Jump to Navigation

عبد الله مفلح*

جحيم الوصل

في تفاصيل يدها حكاية وطن مختزلة، وجهها الأجعد يروي حكاية أمّ تنتزع الحبّ انتزاعاً، وتدنو من جحيم الشّوق كلّما طرق العمر بابها إنّي مغادر، الكلّ يغادر فلسطين إلّا الفقراء فهي ثراء قلوبهم.

أمّ تامر معلّمة فلسطينيّة من قرية بيت ريما قضاء رام الله، ولربما نجحت في تعليمها هذا وهي تُشرِب أبناءها الثّلاثة (تامر، سليم، فراس) حبّ الوطن والتّضحية في سبيله، وهي تعلم علم اليقين أنّها ستشرب من كأسهم هذا ولو بعد حين.

Subscribe to عبد الله مفلح*


.
x

حمّل تطبيق زمن برس مجاناً

Get it on Google Play