Jump to Navigation


وسام زغبر

Subscribe to وسام زغبر

في القدس.. قد بلغ السيل الزبى

التغول الإسرائيلي يأخذ منحاً جديداً بعد عملية القدس وإعلان الأوقاف الإسلامية عن فقدانها السيطرة على المسجد الأقصى كاملاً بعد منع المسلمين من الوصول ورفع الأذان وإقامة الصلاة في المسجد للمرة الثانية منذ حرقه ومنبر صلاح الدين على يد المتطرف الإسرائيلي مايكل دينس روهن، الذي أدعى الاحتلال الإسرائيلي حينها انه معتوه، إضافة إلى العبث الإسرائيلي في مكاتب الأوقاف ومرافق الأقصى ومن بينها المحكمة الشرعية التي تحوي السجل التاريخي لمدينة القدس.

الشهيد خالد نزال.. اسم يُطارد الاحتلال في حياته ومماته

حكومة الاحتلال الإسرائيلي تواصل عمليات التحريض ضد الشهداء والأسرى الفلسطينيين والمقاومة الفلسطينية في محاولة لتضليل الرأي العام العالمي وحرف البوصلة عن الجرائم التي ترتكبها ليلاً نهاراً ضد الشعب الفلسطيني واستباحة وتهويد المقدسات وتغيير معالم باب العامود وعبرنة الشوارع والطرقات، ومصادرة الأراضي وإقامة المستوطنات بتسارع كبير في كافة أنحاء الضفة الفلسطينية بما فيها القدس وتشديد الحصار على قطاع غزة، والعمل على محو الذاكرة الفلسطينية وتهويد التراث وطمس الهوية الوطنية الفلسطينية.

عقد على الانقسام.. فهل من مخرج؟؟!

عشر سنوات على الانقسام الأٍسود تحمل في طياتها المآسي والأوجاع والمصائب التي ألمت ليس بمواطني قطاع غزة فحسب بل بالمشروع الوطني الفلسطيني الذي وصل إلى طريق مسدود رغم المحاولات الحثيثة لقوى الاستعمار كسر صمود وشرخ نضال الشعب الفلسطيني المتمسك بحقوقه الوطنية.
ظروف أنهكها الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة، وقهرها الانقسام البغيض الذي يكمل عامه العاشر على التوالي، مسلطاً سيف الأزمات اللعينة على رقاب سكان قطاع غزة، في محاولة لبعض الفرقاء سلخه عن المشروع الوطني الفلسطيني الذي هو أيضاً دخل مرحلة التيه والاغتراب السياسية.



.
x

حمّل تطبيق زمن برس مجاناً

Get it on Google Play