Jump to Navigation

علي حسن

في مولد سيد الخلق

في نبض إسمه رحمة ..

ومولده شعاع وحياة ..

وماضي لسيرة عطرة ..
لنا فيه قدوة وسماة ..

وحاضر بحبه يجمعنا ..
وشفاعة معه ونجاة ..

أشرقت بمولده دنيا ..
وأرتقت الحياة ضياء ..

له جل تقدير ومحبة ..
تنحني له النفس حياء ..

عليه الصلاة ولصحبه التحية ..
ولاسمه محبة تألقت له السماء ..

فجاء القلم  بزهوة أحرفه ..
ودان الجمع بشهادة ونقاء ..

يا لمولد انتثر عطره ..
ولسان حالنا فيه دعاء ..

وأقلامنا تسطر أحرفها ..
معطرة بالإسم إنتماء ..

أعزف يا وطن

ومن القلب أجعل سطورك  ..
وأكتب يا قلم  ..
ومن الوجد ضمد جروحك  ..
ولحن يا وتر  ..
خلي الشاعر يتغنى من بحورك  ..
وتسلم يمينك يا فنان  ..
رسمك بحكي من شعوري وشعورك  ..
وغرد يا زمن  ..
فلا الوقت ينعرف من غير أمورك  ..
ولا السما تنهدت بحبات الندى  ..
ولا القمر انعرف إلا في تصاويرك  ..
ويا شاعر هدي اللعب  ..
الوطن ما بيني وبين ضلوعك  ..
وأعزف يا وطن  ..
وغني عالوتر موالك  ..
وأكتب بإسم الوطن نبض أحلامك  ..
ولون بالأحمر رايتك  ..
وبالسما العالي ترفرف  ..

يوم النكبه ..

جاء ذكرى يا ساده ..؟

في لغو وسطور يا ساده ..
في ذكرى جاء من عمري ..

وماضي ذهب مع النسيان ..
في يوم هو من الماضي ..

وذكرى عوالم فرح وبكاء ..
لجرح جاء من القهري ..

جاء ذكرى يا ساده ..؟

ولسان تلاعب بكل كلام ..
بهمس جاء من الخوفي ..

وحرف تمايل بين السطور ..
ينعى عوالم من العدم ..

وإعلام يتشدق فيما يقول ..
كأنه عرس في يوم ترحي ..

وسماء الموت مشتعله ..
وارض لا حياة من النزفي ..

وجاء ذكرى ياساده ..؟

فبين الشرق والغرب ..
وهناك الشام والقدسي ..

احتراق شمعات ثلاث ..

احترقت شمعاتنا الثلاث  ..
فأحترق معها القلب قهر  ..
وأختمرت رؤوس عالم بأعرابه  ..
ومستعرب جاء متشدقا مستعر  ..
فضاعت الحكاية مع الهواء  ..
وتاهت الكلمات بحروفها الندر  ..
وجادت أهداب العيون بالمأقي  ..
وتعمد الحرف والمعنى بحذر  ..
وداعبت حبات الندى منا الخدود  ..
كما داعبت الأحداث واقعة القدر  ..

وماج بحر الشعر بالقوافي  ..
وعزف الشاعر نغم حزنه عالوتر ..

في يوم الإسراء

في يوم الإسراء  ..
أقول في يوم من أيام العمر سجلت ..
وتلونت بها القلوب تنويرا ..
وداعبت أحداثها العيون ..
باسراء تجلى عرش السماء محمودا ..
وصلاة جمع تجملت بها أرض مقدس ..
فداعبت الشفاه والفؤاد يومه السعيدا ..

في يوم الإسراء

في يوم الإسراء  ..
أقول في يوم من أيام العمر سجلت ..
وتلونت بها القلوب تنويرا ..
وداعبت أحداثها العيون ..
باسراء تجلى عرش السماء محمودا ..
وصلاة جمع تجملت بها أرض مقدس ..
فداعبت الشفاه والفؤاد يومه السعيدا ..

يوم الأسير

أقول في اليوم والأسير ..
وأقول لمن له حضرة المكان ..
وأنسج العبارت معطره ..
وأنثر الكلمات بالشهد مكرره ..
وأعطر الإسم بالمعنى تعطير ..
وما له في عصر الزمان ..
ومن عمر الوطن انقضى تقدير ..
واسطرمن الحروف جملا ..
وأصنع من أهداب العين أجنحة ..
وأنصبك بيارق تتلألأ في علاه ..
وما له من نبض القلوب تصوير ..
وتجلى اليوم في حضرة المكان ..
وتربع بالمعنى عرش الوجدان ..
وما له غير الخالق من نصير ..
وعند الخلق من محبه وتقدير ..
في يومه ارتعد السجان ..
وانتفض الصقر في عرشه ..

تبًا للفيس بوك!

مع الفيس بوووووووك ..
تبا للفيس بوووووووك ..
وقد باتت القلوب لا تشعر ولا تعرف إلا بما فيه ..
وتبا من زمان يتشدق بالشرف والصدق والأمان ولافيه..
وتبا من زمان فيه البشريه لبست..
ثوب الخداع والكذب.. وما فيه من تفاهات الأيام ..
وكأنه لبشر من أين ؟؟؟
لبشر من عالم آخر.. وكوكب ثاني ..
وتبا للفيس بووووووك الذي أشغل جموع البشريه ..
وتباه للفيس بووووووك.. طويل السهر..ليله نهاره ..
وتباه للفيس بووووووك..أعمى العيون وأذهب العقول
وسلب القلوب ..
وادمى الخواطر .. وكسر القيود ..
وأقول تبا للفيس بوووووك.. تبا ..

إنه عالم غريب!

أقول في عالم من العوالم ..

وما هو بمنطق القول غريب ..

وما هو بسجل الأزمان حروفه ..

ولا هو سطر في المعنى له ترتيب ..

ولا هو كلام جاء به اللسان بكل تهذيب ..

فياله من عالم وعوالم وعولمة فيه..

وما فيه لحروف من خواطري بالمعنى تجيب ..

وفيها ما هو صدق للكلام ..

وما له جر القلم وكان فيه الحسيب ..

إنه عالم في سجل الأيام رقم ..

ولا هو رقم من الأسفار ولا هو  للنفس مهيب ..

فيه عصر من العصور تعولمت ..

وعوالم في ادراجها الكذب وما هو بغريب ..

واختم بتحيتي لقارئي مني السطر ..

إليك أقول يا قدس!

نظرت إليك يا قدس ومن خلفك الأسوار ..

ورايتك بالعين مكبلا بسلاسل القرده والأشرار ..

ونظمت فيك السطور لتزين اسوارك بكلمات الشعار ..

وفيك حب المرابطين تجلت ..

وإليك سعى حماة الأرض والدار ..

والساجدون فيك جباه الحق أنوار ..

ودمعاتك أحرقت منا الخدود ..

وأين هي قلوب نبض الأحرار ..

فبالله عليك يا قدس لا تحزن ..

فالظلام بات لينجلي والقادم بيد الثوار ..

والأرض لازالت فيك ولود  ..

وبركات السما أنزلت على من هم أهل الديار ..

وجحافل الحق فيك سارت بركات ..

لتشعل في الأرض ثوره وتفجر بركان نار ..

Pages

Subscribe to علي حسن


.
x

حمّل تطبيق زمن برس مجاناً

Get it on Google Play