Jump to Navigation

عاجل

  • إصابة شاب برصاص الاحتلال في قرية بيت سيرا غرب رام الله
  • إضراب تجاري يعمّ الضفة حداداً على استشهاد الشبان الثلاثة


د. فايز أبو شمالة‎

Subscribe to د. فايز أبو شمالة‎

جواسيس، وسياسة تشويه المصطلحات

لم تكن زلة لسان، كان محمود عباس يقصد بلفظة جواسيس كل أولئك الذين اعترضوا على نهجه، وخالفوا قرارته المرتجلة، وعارضوا سياسته في التقرب والتودد والتراحم مع الإسرائيليين.

هل يمكن التعرف على تفاصيل صفقة القرن؟

بعيداً عن نفي وزارة الخارجية الأمريكية للخبر الذي نقتله صحيفة يديعوت أحرنوت عن صحيفة نيويورك تايمز، والذي يتحدث عن استكمال صفقة القرن، والتي جاءت أفكارها من خارج الصندوق، ولن تفرض على الأطراف فرضاً، وتبداً بالحل الإقليمي، وتنتهي بتصفية القضية الفلسطينية ، بعد الأخذ بعين الاعتبار الواقع القائم من مستوطنات، وحدود آمنة.

بعيداً عما سبق، ولمعرفة التفاصيل صفقة القرن من خلال أقوال الرئيس الأمريكي ترامب، وهو يقدم نفسه للفوز بالانتخابات الأمريكية قبل عام، حين قال ترامب بالحرف الواحد، عندما أكون الرئيس الأمريكي:

غزة اليوم؛ مسامحة ومصالحة

من عد زلات الرفيق، جفاه! والأصل في المرافقة الموافقة، ولا موافقة بلا تسامح، والتسامح هو الطريق الوحيد للتصالح، ودون تسامح وتصالح، سيظل بئر الأحقاد ينعف علينا من الحيات السامة ما يعكر حياتنا الفلسطينية التائهة بيت الملفات المتروكة والاتفاقيات المهملة.

سلاح المقاومة تحت مظلة منظمة التحرير!

سلاح المقاومة ليس ملكاً لحركة حماس ولا هو ملك لكتائب القسام؛ سلاح المقاومة ملك كل طفل وكل امرأة وكل  مواطن فلسطيني أينما تواجد، ولا مانع لدى رجال المقاومة في أن يكون سلاحهم تحت المظلة الوطنية الجامعة، مظلة منظمة التحرير الفلسطينية.

ملخص حديث يحيى السنوار السابق ينسجم مع ميثاق منظمة التحرير الفلسطينية، الذي يضمن الحفاظ على سلاح المقاومة، ويحفظ بقاءه بعيداً عن الأيدي المتسللة على تاريخ المنظمة، لأن المادة التاسعة من الميثاق الوطني الفلسطيني تقول: الكفاح المسلح هو الطريق الوحيد لتحرير فلسطين؛ وهو بذلك استراتيجية وليس تكتيكاً.

إسرائيل فاعل وأرض الضفة الغربية مفعول به.

لم تكتف الأجهزة الأمنية الإسرائيلية باستثمار حالة الهدوء في الضفة  الغربية بتعزيز الاستيطان، وتسمين المستوطنات، بل تعمل على تثبيت حقائق جديدة على أرض الضفة الغربية، تسهم في إفراغ السلطة الفلسطينية من مضمونها.

ففي مقر الجيش الإسرائيلي في مستوطنة «بيت ايل» ، وعلى مسافة كيلومتر واحد من مقر الرئاسة الفلسطينية في رام الله، تقيم إسرائيل حكومة ظل، لها اليد العليا في شؤون الفلسطينيين الأمنية والمدنية على السواء، وتقوم حكومة الظل الإسرائيلية هذه بتوسيع صلاحياتها بصورة مضطردة على حساب دور ومكانة السلطة الفلسطينية!.

نساء يصنعن السلام وفق مزاج إسرائيل

اللقاء بين المرأة الإسرائيلية أم القاتل، والمرأة الفلسطينية أم القتيل لا يحمل إلا معاني التفريط بالكرامة والخضوع لمشيئة الآخر واشتراطاته، والتغطية على جرائمه،  فاللقاء بين المرأة الإسرائيلية زوجة مغتصب الأرض والمرأة الفلسطينية زوجة المطرود من أرضه لا تحمل إلا معاني الخنوع، والموافقة على مزيد من اغتصاب الأرض، وهتك العرض!.

سلاح المقاومة أبعد من المرحلة

أعرب كثير من الفلسطينيين عن قلقهم على مستقبل سلاح المقاومة، ولاسيما بعد  لقاء السيد محمود عباس مع لميس الحديدي، وقوله: لو أن شخصاً من حركة فتح في الضفة، ويحمل سلاحاً غير السلاح الشرعي، فسوف أعتقله، وهذا ما سأعمله في غزة، يجب أن يكون سلاح شرعي واحد.



.
x

حمّل تطبيق زمن برس مجاناً

Get it on Google Play