Jump to Navigation

عبد ربه: عام 2016 الأكثر إرهابا وإجراما بحق الأسرى

زمن برس، فلسطين: قال مستشار رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين لشؤون الإعلام حسن عبد ربه، إن عام 2016 كان الأكثر إرهابا وإجراما بحق الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، حيث استخدمت إسرائيل كل أشكال القمع والاعتداءات بطريقة همجية وجنونية مخالفة لكل المواثيق والاتفاقيات الإنسانية والحقوقية.

جاءت أقوال عبد ربه خلال لقائه بوفد طلابي من الجامعات الأمريكية، نظم بالتعاون مع مؤسسة سراج في بيت ساحور، حيث تم إطلاعهم على كل تفاصيل قضية الأسرى والتطورات المتلاحقة التي تطرأ عليها بشكل مستمر، خصوصا في ظل تزايد الأصوات العدائية من قبل السياسيين الإسرائيليين وصانعي القرار في إسرائيل، الذي يتسابقون في الدعوات للانتقام من الأسرى والنيل منهم.

وأوضح عبد ربه أن العام الماضي شهد تزايد كبير في عدد الاعتقالات، التي شملت كل فئات الشعب الفلسطيني من أطفال ونساء وكبار بالسن ونواب ووزراء سابقين، بالإضافة إلى تزايد ملحوظ في أعداد الأسرى المرضى الذين يتعرضون لجرائم طبية حقيقية، حيث لا يقدم لهم العلاج والدواء ولا يوجد هناك أي اهتمام بأوضاعهم.

وركز عبد ربه على سياسة الاعتقال الإداري، التي يقضي بفعل قراراتها حاليا داخل السجون أكثر من 700 أسير فلسطيني، بلا تهم ولا محاكمات، وأن لجوء ما يقارب 40 أسيرا منهم إلى خوض إضرابات فردية، سببه الإفراط في هذه السياسة، وتحويلها إلى عقاب جماعي للشعب الفلسطيني وتدخل في شؤون العائلات والأسر الفلسطينية.

وأشار عبد ربه إلى أن ما يعطي اللقاء قيمة إضافية حجم التفاعل الذي ظهر عليه الوفد من مداخلات وأسئلة واستفسارات، كانت كفيلة من إحداث تأثيرات حقيقية على الصور النمطية العالقة في أذهانهم حول قضية الأسرى.

حرره:

الكاتب: فريق عمل زمن برس

فريق عمل زمن برس مكون من عدد كبير من المتخصصين في كتابة الاخبار السياسية والاقتصادية و الرياضية و التكنولوجية الحصرية في موقعنا. ويعمل فريقنا على مدار 24 ساعة في اليوم لتزويد الزوار بأحدث و أهم الأخبار العاجلة و الحصرية في الموقع، بكافة أشكال الانتاج الصحفي (المكتوب، المسموع، المصور) كي تصل المعلومة للمتابعين كما هي دون أي تدخل من أحد.



اقرأ ايضاً...

.
x

حمّل تطبيق زمن برس مجاناً

Get it on Google Play