Jump to Navigation

احصائيات فيروس كورونا في فلسطين

* الأعداد تشمل القدس

 

عدد الاصابات

 

عدد العينات

 

عدد المتعافون

 

عدد الحالات الحرجة

 

عدد الوفيات

 


فقط ضجيج مكة يزعجهم

ب. ميخائيل

لقد سكنت لسنوات طويلة جدا بين رومي والقدس. من النافذة شاهدت الكنيسة الحبشية ببرجها وجرسها. ومن الشرفة التي باتجاه الشمال تمكنت من رؤية منازل حي مئة شعاريم. ومن السطح استطعت عد نصف دزينة من المساجد. في البداية كان الجرس. ففي كل صباح، في الساعة الخامسة والنصف بالضبط، أسمع صوته. وقد دندن عميقا بصوت مبحوح، وقد يكون السبب هو عمره. ولكن صوته غاب عند انضمام المؤذنين بصوتهم العتيق المتسلسل.
في نهاية المطاف تأتي الأبواق، فقط في شهر ألول العبري. وأحيانا كان يصدر من الحي صوت بكاء واعتذارات. «يا الهي، يا الهي، أيها الرحيم الحنون، طوّل في عمرنا واجعلنا نتكاثر». لا شك أن الله المشترك بحاجة إلى طول نفس من اجل أن يتحمل يوميا هذا الازعاج في الصباح.
احيانا، في كل ساعة من ساعات المساء والليل كان ينضم صوت آخر، صوت يصدر من مكبرات الصوت المتحركة، يعلن عن جنازة ستتم في تلك الليلة، لأنه لا يجب إبقاء الميت بدون دفن، خصوصا في القدس، بل يجب دفنه على الفور حتى لو كان ذلك في منتصف الليل. ويعلن مكبر الصوت عن اسم المتوفى، هذه المكبرات تدعو المُعزين وتوقظ الجيران. إن كل من سكن أو يسكن في الاحياء الحريدية يعرف هذا البكاء بصوت مرتفع.
في الاسابيع الاولى كان يصعب النوم. فالاستيقاظ مرتين أو ثلاث في كل صباح من شأنه أن يُجنن فيل. ولكن بعد مرور بضعة اشهر كنت استيقظ فقط عندما تتم الدعوة من قبل طرف من هذه الاطراف.
اذا صمت الجرس فبسبب عيد أو بسبب خلل، واذا صمت أحد المؤذنين فبسبب المرض أو تماس كهربائي، واذا أُغلقت فجأة فتحة البوق فبسبب الشيطان، كنت أنهض من السرير وأتساءل ما الذي شوش روتين ازعاجي.
لكنني عرفت دائما وعرف الجميع أن هذه هي القدس. فهذا ما يميزها وهذه هي طبيعتها. ومن هم أكثر انفعالا مني سيقولون هذا هو جمالها. وهذا ايضا هو مصير «الارض المقدسة» بعد أن تم حشر الكثير الكيانات السماوية فيها: الاستماع بطول نفس إلى اصوات الله الثلاثة.
وللحقيقة، هذه اللحظات وهذه الاشعار المسموعة، هي من اللحظات الاكثر نجاحا للاكتظاظ المقدس. وفي العادة يميل من يؤيدون إلههم إلى الامساك بحناجر بعضهم البعض ورش الدماء من حولهم، وهم يتصارعون مثل الاولاد من إلهه أكبر. وفقط مرة في اليوم واحيانا مرتين تكون هناك لحظة نادرة يكون فيها الرنين والمزامير التي يضعونها في آذان بعضهم البعض.
الآن نهضت الشياطين التي تريد محو هذا الشيء القليل. فهم لا يحتملون أي ثانية من الهرمونيا. ومن أسفل سلة القمامة العنصرية قاموا باخراج الذرائع: الضجة تزعجنا، ليست ضجة الاجراس ولا ضجة الابواق ولا ضجة الجنازات ومن يرافقون الاموات في منتصف الليل، لا ضجة رومي ولا ضجة القدس، بل فقط ضجة مكة هي التي تزعج آذانهم. إن هذا أمر مقرف ببساطة.
يا ليت لو أن قانون المؤذن ينجح، ويا ليت الشياطين تعود وتثبت إلى أي درجة هي غير جديرة بالسيطرة على القدس. وايضا ليست جديرة بالسيطرة على كل هذه البلاد.

هآرتس 

 

حرره:

 

فريق عمل زمن برس

فريق عمل زمن برس مكون من عدد كبير من المتخصصين في كتابة الاخبار السياسية والاقتصادية و الرياضية و التكنولوجية الحصرية في موقعنا. ويعمل فريقنا على مدار 24 ساعة في اليوم لتزويد الزوار بأحدث و أهم الأخبار العاجلة و الحصرية في الموقع، بكافة أشكال الانتاج الصحفي (المكتوب، المسموع، المصور) كي تصل المعلومة للمتابعين كما هي دون أي تدخل من أحد.
  • Website
  • Google+
  • Rss
  • Youtube
.
x

حمّل تطبيق زمن برس مجاناً

Get it on Google Play