Jump to Navigation

احصائيات فيروس كورونا في فلسطين

* الأعداد تشمل القدس

 

عدد الاصابات

 

عدد العينات

 

عدد المتعافون

 

عدد الحالات الحرجة

 

عدد الوفيات

 


صحافة عبرية

ليّ الأذرع في لبنان يخدم إيران

تسفي برئيل

لبنان لا يستطيع تحمل الهدوء لفترة طويلة، لا سيما الهدوء السياسي. «قنبلة ثقيلة»، كما تسميها وسائل الإعلام العربية لوصف المفاجأة غير المتوقعة، سقطت أول أمس على الساحة السياسية اللبنانية وما زالت شظاياها الخطيرة تحلق في الأجواء وهي تبحث عن الأهداف. «المتفجرات» قام بتشغيلها في هذه المرة سمير جعجع، رئيس حزب «القوات اللبنانية»، الذي أعلن عن تأييده للجنرال ميشيل عون لمنصب رئيس الدولة. ومن اجل فهم حجم الزعزعة يجب علينا أن نتخيل احتمال أن يؤيد نفتالي بينيت زهافا غلئون لرئاسة الحكومة.

 خطر السلاح في الوسط العربي

رؤوبين باركو

أقوال اعضاء الكنيست العرب في لجنة الداخلية التابعة للكنيست، والمطالبة بجمع السلاح الغير قانوني في القرى العربية، هو جذري ويعكس ألما حقيقيا. صحيح أن المجتمع العربي يتعرض لتهديد العصابات المسلحة التي تفرض نفسها على الشارع والوسط العربي حتى الآن هو الذي يتضرر بشكل أساسي من هذا الواقع. لكننا جميعا سنعاني من هذا غدا.

مقتل ضابط إسرائيلي وإصابة جندي خلال تدريب عسكري

زمن برس، فلسطين: قتل مساء اليوم الثلاثاء، ضابط إسرائيلي وأصيب جندي بجروح إثر انفجار قذيفة خلال تدريب عسكري في قاعدة "بتسليم" العسكرية جنوب فلسطين.

وأفادت صحيفة يديعوت أحرنوت على موقعها الالكتروني أن الضابط جيسي روزاليس قتل إثر انفجار قذيفة هاون، بينما أصيب جندي إسرائيلي بجروح وصفت بالطفيفة.

وباشرت سلطات الاحتلال بإجراء تحقيق في ظروف مقتل الجندي.

هل يكتفى حزب الله بعملية "شبعا" كرد على اغتيال القنطار؟

زمن برس، فلسطين: بعد عملية مزارع شبعا أمس، تحوّل السؤال الإسرائيلي المركزيّ من هل يردّ حزب الله على اغتيال القيادي سمير القنطار إلى هل يكتفي حزب الله بهذه العملية؟.

حكومة نتنياهو أيقنت مجددًا أنّ المقاومة لن تلتزم سقوفه التي يحاول تثبيتها بالتهديد، وفي هذا السياق، نقل المُحلل للشؤون العسكريّة في صحيفة (هآرتس) الإسرائيليّة، عن مصادر أمنيّة رفيعة المُستوى قولها إنّ حزب الله لم يقُل كلمته الأخيرة في الثأر من إسرائيل لاغتيالها القنطار.

بيبي جاء إلى تل أبيب من أجل التأجيج وزيادة الخوف وليس للتهدئة والمصالحة

نتنياهو هو نفسه

بقلم يوسي فيرتر

شارع ديزنغوف بعد الصدمة ليس غريبا على بنيامين نتنياهو. في 19 تشرين الاول 1994 في ساعات الصباح انفجر باص رقم 5 في الشارع المحبوب، على بعد نحو 100 متر عن البار في ذلك الشارع. قتل 20 شخصا وأصيب أكثر من 30 في احدى العمليات الاصعب التي حدثت في تل ابيب. 

وقبل أن يتم اخلاء الجثث من الباص المفجر وصل إلى المكان رئيس المعارضة نتنياهو ومعه مرافقوه وألقى خطابا اتهم فيه بشكل واضح رئيس الحكومة اسحق رابين بالمسؤولية عن العمليات، اضافة إلى ياسر عرفات رئيس السلطة الفلسطينية في حينه.

يفعل بنا ما تفعله به سارة!

بقلم روغل ألفر

موظفة سابقة في منزل رئيس الحكومة قالت في مقابلة لـ ياعيل ديان في اذاعة الجيش يوم الثلاثاء الماضي إن «رئيس الحكومة يعيش في منزل غير طبيعي». وبالنسبة لكل من يعتقد أن رئيس الحكومة يبث لمواطني إسرائيل ـ بتصميم وعمى وبشكل اجباري ـ شعور الحياة في دولة غير طبيعية، فان اقوالها تحمل رمزية مزعجة، بل تقشعر لها الابدان.

غياب الثقة بالقيادة الفلسطينيىة سبب استمرار انتفاضة السكاكين

غياب الثقة بالقيادة وغياب التضامن الاجتماعي واليأس والعقوبات الجماعية ضد الفلسطينيين هي التي تمنع توقف ظاهرة السكاكين بل وتفاقم الوضع لدرجة استخدام السلاح بدلا من الانتفاضة الشعبية

بقلم: عميره هاس

ضربة خفيفة لـ«داعش»

طور التنظيم في العام 2015 قدراته فهل سيتمكن العالم من التغلب عليه في السنة الجديدة؟

جاكي خوجي

وزارة الدفاع الروسية تستعد لهذا المؤتمر الصحافي بجدية كبيرة. فقد ارسل إلى الجبهة نائب وزير الدفاع، أناتولي انطونوف، ومعه ملف معطيات عن انجازات المعركة ضد تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش) في الجبهة السورية. وكانت الارقام مشوقة. فقد قال بوغدانوف ان الالف شاحنة التي نقل فيها داعش النفط للبيع الاسود دمرها سلاح الجو الروسي.32 منشأة تكرير وتخزين للنفط دمرت. تجارة النفط تدخل ملياري دولار في السنة لصندوق داعش، كما ادعى المسؤول الروسي.

نتنياهو: سنرد بحزم على أي اعتداء ضدنا

زمن برس، فلسطين: توعد رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، اليوم الثلاثاء، بـ"الرد بحزم على أي اعتداء يستهدف إسرائيل".

وقال نتنياهو في كلمة له خلال مراسم تكريم أفراد من جهاز المخابرات الإسرائيلي "الموساد " في مدينة القدس: "إننا نعمل ضد أولئك الذين يعملون ضدنا. على أعدائنا جميعا أن يعلموا أننا سنرد بحزم على أي اعتداء علينا".

وذكرت الإذاعة العبرية العامة أن هذا التصريح، جاء "ردا على التهديدات الأخيرة التي أطلقها الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله".

هل نحن من يتحمل المسؤولية؟

تتراجع مواقف بعض الحاخامات كلما اتضحت الحقائق حول جريمة القتل في دوما

أبيرما غولانضاعت الفرصة من اليمين المتطرف. الصراخ حول «التعذيب في أقبية الشاباك» نجح في تليين قلوب مؤيدي حقوق الانسان من اليسار، وفجأة جاء الفيلم القصير من الزفاف وتحول كل شيء. وبدأت حملة التنديدات، لكن بعضها فقط له قيمة.

Pages

 

Subscribe to صحافة عبرية
.
x

حمّل تطبيق زمن برس مجاناً

Get it on Google Play