Jump to Navigation

الهجوم الانتحاري على السجن المركزي بحلب نفّذه بريطاني

لندن: أكد مسؤولون بريطانيون، اليوم الثلاثاء، أن رجلاً بريطانياً يقف وراء الهجوم الانتحاري على السجن المركزي في مدينة حلب السورية الأسبوع الماضي، وفي أول عملية انتحارية من نوعها لمواطن بريطاني هناك.

ونسبت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" إلى مسؤولين في الحكومة البريطانية قولهم "ليس هناك أدنى شك على الإطلاق بأن رجلاً بريطانياً نفّذ الهجوم الانتحاري في مدينة حلب". 

وأشارت إلى أن الرجل جهادي ويسمي نفسه (أبو سليمان البريطاني) ويُعتقد أنه من مقاطعة ساسكس.

وكانت شبكة (سكاي نيوز) ذكرت أن وحدة أبحاث رائدة في المملكة المتحدة تعتقد أن مواطناً بريطانياً نفّذ الهجوم الانتحاري على سجن حلب المركزي بشاحنة محملة بالمتفجّرات يوم الخميس الماضي.

وقالت إن، شيراز ماهر، الباحث في المركز الدولي لدراسة التطرف في كلية الملوك بلندن، اجرى اتصالاً مع مواطنين بريطانيين في سوريا للتأكد من صحة التقارير، وتلقى رداً من جهادي بريطاني يُقاتل مع "جبهة النصرة" بأن بريطانياً يُدعى أبو سليمان البريطاني "نفّذ الهجوم الانتحاري على السجن المركزي في مدينة حلب، وسيتم بث شريط الشهادة الذي سجله على شبكة الإنترنت".

حرره:


Dr. Radut Consulting