Jump to Navigation

أيهما أكرم حل المجلس أم رفع الحصانة ؟

بقلم:

علمتنا الوطنية الفلسطينية انه عندما تكون هناك إشكاليه أو اختلاف داخل الإطار الواحد أو التنظيم فالأصل أن ينأى الآخرين بأنفسهم عن التدخل وهم لا يملكون سوى الدعاء والعمل إن استطاعوا على وحده الإطار أو التنظيم لأنه بالوحدة تعزيز لقوة الشعب الفلسطيني ، وأنا حاولت شخصيا الالتزام بهذا الفهم الواضح .

أما عندما يتعلق الأمر بالمجلس التشريعي والحصانة الدستورية للنواب فالأمر يختلف تماما فانا عضو في هيئة رئاسة المجلس بحكم القانون وبغض النظر عن رأي البعض القليل ، والشيء الطبيعي ان ننحاز الى المجلس وأعضائه وفقا للقانون الذي يحكم عملنا جميعا ويحكم العلاقات الداخلية بين السلطات الثلاث في إطار الفصل بينها والتكامل في أدائها وهو القانون الأساسي ، الذي كرس هذه المفاهيم والذي ناضلنا طويلا لإقراره وأصبح بالنسبة للسلطة الفلسطينية مرجعيه كل القوانين .
وهنا نريد أن نؤكد على التالي  أولا : الحصانة مبدأ دستوري راسخ بالقانون الأساسي مادة(53) ، ثانيا رفع الحصانة هو من اختصاص المجلس التشريعي فقط ولا يمتلكه أي جهة أخرى سواء كانت محكمة دستوريه او عليا او حتى سيادة الرئيس ، ثالثا لرفع الحصانة خطوات واضحة نص عليها النظام الداخلي للمجلس وهو بمثابة قانون بحيث تبدأ بان يقدم النائب العام طلبا للمجلس مطالبا برفع الحصانة عن النائب ، ويحال ذلك إلى اللجنة القانونية للقبول أو الرفض وبعد ذلك يأتي إلى المجلس للتصويت عليه شرط حصوله على ثلثي الاعضاء ، رابعا لنا تجربة في المجلس الأول عام 1998 في محاولة رفع الحصانة عن احد الزملاء السابقين وفشل المجلس بذلك بالتصويت .
اليوم تطالعنا وسائل إعلام ومتحدثين بعضهم مجهول ينسب الخبر لنفسه باعتباره مصدر مطلع والبعض الآخر معلوم بدأ بالجروزلم بوست ومر بالفرنسية وآخرها وكالة أنباء فلسطينية قريبه من الرئاسة تفيد برفع الحصانة عن خمسة من النواب في المجلس التشريعي .
أهكذا يتم التعامل مع حجر الزاوية في النظام السياسي الفلسطيني إن بقي منه شيء ؟؟؟؟  أليس المجلس هو تعبير عن إرادة الفلسطيني في الداخل عبر صندوق الاقتراع وان تقادم ؟؟؟
اليوم باسمي كنائب وعضو في هيئة الرئاسة وابن للتجربتين الأولى والثانية أقول بكل صراحة لسيادة الرئيس اعلم انك لا تريد تفعيل المجلس التشريعي لأسباب يعرفها الكثيرين سواء المحيطين بسيادتكم او حتى المختلفين معكم وهذا ما تم التعبير عنه في كل جولات الحوار المتعلقة بالمصالحة ، وبالتالي تستطيع سيادة الرئيس العمل على حل هذا المجلس وستجد الكثير من القانونيين وحتى السياسيين من إيجاد الذرائع والأسباب وحتى الوسائل لفعل ذلك ، ونكون قد اجبنا على السؤال الأول هل يوجد مجلس أو لا يوجد ، وبهذا نكون قد تخلصنا من مجلس فقد مبررات وجوده لأنه عطل وهمش ويتم ترشيد الموازنات والمصاريف الخاصة بالمجلس وأعضاءه ولجانه وهم عاطلين عن العمل .
إن استخدام المحكمة الدستورية لإعطاء سيادة الرئيس الحق في رفع الحصانة عن أي نائب برغم أن إجراءات تشكيلها وتحديدا من حيث  الشخوص واللون والوقت وحتى المكان يشوبها الكثير من الألغاز والغموض بالإضافة انه حتى يتم ممارسة عملهم فعلى الاعضاء تأدية اليمين القانوني أمام الرئيس بحضور رئيس المجلس التشريعي أي كان هذا الرئيس وهذا لم يحصل .
فالاعتماد على آراء مسبقة ومثبتة لرئيس المحكمة قبل أن يصبح رئيسا والتي قال فيها ، أولا أن المجلس غير موجود باعتباره لا يجتمع وولايته قد انتهت ، ثانيا إن القانون الأساسي ليس ذو قيمة باعتبار لم يقر من هيئة تأسيسية ، ولهذا ثالثا يجب تعزيز صلاحيات الرئيس ، هل بهذه الآراء المسبقة يمكن الاعتماد على قرار المحكمة ؟؟؟ مع الاحترام لشخوصهم . وهنا وليعذرني البعض لماذا لم ترفع الحصانة عن بعض من نواب حماس أو بعض من النواب الآخرين ولماذا فقط نواب فتح ؟؟؟ فهذا يضعنا أمام سؤال كبير هو استخدام المجلس وحصانة نوابه لتصفيات صراعات داخلية لسنا طرفا فيها .
ولهذا كله نرى عدم قانونية الإجراء وأناشد سيادة الرئيس بإعادة النظر في هذا القرار لعدم دستوريته وقانونيته وأتمنى أن يجيبني احد ما لماذا يتم وضع رجال الأمن الفلسطيني على أبواب المجلس التشريعي ، وهل ذلك لمنع النواب المستهدفين من التواجد داخل المجلس ، والسؤال الآخر هل الحصانة للمبنى أو للنواب ؟؟؟
أخيرا أتمنى أن نسمع رأيا وموقفا رسميا من رئيس كتلة فتح النيابية الاخ عزام الاحمد باعتبار الاخوة النواب هم جزء من كتلة برلمانيه حقيقيه وكذلك نفس الشيء من المسمى الذي يجتمع في رام الله تحت عنوان الكتل والقوائم البرلمانية وايضا من كتلة الإصلاح والتغيير . والله من وراء القصد    
 



.
x

حمّل تطبيق زمن برس مجاناً

Get it on Google Play