسبب الخطر على الأقصى فقط، ولكن يوجد سبب لقلق الفلسطينيين. الحاخامات الذين يرسلون رعاياهم إلى الحرم ـ خلافا للأمر الديني ـ لا تهمهم الصلاة، وهم لا يحترمون الاقصى، إنهم يريدون اقامة الهيكل وطرد المسلمين وهدم مساجدهم. وهم مقتنعون أن الرد الإسلامي العنيف سيدفع إلى توحيد اليهود في صراعهم ضد المسلمين: الرد الإسلامي العنيف على التحرش سيثبت لشعب إسرائيل «بدائيتهم وخطرهم». هناك تخطيط ومنطق وخطة عمل، كما ذبح غولدشتاين المسلمين في المكان الثاني في أهميته للمسلمين ونجح في دفع المسلمين إلى العنف والعمليات في الحافلات، وسيطر اليهود على مركز الخليل ونظفوها من العرب وأفشلوا اوسلو.
لنتخيل مجموعة مسيحانية عنصرية إسلامية تريد تفجير حائط المبكى وطرد اليهود منه واقامة مسجد إسلامي بدلا منه، لأن المكان تابع للمسجد الاقصى، رغم المنع في الشريعة الإسلامية من الاقتراب من حائط البراق. فهل سيُسمح لهذه المجموعة بالدخول والصلاة؟ الجواب لا.
هذه هي القصة عند الحديث عن يهود يحاربون من اجل حقهم في الدخول إلى الحرم، الحاخامات الذين يسمحون بذلك هم مسيحانيين قوميين متطرفين: الهيكل وتدمير الاقصى وطرد المسلمين.
موضوع الحرم هو موضوع مفصلي. وخلافا لما يتصوره البعض فانه موضوع سهل الحل. وهناك احتمالين فقط: إذا تحولت إسرائيل إلى كيان مسيحاني عنصري هدفه اقامة الهيكل وطرد المسلمين ـ مثل دين ليئور والياهو ـ فان هناك منطق في سياسة الحكومة التي تسمح للمسيحانيين بالاقتراب من الحرم. وليس صدفة أن الحاخام ليئور وضع اوري اريئيل في القيادة، على أمل أن يكون الله مع اليهود في حرب يأجوج ومأجوج ضد أكثر من مليار مسلم بعد تفجير المساجد. الله سيكون معهم بعكس ما حصل في الكارثة وفي خراب الهيكل الاول والثاني.
لكن إذا بقي شيء في إسرائيل من الصهيونية الاصولية، التي تمردت على المسيحانية والحاخامات، فان العكس هو الصحيح. في المكان الذي قدمت فيه القرابين في الهيكل، توجد عمليا ساحة الاقصى والمسلمون يُصلون هناك. وحسب الدين الغير مسيحاني يُحظر على اليهود الدخول إلى الحرم والصلاة يجب أن تكون في حائط المبكى. ليس هناك خيار آخر حتى أمام اليمين المتطرف الغير مسيحاني.
لذلك يجب اصدار اعلان يمنع دخول اليهود إلى الحرم، وأن تعارض إسرائيل اقامة الهيكل. ونظرا لأن الحديث يدور عن موقع إسلامي فيجب أن تكون السيادة هناك مشتركة ـ لكن ليس بواسطة الشرطة ـ مع الفلسطينيين والاردنيين. المصالحة يجب أن تبدأ من الحرم. لا يوجد خيار آخر سوى المسيح.

هآرتس

حرره:
كلمات دلالية:

 

فريق عمل زمن برس

فريق عمل زمن برس مكون من عدد كبير من المتخصصين في كتابة الاخبار السياسية والاقتصادية و الرياضية و التكنولوجية الحصرية في موقعنا. ويعمل فريقنا على مدار 24 ساعة في اليوم لتزويد الزوار بأحدث و أهم الأخبار العاجلة و الحصرية في الموقع، بكافة أشكال الانتاج الصحفي (المكتوب، المسموع، المصور) كي تصل المعلومة للمتابعين كما هي دون أي تدخل من أحد.
  • Website
  • Google+
  • Rss
  • Youtube
.
x

حمّل تطبيق زمن برس مجاناً

Get it on Google Play