يعتبر أكتوبر في قاموس "ارتقاء وتطور"  الأقلية العربية في إسرائيل شهرًا مفصليًا؛ ويصنّف كثيرون من قادة هذه الأقلية ومفكّريها أحداثه الدامية التي جرت في العام 2000 كمحطة أشهرت فيها الدولة اليهودية نيّتها الواضحة للطلاق من مواطنيها العرب وللتعامل معهم، جهارةً ،  "كحمل فائض" يستدعي اتخاذها التدابير الخاصة لمداراته أو للتخلص منه.

إنها إسرائيل الحديثة التي صار فيها اصطياد العرب رياضة رائجة، وغدت البلاد كلها غابة، وكل العرب صاروا فيها  فرائس مستساغة.

ليس كمثل اكتوبر فرصة لنسأل فيها  ما العمل وكيف الخلاص ؟  فمن لا يصطاده منا رصاص "يوشع" قد يرميه سهم "عنتر" !  

"جلسنا هناك حوالي خمس دقائق. رأينا مجموعة من ثلاثين شخصًا، تراوحت أعمارهم بين 20 و 35 عامًا. برز بينهم شخص بدا كأنه رابيهم. كانوا يفتشون عن عرب. وفي اللحظة التي عرفوا فيها أننا عرب أطلق هذا الراب كلمة فانقضوا علينا".

هكذا وصف "اسلام" ، طالب في كلية الحقوق في القدس، كيف تعرض وأصدقاؤه، في أحد أحياء القدس، إلى هجوم دموي نفّذته زمرة فاشيين يهود كانوا قد خرجوا في رحلة صيد بشرية.

أقرأ قصة  "اسلام" فأغضب وأخاف. انها تفاصيل تشبه تفاصيل عشرات الحوادث التي رواها ناجون عرب من اعتداءات كتائب الموت الفاشية التي صارت تمارس "رياضتها" في الأماكن العامة بشكل يومي ومن دون رادع.

"حاولت أن أهرب لكنهم أمسكوني وضربوني في جميع أنحاء جسمي. ثم قاموا بصعقي بجهاز كهربائي كان بحوزتهم، واستمروا حتى فقدت وعيي لمدة عشر دقائق". لم أرغب في استكمال تفاصيل الخبر، كما نقلته الصحافة، فمعظم تلك الأخبار تنتهي بأنّ الشرطة لم تعثر على الجناة أو أنها عثرت على واحد لكنه ما زال ينكر ضلوعه في الحادث.

في نفس الأسبوع نقلت الأخبار أنباء عن وقوع هجومين آخرين نُفّذا من قبل كتائب الموت وأسفرا عن اصابة عدد من الضحايا العرب في منطقة باب العامود في القدس، وعن اصابة سائق باص فلسطيني في منطقة "بيتار عيليت".

لم يبدأ تاريخ هذا الدم في أكتوبر  2000، ولن ينتهي عند عتبات القوانين العنصرية الجديدة ؛ لكننا نشهد، في هذه الأيام، حالة غير مسبوقة من أشكال التنافر الصدامي مع مؤسسات الدولة ؛ فهي، من جهة، ترفض الاعتراف بنا كمواطنين كاملي الشرعية والحقوق؛ ونحن، من جهة أخرى، لم ننجح في تفادي الارتطام الوشيك بهياكلها ؛ وهي مصرة على التعامل معنا، وهذا هو المنزلق الأخطر والأجد، كغرباء لا نستحق الحياة فيها الا كأفراد وصاغرين. ونحن، رغم طرطشات الدم في ساحاتنا ، نمضي نحو مستقبلنا وكأننا سادة للغيب وقهارو السيف والمنفى.

منذ سنوات تحاول إسرائيل، بحنكة واصرار ، وكجزء من مخططها الجديد، هدم معظم منجزات المواطنين العرب المناعية. ولقد نجحت في السنوات الاخيرة الماضية بتقويض أسس معظم البنى الاجتماعية والسياسية الواقية التي كانت تهيمن داخل المجتمعات القروية والمدنية؛ وساعدت، في المقابل، على خلق بدائل قيادية محلية، ارتبطت مصالح معظمها مع "صرة" الدولة، ولم يعترف بعضها بضرورة تظللها بالهوية الوطنية التي رمّمت القيادات المؤسسة بعد النكبة  قسماتها، واستعادت حضورها بمسيرة نضالية شاقة ومشرفة وبتضحيات جماهيرية جسيمة لامست في بعض محطاتها المستحيل والمعجزات.

يحاربنا صقور اليمين الإسرائيلي العنصري على جبهتين، من خلال تجنيد سلطات الدولة  التشريعية والتنفيذية والقضائية ضدنا ، وقد نجحوا عمليًا، في العقد الأخير، في إحكام سيطرتهم شبه التامه على جميع مفاعيل الحكم، وضمنوا تلقائيًا تنفيذ سياساتهم القمعية والاقصائية بحقنا، نحن الجماهير العربية ؛ بينما قاموا، على الجبهة الثانية، بالهجوم على حصوننا الداخلية فانقضّوا على سلطاتنا المحلية والبلدية ونجحوا، بمساعدة ركائز محلية، باحتلال معظمها. ثم ساهموا في تأجيج الانتماءات العائلية والحمائلية والطائفية ولم يعترضوا على تفشّي ظواهر العنف على تنوّع مصادره؛ فخلقوا، بعد كل هذا، حالة من انعدام الثقة الشعبية بالقيادات وبالمؤسسات الوطنية التقليدية، ومن زيادة في منسوب القلق جراء غياب الامن الشخصي وتضعضع حالة السلم المجتمعي ، خاصة بعد انحسار وتكلّس دور الأحزاب والحركات السياسية القائمة.

في هذا السياق علينا، إذن، أن نواجه "قانون القومية" العنصري بصرامة، لأنه الوسيلة التي جاءت لتُجمل، فعليًا وليس أشهاريًا فقط، مسيرة عقدين، سعت خلالها جميع مؤسسات الدولة من أجل تثبيت ما أعلنه رصاص الشرطة في اكتوبر الدامي، حين اردى ثلاثة عشر مواطنًا مسالمًا، من دون أن يحاسب أحد على ارتكابه تلك الجريمة الكبرى.       

ستبقى مواجهة هذا القانون مهمة معقدة ومصيرية، لكنها ليست المهمة الوحيدة الماثلة أمام مجتمعنا وقياداته؛ فخارطة الدم في مواقعنا، كما نقرأ عنها كل صباح، مقلقة ومخيفة.

تعيش معظم القرى والمدن حالة من التوتر  والغليان، فنحن على أعتاب اجراء انتخابات السلطات المحلية والبلدية. انه موسم الغضب. تنتشر اخبار الاشتباكات الحمائلية كانتشار الحشرات في مواسم الحصاد ، وتغطي أنباء سقوط القتلى والجرحى عناوين المواقع بشيء من الروتينية المستفزة. ساحات بعض المدارس تحوّلت الى ميادين للقتال وللاعتداءات على طواقم التدريس وعلى الطلاب.

فمن لم يحزن قبل أيام لسماع أخبار طعن عدد من طلاب إحدى مدارس قرية "جلجولية" في شجار عنيف، ونقلهم إلى المشافي؟ وجلجولية الجميلة ليست ضحية يتيمة لهذا المشهد الدامي.

قد يلومني البعض على سوداوية ما أكتب، لكنني "ابن لغتي" وهي التي علمتني أن الحكمة في "أمر مبكياتك لا في أمر مضحكاتك".

"لم يكن ذلك مجرد اعتداء علينا، بل كانت محاولة لقتلنا"  هكذا أنهى الطالب المصاب "اسلام" كلامه للصحافة الاسرائيلية، مؤكدًا ما نقوله دومًا؛  فقصور إسرائيل في معاقبة المجرمين، وسياستها العنصرية الرسمية ستبقى المسؤولة الأولى عن معظم دماء الأبرياء المسفوكة في قرانا ومدننا؛ ولكننا في المقابل لن نعفي أنفسنا، اذ سنبقى نحن أيضًا مسؤولين عن حيوات ومستقبل أولادنا وعن مناعة قلاعنا واستعادتها.

فهل سيكون الثلاثون من أكتوبر الحالي محطة مفصلية مختلفة نبدأ منها مسيرة العودة الحقيقية نحو فجرنا الجديد؟    

لننتظر حكمة الشجر في الخريف وهو يغوي المطر .